الاتحاد

الاقتصادي

1,1 مليار دولار أرباح «بي إم دبليو» خلال الربع الثاني من العام الحالي

 مقر شركة “بي إم دبليو” في ميونيخ

مقر شركة “بي إم دبليو” في ميونيخ

حققت “بي إم دبليو” الألمانية أكبر شركة لصناعة السيارات الفاخرة في العالم ربحاً فاق التوقعات خلال الربع الثاني من العام مدعومة بمبيعات طراز الفئة الخامسة الرائج وزيادة الطلب من الصين. وارتفعت الأرباح قبل الفائدة والضرائب كنسبة من الإيرادات إلى 9,6% على مدى الأشهر الثلاثة حتى يونيو مقارنة مع خسارة في العام الماضي، بينما لم يتجاوز متوسط توقعات المحللين في مسح أجرته “رويترز” ستة في المئة. وبلغت أرباح “بي إم دبليو” خلال الربع الثاني 834 مليون يورو (1,1 مليار دولار) مقابل 121 مليون يورو في الفترة نفسها، في حين بلغت المبيعات 13,67 مليار يورو، مقارنة مع 12,7 مليار في مسح “رويترز”. وكتب سانفورد برنشتاين المحلل لدى ماكس فاربرتون “هذا أعلى مستوى ربحية منذ 2006”، مضيفاً أنه ربما كانت “بي إم دبليو” و”مرسيدس بنز” وعلامة أودي التابعة لشركة “فولكس فاجن” بصدد حقبة جديدة من الربحية القياسية ما استمر الطلب الصيني وسعر الصرف المواتي للدولار الأميركي. وأعلنت أكبر ثلاث شركات ألمانية لصناعة السيارات الفاخرة عن هوامش أرباح أعلى من تسعة بالمئة في الربع الثاني بعد عام فحسب من أكبر أزمة تشهدها الصناعة منذ الحرب العالمية الثانية.
وقال جورج ستورتسر محلل صناعة السيارات لدى “أوني كريديت” :”الأزمة أجبرتهم على خفض تكاليفهم أسرع. الآن لديهم طرز جديدة في السوق مثل الفئة الخامسة من (بي إم دبليو) والفئة إي من “مرسيدس” و”أودي ايه8 “ وهم يستفيدون للمرة الأولى على مدى سنوات من رياح العملة المواتية”.
وارتفعت أسهم “بي إم دبليو” 4,6% إلى 43,80 يورو أمس، بينما سجل مؤشر قطاع السيارات الأوروبي زيادة طفيفة. وأعادت “بي إم دبليو” التأكيد على توقعاتها لمبيعات وأرباح 2010 التي رفعتها في منتصف يوليو متوقعة زيادة أحجام مبيعات التجزئة نحو عشرة بالمئة إلى أكثر من 1,4 مليون سيارة وأن يتجاوز هامش الأرباح قبل الفائدة والضرائب خمسة بالمئة. وتستفيد كل من “مرسيدس” و”بي إم دبليو” من تراجع الدولار وانتعاش في الطلب على السيارات الفاخرة تقوده الصين في حين من المتوقع أن تواجه شركات الإنتاج الكبير مثل فيات صعوبات في ظل انكماش الطلب مع انتهاء برامج تمويل استبدال السيارات القديمة.
وقال رئيس الشركة نوربيرت رايتهوفر إن “الزيادة الكبيرة في المبيعات بأسواق رئيسية وكذلك تشكيلة الطرازات عالية القيمة كانت الأسباب الأساسية للربع الثاني القوي”. وتماشيا مع تقارير الأرباح لشركات منافسة مثل مرسيدس بنز وأودي ، قالت “بي إم دبليو” إن العائدات ارتفعت بنسبة 18,3% لتصل إلى حوالي 15,3 مليار يورو. وكانت “بي إم دبليو “قد زادت توقعاتها للمبيعات مطلع هذا الشهر للعام الجاري، وقالت إنها تتوقع أن ترتفع مبيعات عام 2010 بحوالي 10% لتصل إلى أكثر من 1,4 مليون سيارة. وشركة “ديملر” التي تنتج سيارات مرسيدس بنز قالت هذا الشهر إنها رفعت الرقم المستهدف لأرباحها التشغيلية للعام الجاري.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يخفّض رسوم مزاولة أنشطة عقارية لأعضاء «الوسيط الوطني»