الاتحاد

الاقتصادي

المركزي الأوروبي يثبت الفائدة وإنجلترا تخفضها إلى 1%

أبقى البنك المركزي الأوروبي أمس على سعر الفائدة في دول منطقة اليورو الست عشرة عند 2% دون تغيير، فيما خفض بنك انجلترا مستوى الفائدة البريطانية إلى 1%، وهو أدنى مستوى لها على الإطلاق، وخفض البنك المركزي التشيكي الفائدة إلى 1,75%
وجاءت خطوة المركزي الأوروبي، على الرغم من مطالب خبراء الاقتصاد بخفض سعر الفائدة لمواجهة حالة الركود في كثير من اقتصادات منطقة اليورو·
وخفض البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة الرئيسة في 16 دولة التي تستخدم اليورو بمقدار نصف نقطة مئوية إلى أدنى مستوى على الإطلاق أقل من 2% في 15 يناير الماضي·
ولكنها تعتبر أيضاً تمهيداً لقيام البنك المركزي الأوروبي بخفض أسعار الفائدة خلال اجتماعه في مارس المقبل طبقاً لتلميحات رئيس البنك جان كلود تريشيه·
وكان رئيس البنك جان كلود تريشيه قد أشار بالفعل إلى أن من المرجح أن يؤجل البنك ومقره فرانكفورت خفض تكاليف الإقراض مرة أخرى هذا الأسبوع قبل أن يستمر في دورته لخفض أسعار الفائدة في مارس·
وقال تريشيه في مؤتمره الصحفي الشهر الماضي بعد أن أقدم البنك على خفض أسعار الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية أخرى، إن ''الاجتماع المهم القادم سيكون في مارس''، ويبدو أن البنك المركزي الأوروبي حتى هذه اللحظة حريص على الانتظار وتقييم التأثير الاقتصادي لسلسلة إجراءات خفض أسعار الفائدة بمقدار 2,25 نقطة مئوية والتي طبقت منذ أكتوبر من العام الماضي·الاتحاد/الاوروبي/اقتصاد/عملة
ولم يستبعد رئيس البنك المركزي الاوروبي جان كلود تريشيه أمس خفض سعر الفائدة الرئيسية في مارس المقبل، وصرح في مؤتمر صحفي ''قلت سابقا ان نسبة 2% لا تعتبر من قبل مجلس المحافظين في البنك تخفيضاً لنسبة الفائدة، وسندرس الوضع مجدداً في الاجتماع المقبل'' في الخامس من مارس·
إلا ان تريشيه نفى ان يكون البنك يفكر في خفض نسبة الفائدة إلى صفر في الوقت الحالي·
وقال للصحفيين إن خفض ''معدلات الفائدة إلى الصفر ليس أمراً نعتبره مناسباً في الوقت الحالي''·ن
وارتفع سعر صرف اليورو بشكل طفيف أمام الدولار الأميركي في التعاملات الأوروبية بعد ظهر أمس بعد تثبيت الفائدة الأوروبية·
وحدد البنك المركزي الأوروبي السعر الاسترشادي لليورو بـ 1,2829 دولار مقابل 1,2818 دولار أمس الأول فيما بلغت قيمة الدولار 0,7795 من اليورو مقابل 0,7802 من اليورو أمس الأول·
وحـــدد البــنـك أيضـــا الســـعر الاسترشادي لليورو أمــــام الجنـيـــه الاســترليـنــــي بـ 0,87800 من الجنيه وأمام الين الياباني بـ 115,04 ين وأمـــام الفرنــــك الســويســـري بـ 1,4919 فرنك·
لكن خبراء الاقتصاد منقسمون بشأن مقدار الخفض الذي يتوقع أن يقدم عليه مجلس محافظي البنك المؤلف من 22 عضواً في مارس، ففي الوقت الذي يرى بعض المحللين أن البنك الذي يتسم بالحذر عادة سوف يقلص مقدار خفض أسعار الفائدة في مارس بنحو ربع نقطة مئوية، ويتوقع آخرون أن يخفض أسعار الفائدة بما يزيد على نصف نقطة مئوية أخرى·
كما ينقسم المحللون بشأن المدى الذي يمكن أن يصل إليه البنك المركزي الأوروبي في خفض أسعار الفائدة، ويتنبأ البعض أن تصل أسعار الفائدة إلى 1% أو حتى 0,5% بحلول منتصف العام الجاري، في حين يتوقع آخرون أن يوقف دورته لخفض أسعار الفائدة عند 1,5 نقطة مئوية·
وفي بريطانيا خفض بنك انجلترا (المركزي) أسعار الفائدة 50 نقطة أساس أمس لتصل إلى مستوى قياسي منخفض عند واحد بالمئة، وذلك في خطوة تهدف إلى مساعدة الاقتصاد البريطاني على الخروج من الركود عن طريق تشجيع المستهلكين والشركات على الإنفاق مجدداً·
وبهذا تكون أسعار الفائدة البريطانية قد تراجعت للشهر الخامس على التوالي وبما مجموعه أربع نقاط مئوية، بينما يرزح الاقتصاد تحت وطأة أزمة الائتمان العالمية المستمرة منذ 18 شهراً·
وقفز سعر الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوياته في أسبوعين أمام الدولار أمس، في حين هبطت الأسهم بعد ان خفض الفائدة البريطانية، وقال بنك انجلترا في بيان إن التضخم من المتوقع ان ينخفض دون المستوى المستهدف البالغ اثنين بالمئة بحلول منتصف عام ،2009 لكنه أشار إلى أن الاسترليني واصل انخفاضه مما رفع تكلفة الواردات·
وفي الساعة 12,08 بتوقيت جرينتش، بلغ سعر الاسترليني 1,4597 دولار ونزل اليورو نصف نقطة مئوية إلى 88,44 بنس، ونزل مؤشر فاينانشال تايمز للاسهم البريطاينة 0,4 بالمئة إلى 4213,85 نقطة·
كما خفض البنك المركزي التشيكي أمس سعر الفائدة الرئيسي بمعدل نصف نقطة مئوية في مسعى لتحفيز اقتصاد البلاد الذي يقترب من في حالة ركود·
وخفض البنك المركزي التشيكي سعر الفائدة الرئيسية إلى 1,75%، وهو أدنى مستوى منذ أكتوبر ،2005 في ثالث تخفيض له منذ نوفمبر الماضي، ويدخل التغيير حيز التطبيق اليوم·
وخفض البنك بالفعل سعر الفائدة بمقدار 0,75 نقطة مئوية في 6 نوفمبر ونصف نقطة مئوية في 17 ديسمبر من العام الماضي، ولكن التخفيضات أخفقت بشكل كبير في تشجيع الاقتراض·
وأدى الخفض إلى جعل سعر الفائدة في التشيك أقل من الفائدة على اليورو التي يقرها البنك المركزي الأوروبي وتبلغ 2%، وتجنبت جمهورية التشيك بشكل كبير تداعيات هبوط الأسواق المالية العالمية، ولكن اقتصادها، الذي تقوده الصادرات، يتوقع أن يتباطأ بشكل حــــاد العام الحالي بسبب تراجع الطلب في أوروبا الغربية أكبر ســوق لصادراتها·
وتشير آخر توقعات وزارة المالية في التشيك إلى أن معدل نمو الاقتصاد للعام الحالي سيكون بمعدل 1,4% من إجمالي الناتج المحلي غير أن مسؤولين لا يستبعدون دخول الاقتصاد مرحلة ركود·
جدير بالذكر أن أسعار الفائدة الحالية في الولايات المتحدة واليابان تقترب من الصفر

اقرأ أيضا

الرسوم الجمركية الأميركية على بضائع أوروبية تدخل حيز التنفيذ