الاقتصادي

الاتحاد

«الشارقة للتميز الاقتصادي» تبحث خططها التسويقية

عقد فريق تطوير “جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي” اجتماعاً أمس لبحث التقارير المعدة من قبله والهادفة إلى تطوير برنامج الجائزة ونموذجها ومعاييرها والخطة التسويقية والإعلامية ليتم عرضها خلال الشهر المقبل على مجلس أمناء الجائزة لاعتمادها.
حضر الاجتماع كل من محمد أحمد أمين، مساعد مدير عام غرفة الشارقة للشؤون الاقتصادية والدولية ورئيس اللجنة التنفيذية، وصلاح طاهر الحاج، رئيس فريق تطوير الجائزة، إلى جانب أعضاء الفريق.
ويأتي هذا الاجتماع تأكيداً لسعي فريق تطوير “جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي” الحثيث والدائم إلى الارتقاء بشروط ومعايير الجائزة للوصول إلى أفضل المستويات، مما يسهم في تطوير عمل وأداء المنشآت الاقتصادية وتحسين تطبيق أفضل ممارسات الجودة الشاملة في خدماتها ومنتجاتها وفق أعلى المعايير العالمية، وبما يسهم أيضاً في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في الإمارة سعياً لخلق بيئة تنافسية إيجابية ومناخ محفز للإبداع والتميز في مجتمع الاقتصاد والأعمال.
وتم تطوير “جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي” من حيث المعايير المتبعة وشروط المشاركة وطرق الترشيح وآليات التقييم والتحكيم وكافة البرامج المساندة، بحيث تقوم وفق برنامج متكامل يعزز جهود منظمات القطاع الخاص نحو النمو المطرد الذي تشهده الشارقة. وشهدت الجائزة خلال دوراتها السابقة ارتفاعاً ملحوظاً في عدد المشاركات ضمن فئات الجائزة، وهذا ما يعتبر تتويجاً لجهود مجلس أمناء الجائزة الذي يحرص على العمل من أجل الارتقاء بمستوى الأداء المؤسسي وفق نظام الجودة والقيم التي تشملها الجائزة.
وقال محمد أحمد أمين: “تمثل الجائزة إحدى أهم المبادرات الرامية إلى تطوير الواقع الاقتصادي ومساعدة أعضاء الغرفة على الارتقاء بمكانتهم التجارية وتحقيق التميز المؤسسي من خلال اعتمادهم معايير الجودة وأفضل الإجراءات والمبادئ المتبعة عالمياً، فضلاً عن تحفيزهم على تحقيق النجاح المتواصل من خلال تقدير جهودهم وإنجازاتهم. من هنا يأتي الحرص على الاستمرار في تطوير كافة جوانب الجائزة ابتداءً من النموذج الذي يتم خلاله تقييم المنشآت الاقتصادية ومعايير هذا النموذج وفئات المشاركة والترشح وأسلوب التقييم. وكذلك اعتماد معايير الجودة وأخلاقيات العمل وتعزيز مسؤولية منشآت القطاع الخاص تجاه المجتمع واتباع ممارسات صديقة للبيئة”.
وأضاف أمين: “تشكل الجائزة مقياساً موثوقاً يعكس مدى التقدم الذي أحرزته الشركات المحلية والآفاق الواسعة القادرة على بلوغها في المستقبل. ونحرص من جهتنا على تحفيز ودعم القطاع الخاص من خلال هذه الجائزة والعمل على تعميمها بين فعاليات القطاع الخاص بهدف تعزيز التواصل بين القطاعين العام والخاص ودعم المفاهيم الاقتصادية ذات الفرص الواعدة في الإمارة، إضافة إلى تشجيع منشآت القطاع الخاص على تطوير أدائها والارتقاء بخدماتها وفق أعلى معايير التميز والأداء المؤسسي لتحقيق التنمية الشاملة في الشارقة”.
وتتولى دورات هذه الجائزة تطوير وتحديث نموذج الجائزة المسمى بنموذج التميز استمراراً لتنفيذ استراتيجية غرفة تجارة وصناعة الشارقة الهادفة إلى تهيئة المناخ وتوفير المقومات التي تمكن القطاع الخاص من تطبيق أفضل الممارسات التي تسهم في إرساء معايير الجودة الشاملة والأداء المتميز سواء في مجالات الأعمال أو الاستثمار تحقيقاً لأهداف التنمية المستدامة.

اقرأ أيضا

رأس الخيمة: الإعفاء من رسوم التراخيص السياحية