الاتحاد

الاقتصادي

«أبوظبي للأنظمة» يرفع الوعي الإلكتروني لعمال «الإمارات للحديد»

تتواصل فعاليات “الدورة التدريبية الأولى للتثقيف ورفع الوعي الإلكتروني للعمالة ذات الخبرة المحدودة إلكترونياً” التي ينظمها مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات في شركة الإمارات لصناعات الحديد بأبوظبي منذ 17 يوليو الماضي، بالتعاون مع “مايكروسوفت الخليج”، والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، وتستمر لمدة ثلاثة أشهر.
وقال راشد لاحج المنصوري مدير عام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات في بيان صحفي أمس إن “الدورة هي باكورة المشاريع التي تركز على هذه الفئة من المجتمع، وتمثل استمراراً للتعاون المشترك مع شركة مايكروسوفت الخليج، بناء على مذكرة التفاهم التي تم توقيعها في أكتوبر 2009، بشأن تحسين معايير المعرفة الإلكترونية في الإمارة”.
كما تأتي الدورة التدريبية في إطار إلتزام المركز، بصفته الجهة المعنية بأجندة تقنية المعلومات والاتصال في إمارة أبوظبي، لتحويل أبوظبي إلى مجتمع قائم على المعرفة، بحسب المنصوري.
وقال إن هذه الدورة سيعقبها دورات مماثلة تستهدف هذه الفئة من العمالة، جنباً إلى جنب مع الفئات الأخرى، مما سيزيد من معدلات النضج الإلكتروني، وتعزيز الاقتصاد الوطني، وبالتالي المساهمة في رفع مكانة أبوظبي عالمياً، تحقيقاً لرؤية حكومتنا الرشيدة.
تطوير الموارد البشرية
وقال محمد حسن القمزي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة “تعد هذه الدورة خطوة كبيرة باتجاه تعزيز وعي العمال، وتمكينهم من التعامل مع وسائل الاتصال الإلكتروني بسهولة ويسر”.
وأضاف “يأتي تنظيم الدورة تماشياً مع رؤية وأهداف حكومة أبوظبي في تطوير الموارد البشرية والقوى العاملة، إيماناً منها بأهمية دور هذه الفئة في التنمية”.
وأشار إلى أن المشاركة في دعم وتنظيم الدورات التدريبية للعمالة يأتي في صلب اهتمام المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، بالعمال وحماية حقوقهم، وتوفير أفضل ظروف معيشية لهم، من خلال إسكانهم في مدن سكنية عمالية راقية ومتكاملة، وتزويدهم بخدمات متنوعة ومراكز تدريبية تسهم في تثقيفهم وتحسين مهاراتهم المهنية مما ينعكس إيجاباًعلى أدائهم في العمل وزيادة إنتاجيتهم.
ويعتبر مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، الذي تأسس عام 2008، الجهة الحكومية المسؤولة عن أجندة تكنولوجيا المعلومات والاتصال في الإمارة، ويتولى بصفة خاصة ممارسة الإشراف على تنفيذ برنامج الحكومة الإلكترونية لدى الجهات التابعة لحكومة أبوظبي ورعاية المبادرات ودعم وتطوير الكفاءات الضرورية لنجاح مشروع الحكومة الإلكترونية.
وعن أهمية الدورة التدريبية لعمال شركة الإمارات لصناعة الحديد، قال محمود الهاملي، نائب الرئيس للدعم الإداري بشركة الإمارات للحديد “اختيارنا أول منشأة صناعية في الإمارة تشارك في هذه الدورة يشكل دعما كبيرا توفره حكومة أبوظبي لتثقيف العمالة ذات الخبرة المحدودة في مجال الأنظمة الإلكترونية، كما يضعنا في المسار الصحيح باتجاه تطوير القدرات العمالية لاستيعاب متطلبات القرن الحادي والعشرين في مجال الثقافة المعلوماتية الضرورية لبناء قدراتنا الصناعية بالشكل الذي يضعنا في مصاف الدول الكبرى المتقدمة في العالم”.
من جانبه، أوضح الدكتور زكي خوري، مدير أعمال منطقة الخليج لشركة مايكروسوفت أنّ الدورة خاصة، ومشروع رفع الوعي الإلكتروني لدى العمال عامة، يجسّد التزام مايكروسوفت بدعم تطوير المهارات الإلكترونية، وتقدّم المعرفة الرقمية في أبوظبي. ويتم تنفيذ هذه المبادرة من خلال شراكة استراتيجية بين القطاعين الخاص والعام ومركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، ومايكروسوفت، وبعض المنشآت مثل شركة الإمارات لصناعات الحديد في منطقة أبوظبي الصناعية.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يخفّض رسوم مزاولة أنشطة عقارية لأعضاء «الوسيط الوطني»