الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي تؤكد تنوع أوجه التعاون بين الإمارات والدول الآسيوية

سفينة تفرغ حمولتها في ميناء زايد

سفينة تفرغ حمولتها في ميناء زايد

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية عمق وتنوع أوجه التعاون القائمة بين الإمارات والدول الآسيوية، وخاصة الهند في مختلف المسارات مما أسس لعلاقات شراكة اقتصادية تنمو بشكل مطرد.
ولفتت معاليها في كلمة ألقتها في افتتاح قمة “الشراكة 2012” التي ينظمها اتحاد الصناعات الهندية وحكومة أندرا براديش في مدينة حيدر آباد بالهند، إلى أهمية زيادة وتنويع أوجه التعاون التجاري والاستثماري بين دول الجنوب ـ جنوب، مما يعزز من أواصر العلاقات الاقتصادية والسياسية والتركيز على تحديد القطاعات التي تشكل أولويات تنموية.
وأكدت أهمية تضافر الجهود لتكثيف أطر التعاون الاقتصادية الثنائية والإقليمية ومتعددة الأطراف، وصولا لنمو اقتصادي مستدام ومتوازن يحقق مصالح الشعوب.
وأوضحت أن الاقتصاد الإماراتي يملك عددا من المقومات الجاذبة للاستثمارات الأجنبية لما توفره من مناخ وبيئة مواتية لتنمية الأعمال، في إطار استراتيجيتها في تنويع مصادر الدخل وتركيز الحكومة على بناء قطاعات واعدة، مثل قطاع الطاقة المتجددة والخدمات المتخصصة واللوجستية والقطاع التكنولوجي.
وشاركت معاليها في قص شريط افتتاح المعرض المصاحب للقمة والذي عرضت فيه بعض وفود الدول المشاركة فرص الشراكة والاستثمار، حيث شاركت مدينة خليفة الصناعية في أبوظبي بمنصة عرض أتاحت لرجال أعمال الوفود المشاركة الاطلاع على الفرص الاستثمارية والتنافسية التي تحظى بها دولة الإمارات.
وحضرت معاليها ملتقى المديرين التنفيذيين الإماراتي الهندي على هامش مشاركتها والوفد التجاري لدولة الإمارات رفيع المستوى في قمة الشراكة 2012 في حيدرآباد الهندية، حيث أدارت نقاشا مثمرا حول الشراكات والفرص الاستثمارية بين البلدين للدفع بمزيد من الشراكات وخلق فرص استثمارية في مجالات متنوعة، حسب استراتيجية البلدين واهتمامات القطاع الخاص والقدرة التنافسية التي تتمتع بها بيئة الأعمال في البلدين الشريكين.
وضم وفد الدولة المشارك ممثلين عن وزارة التجارة الخارجية وموانئ دبي العالمية وموانئ أبوظبي وشركة مبادلة وطيران الاتحاد، وطيران رأس الخيمة والمنطقة الحرة في الحمرية والمنطقة الحرة لرأس الخيمة وشركة اتصالات وكيزاد.
وشارك في أعمال القمة اناند شارما وزير التجارة والصناعة والمنسوجات الهندي وكيران كومار ريدي رئيس وزراء ولاية آندرا براديش، ومعالي وزير أول متفرغ كوه شوك تونج من سنغافورة ووزير التجارة والصناعة السيريلانكي رشاد بثالدين وبحضور1200 مشارك من دول العالم.
وعلى صعيد متصل، عقدت معالي الشيخة لبنى القاسمي على هامش القمة عدة لقاءات ثنائية مع وزراء مشاركين في قمة “الشراكة 2012” لتنمية التعاون التجاري والاقتصادي.
والتقت معاليها واناند شرما وزير التجارة والصناعة الهندي الذي تقدم بالشكر إلى معاليها على تلبية الدعوة للمشاركة في فعاليات قمة “الشراكة 2012” والوفد التجاري رفيع المستوى، وناقشت معه سبل تطوير العلاقة الاقتصادية بين البلدين وأهميتها في تنمية الاستثمارات بين البلدين، خاصة أن الهند الشريك التجاري الأول للإمارات.
والتقت معاليها كيران كومار ريدي رئيس وزراء ولاية آندرا براديش بحضور جيتا ريدي وزيرة ولاية اندرا براديش للصناعات والتجارة وترويج الصادرات، حيث تمت مناقشة سبل تعزيز الشراكة ودعم المشاريع المستدامة بين الشركات الإماراتية وولاية آندرا براديش.
وأشادت معاليها بقصص النجاح التي تتمتع بها ولاية آندرا براديش.
من جانبه، شدد رئيس وزراء ولاية آندرا براديش على الشفافية في التشريعات والسهولة في الإجراءات لجلب مزيد من الاستثمارات المباشرة في مجالات البنية التحتية والصحة والتعليم وتطوير الموارد البشرية.
كما بحثت معاليها مع معالي كوه شوك تونج الوزير الأول السنغافوري الذي شارك في حفل افتتاح القمة أطر تعزيز العلاقات التجارية الثنائية بين الإمارات وسنغافورة وسبل تعزيزها في عدة مجالات، مشيرة إلى تشارك الاقتصاد الإماراتي والسنغافوري في العديد من مجالات التنمية الاقتصادية، خاصة دور قطاع التجارة الخارجية في تحريك النمو الاقتصادي حيث أن البلدين يعتبران من أهم الأقطاب التجارية لإعادة التصدير على المستوى العالمي.
من جانبه، أكد الوزير الأول السنغافوري أن العلاقات الثنائية بين الإمارات وسنغافورة شهدت تقدما ملحوظا في عدد من مجالات التعاون، وأن الشركات السنغافورية تبحث الاستفادة من النمو الاقتصادي الذي يشهده الاقتصاد الإماراتي في تعزيز فرص استثماراتها الخارجية.
وأثنت معاليها على استثمارات الشركات السنغافورية وأشارت إلى اهتمام الشركات الإماراتية بتنويع استثماراتها المباشرة في الخارج.
وأوضحت أهمية تكثيف مجالات التعاون الاستثماري في قطاع الطاقة والطاقة المتجددة وقطاع البتروكيماويات والاتصالات وسكك الحديد والصناعة.
كما التقت معاليها ورشاد باثالدين وزير الصناعة والتجارة السريلانكي الذي شكر بدوره معاليها على زيارتها الأخيرة لسيرلانكا والوفد التجاري رفيع المستوى الذي رافق معاليها، والتي كان لها صدى واسع في بيئة الأعمال في بلاده، مؤكدا تطلع رواد الأعمال في سيريلانكا إلى خلق فرص استثمارية مشتركة مع رجال الأعمال في الإمارات للدخول إلى أسواق جديدة في آسيا والهند خاصة.
حضر اللقاءات محمد سلطان عبدالله العويس سفير الدولة لدى جمهورية الهند، ومانع سلطان السويدي الملحق التجاري لدى الهند وعدد من أعضاء الوفد المرافق.

اقرأ أيضا

ارتفاع جماعي لأسعار العملات الرقمية المشفرة