الاتحاد

الاقتصادي

مهاتير يشيد باستراتيجية تحديث الصناعة المصرية


القاهرة -أ ش أ: أكد الدكتور مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا السابق أن استراتيجية تحديث الصناعة المصرية يمكن أن تحقق نتائج ايجابية على المدى المتوسط ومن شأنها ان تقفز بالصناعة المصرية·· مشيرا الى انها تتضمن المقومات الاساسية اللازمة لاحداث نهضة صناعية حقيقة فى مصر· واشار مهاتير محمد الى أهمية استقدام الخبرة والتكنولوجيا المتقدمة من الخارج وذلك عن طريق تشجيع الاستثمار الاجنبى وقيام الحكومة بتذليل كافة العقبات التى تقابل المستثمر الاجنبى حيث ان الاستثمار الاجنبى يؤدى الى زيادة النشاط الاقتصادى ومن ثم زيادة حصيلة الضرائب وتوفير فرص عمل جديدة للشباب·
وعن اختيار بعض الصناعات والتركيز عليها لتكون قاطرة للنهوض بالصناعة اكد الدكتور مهاتير فى هذا الصدد على ضرورة ملاحظة اتجاهات السوق العالمية واهمية خفض
حجم العمالة فى القطاع الحكومى مع الاهتمام الكبير ببرامج التنمية البشرية وتدريب العمالة المتخصصة·
جاء ذلك خلال المائدة المستديرة التى نظمها المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة الليلة قبل الماضية حول الاستفادة من التجربة الماليزية فى تحديث الصناعة المصرية والتى تم خلالها طرح اهم عناصر استراتيجية تحديث الصناعة التى وضعتها الوزارة مع مركز تحديث الصناعة لتنمية الصناعة فى مصر خلال العشرين عاما القادمة وأوضح الدكتور مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا السابق ان الاستراتيجية المصرية لتحديث الصناعة تحتوى على العناصر التى يمكن من خلالها زيادة معدلات النمو
الصناعى بشكل كبير ولفترات زمنية طويلة وبالتالى زيادة مساهمة الصناعة المصرية فى الصادرات·
واشار الى ان هذه الاستراتيجية تمثل برنامجا متكاملا للتحديث والتطوير الصناعى الشامل خاصة انها ترتكز على اسلوب علمى وعملى وتستوعب تجارب عالمية نجحت فى كثير من الدول التى انتهجتها كما انها تستخدم الامكانيات والادوات التى تلائم البيئة المصرية مؤكدا ان لدى مصر امكانيات كبيرة وهائلة يمكنها اذا احسن توظيفها تحويل مصر الى دولة صناعية·
وقال ان الاستراتيجية المصرية لتحديث الصناعة قادرة على زيادة القدرة التنافسية للاقتصاد المصرى فى المرحلة المقبلة من خلال زيادة مساهمة قطاع الصناعة فى الناتج المحلى الاجمالى وفى التصدير مما ينتج عنه زيادة قدرة القطاع الصناعى على توفير اكبر قدر من فرص العمل والتى يحتاجها المجتمع المصرى· واضاف ان مصر بما لديها من قدرات وامكانيات بشرية وجغرافية وثروات طبيعية قادرة على التحول الى اقتصاد الصناعة والذى تمثل الصناعة فيه العنصر الاساسى للتنمية·
وفى تساؤل حول اهمية سرعة اتخاذ القرارات الاقتصادية وانعاكاستها على الاقتصاد القومى اوضح الدكتور مهاتير محمد انه لتحقيق الاصلاح الاقتصادى لا بد من اتخاذ قرارات حاسمة وسريعة مع محاولة اقناع الرأي العام بهذه القرارات·· مؤكدا ان نجاح السياسة الاقتصادية فى تحقيق اهدافها يزيد من الثقة فى هذه السياسات·
وفى سؤال حول عدم استطاعة مصر اللجوء للسياسة الحمائية التى اعتمدت عليها ماليزيا فى ضوء قوانين منظمة التجارة العالمية وتحرير التجارة وكيفية تحقيق مصر لطفرة صناعية مثلما حدث فى ماليزيا أوضح الدكتور مهاتير محمد انه لا بد من التركيز على توفير المناخ الملائم لجذب الاستثمار الاجنبى والاستفادة من تحرير التجارة لتحقيق نهضة صناعية· وحول الآلية التى اتبعتها ماليزيا للسيطرة على الاسعار فى ظل اقتصاد حر اكد الدكتور مهاتير محمد ان تحقيق السيطرة على الاسعار كان يتم من خلال احكام الرقابة على الاسعار وفرض القوانين واقناع المنتجين بعدم رفع الاسعار بشكل جزافى وبدون مبرر·
ونوه مهاتير محمد الى اهمية تبنى عدد من القيم والمبادئ خاصة بأخلاقيات العمل للمساهمة فى النهوض بالصناعة·

اقرأ أيضا

الزعابي: الترفيه أحد ركائز تنويع الاقتصاد