الاتحاد

الإمارات

11 مواطناً في رأس الخيمة يتهددهم الموت داخل بيت آيل للسقوط

صبحي بحيري:
تتواصل فصول مسلسل المساكن المتداعية في المناطق الشمالية لتبقى هذه القضية هماً يؤرق بسطاء المناطق الشمالية ما لم تتدخل الجهات المسؤولة لإغلاق هذا الملف وبين الحين والآخر تنهار أجزاء من سقف منزل أو تتداعى جدرانه ويهرع قاطنوه إلى الشارع هربا من موت محتمل·· وفي مرات كثيرة يصاب أفراد الأسرة بإصابات مباشرة ويتم نقلهم الى المستشفى لتلقي العلاج ثم يعودون وتستمر المشكلة·
وصباح امس الأول انهارت أجزاء من سقف مسكن المواطن محمد حسن المني بشعبية بن عمير بمنطقة وادي شعم وأصيبت ابنته مريم البالغة من العمر 33 عاما وتم نقلها الى مستشفى شعم ثم الى مستشفى صقر برأس الخيمة لتلقي العلاج واضطر أبناء الاسرة البالغ عددهم 11 فردا لمغادرة المنزل لساعات·· ولأنهم لا يجدون بديلا فقد اضطروا الى العودة الى المنزل بعد إبلاغ الجهات المسؤولة بوضع المسكن الذي يحتاج الى هدم كامل وإعادة بناء فقبل اسبوعين قال أعضاء لجنة مشكلة من مشروع الشيخ محمد بن سعود لصيانة مساكن المواطنين ان المنزل يحتاج الى إعادة بناء وقبلها كان محمد حسن المني يواصل رحلته اليومية الى بلدية رأس الخيمة لعرض الأمر على المسؤولين خوفا من انهيار المنزل على أبنائه وأحفاده الذين يقيمون معه في نفس المسكن، لكن ما حدث صباح امس جعل محمد حسن المني الذي لا يملك سوى معاش 'اللجنة' الذي ينتظره مطلع كل شهر يشتكي· يقول في ساعة مبكرة من صباح أمس صحوت من النوم على صوت صراخ ابنتي مريم وعندما استطلعت الأمر اكتشفت ان أجزاء من السقف الخرساني انهارت على ابنتي وأصابتها في الوجه بإصابات مباشرة·· وتم نقلها الى مستشفى شعم ومنها الى مستشفى صقر برأس الخيمة حيث تلقت العلاج ورفضت البقاء في المستشفى وتمت إعادتها صباح أمس الى المسكن المتهالك·
ويضيف أن مسكنه الذي أقيم طبقا لبرنامج الشيخ راشد للاسكان في مطلع الثمانينات ضمن 19 مسكنا آخر أقيمت في شعبية بن عمير بوادي شعم عام 1981 ومنذ هذا التاريخ نقيم في المسكن انا وبناتي مريم وحصة وغالية وموزه حتى عندما أراد ابننا على الزواج لم يجد مسكنا واضطر الى الاقامة معنا مع أبنائه الاربعة·· حيث يعيش في هذا المسكن الآن 11 شخصا تتهددهم المخاطر بعد أن أصبح المسكن غير صالح للسكنى·
ويضيف محمد: أعيش على ما نحصل عليه من 'اللجنة' وابني علي يعمل موظفا بالشرطة وراتبه لا يكفي وقد تم تخصيص مسكن له وأولاده لكنه لم يتسلمه بعد وهو ما يضاعف من همومنا فقد ينهار المسكن في أي وقت ونحن لا نملك البديل·
ويقول حسن محمد حسن المني الموظف بالشرطة: اتصل بي والدي في ساعة مبكرة من صباح امس وعندما وصلت وجدت أجزاء كبيرة من سقف المنزل قد انهارت وسيطر الذعر على الجميع فتم نقل أختي المصابة الى المستشفى ويقول حسن: نتابع مع الجهات المسؤولة التي أكدت ان المنزل غير صالح للسكنى منذ سنوات وأكدت اللجان المختصة ان المسكن غير قابل للصيانة ويحتاج الى إعادة بناء وهناك طلب بالاسكان مقدم بتاريخ 12/4/2000 ولم يتم البت فيه حتى الآن·
ويضيف: ان معظم مساكن شعبية بن عمير تواجه مشاكل مشابهة، ومن استطاع من الأهالي ترميم مسكنه قبل سنوات فعل لكن بقيت مساكن البسطاء بلا حل·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: التواصل الحضاري بين الشعوب يقوي علاقات الصداقة والتعاون