الاتحاد

ثقافة

على جناح التبريزي تقدم عروضها الأولى في القاهرة السبت المقبل

خلال البروفات في دبي

خلال البروفات في دبي

يستعد فريق العمل في مسرحية ''على جناح التبريزي'' بقيادة الفنان المخرج حسن رجب للسفر إلى القاهرة لعرض المسرحية ضمن فعاليات مشاركة الإمارات كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب يومي السبت والاثنين من الأسبوع المقبل·
والمسرحية من إنتاج وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومجلس دبي الثقافي، ومن إعداد الكاتب محمد المر عن نص للمسرحي المصري ألفريد فرج، وسوف تقدم عروضها الأولى في القاهرة، قبل أن تعود وتقدم عروضاً على مسارح دولة الإمارات في الشهر المقبل·
وقال ياسر القرقاوي المنسق العام للنشاط المسرحي والسينمائي في مجلس دبي الثقافي إن هناك نية لتضافر الجهود بين المؤسسات الثقافية، وإن مجلس دبي الثقافي يقوم بالتنسيق بين كافة المؤسسات وفرق المسرح من أجل تطوير الحركة المسرحية في دبي، كما يقوم المجلس حالياً بالتحضير للمشاركة في أيام الشارقة المسرحية، وليست مسرحية ''التبريزي'' سوى بداية لنشاط كبير تجري الاستعدادات للقيام به وإنجازه، والمجلس على اتصال مع كافة الفرق ويقوم بوضع الخطط المستقبلية لإقامة موسم كامل للعروض المسرحية·
وحول اختيار مسرحية ''التبريزي'' للمشاركة في معرض القاهرة الدولي للكتاب قال القرقاوي إن العمل يطرح هموماً عربية مشتركة، من خلال نص مصري- عربي قام الكاتب محمد المر بتحويله إلى عمل محلي، لكنه يحمل ملامح عربية أيضاً، وهو إلى ذلك ذو طابع كلاسيكي يلائم المناسبة الثقافية التي سوف يعرض فيها وهي معرض الكتاب·
من جانبها قالت الفنانة سميرة أحمد المشرفة على إنتاج المسرحية، إن هذا العمل يتميز بمجموعة من الميزات أولها النص الذي هو من تأليف واحد من أبرز كتاب المسرح العرب وهو ألفريد فرج، وهو نص يجمع التراث والجديد، وقد قام محمد المر بتحويله إلى المحلية بما يحفظ عربيته· وثانياً فهو عمل يجمع أجيالاً من الممثلين الذين ينتمون إلى مسارح الدولة كلها تقريباً، وليس إلى إمارة بعينها، ولذلك نجد أننا أمام عمل ضخم تشترك في إنتاجه وزارة الثقافة مع مجلس دبي الثقافي، بما ينتج عنه نوع من التعاون نتمنى أن يستمر· وعدا ذلك فقد كسبنا عودة الأديب محمد المر إلى الكتابة الإبداعية في المسرح بعد انقطاع طويل·
وتقول سميرة أحمد في مجال التساؤل حول دور دبي ومسارحها في الحراك المسرحي القائم مقارنة مع ما تقوم به إمارة الشارقة: في الحقيقة ان الشارقة هي أم المسرح الإماراتي، وذلك بفضل دعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الذي يولي الثقافة الكثير من الدعم والرعاية، من خلال دعم واستمرار أيام الشارقة المسرحية، ويقدم للمسرح كل الدعم المطلوب، وكذلك من خلال الجوائز التي تقدم في هذه التظاهرة وتعمل على تحفيز المسرحيين من كتاب وممثلين ومخرجين، إضافة إلى الاهتمام بمسرح الطفل والشباب· ونتمنى أن يشمل الدعم كافة مسارح الدولة، كما نتمنى على الفرق المسرحية المحلية السعي إلى الاعتماد على النفس في إنتاج أعمالها المسرحية وتسويقها محلياً وعربياً بحيث لا تعود بحاجة إلى انتظار الدعم، وهذا يتطلب تعاون المؤسسات الثقافية والمالية في تمويل الأعمال المسرحية بحيث لا يضطر العاملون في المسرح للهروب وتقديم أعمال دون المستوى المطلوب·

اقرأ أيضا

بنكراد يكشف أسرار هيمنة الصورة على حياتنا