الاتحاد

الرئيسية

انتهاء الأزمة الوزارية اللبنانية

بيروت - الاتحاد ووكالات الأنباء: انتهت الأزمة الحكومية اللبنانية مع إعلان رئيس الوزراء فؤاد السنيورة أن المقاومة اللبنانية هي 'مقاومة وطنية'، وعلى الفور علا التصفيق في قاعة مجلس النواب وتنفس اللبنانيون الصعداء لانتهاء الأزمة التي عصفت بالبلاد طيلة الأسابيع الماضية، والتي نجمت عن خلافات في مجلس الوزراء أدت الى مقاطعة خمسة وزراء ينتمون إلى 'حزب الله' وحركة 'أمل' جلسات المجلس·
وقد حلت الأزمة بتلبية طلب الوزراء المعتكفين بإعلان الحكومة أن المقاومة وطنية وليست ميليشيا، بالإضافة الى الاتفاق على كيفية اتخاذ القرارات بشأن القضايا المصيرية داخل المجلس· وعقب إعلان السنيورة، صدر بيان مشترك لحركة 'أمل' و'حزب الله' جاء فيه 'بعد الموقف الذي أدلى به دولة رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ردا على سؤال نيابي حول الاعتداءات الاسرائيلية ودور المقاومة وموقف الحكومة منها، قررت قيادتا حزب الله وحركة أمل عودة ممثليهما إلى المشاركة في جلسات مجلس الوزراء'·
وقد خاطب السنيورة في جلسة لمجلس النواب رئيس البرلمان ورئيس حركة 'أمل' نبيه بري قائلا: 'نحن يا دولة الرئيس خلال كل هذه الفترة الماضية نقدر معنى السيادة التي استطاع أن يحققها لبنان بتحرير ما تم تحريره من الأرض اللبنانية والتي كان للمقاومة اللبنانية الفضل وشرف ما حققناه'· وأضاف السنيورة 'نحن يا دولة الرئيس ، لم نقم يوماً بتسمية المقاومة بغير اسم المقاومة، وهي مقاومة وطنية ولن نستعمل أي عبارة تصفها غير عبارة المقاومة الوطنية'·
وبهذا الإعلان أصبح في الإمكان معالجة سلاح المقاومة بالحوار الوطني باعتبارها قضية داخلية، كما ترى الأطراف الرئيسية في لبنان، مع الإشارة الى أن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 نص على تجريد 'الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية' من سلاحها·
ومن جانب آخر، أعلنت قوات الاحتلال الاسرائيلي حالة التأهب القصوى على طول حدود لبنان وأمرت المستوطنين بالنزول الى الملاجئ، تحسباً لرد توعدت به المقاومة، انتقاماً لاختطاف اللبناني ابراهيم يوسف رحيِّلْ (17 عاماً) ثم اغتياله بالرصاص، ورمي جثته داخل الاراضي اللبنانية المحررة في القطاع الشرقي من جنوب لبنان· وفي حادث آخر، أصيب جندي بجروح بشظايا قنبلة ألقيت على ثكنة للجيش في بيروت، سبقه تهديد باسم تنظيم 'القاعدة' طالب بإطلاق سراح عدد من المعتقلين·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يعزي الملك الماليزي بوفاة والده