الاتحاد

الإمارات

20 شاليها بثلاثة نماذج ومضيَّف لـ 200 طالب

أحمد المنصوري :
قارب نادي تراث الإمارات على الانتهاء من تجهيز مجموعة من المشاريع الكبيرة في جزيرة السمالية بناء على توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس النادي، منها منطقة للفروسية يمارس فيها الطلاب تدريبهم على الفروسية وتضم 6 اسطبلات كل منها يتسع لـ 15 حصانا جهزت على شكل قلاع· وإنشاء متحف للفروسية مكون من طابقين، ومدرستين لركوب الخيل إحداهما بها منصة للزوار، وأخرى للقفز الاستعراضي· إضافة إلى مستشفى وعيادة بيطرية خاصة بالخيول، وميدان سباق خيول يتوسطه ملعب بولو ومنصة لمشاهدة العروض جاءت تصميماتها بطريقة تراثية لتتوافق مع طبيعة الجزيرة·
كما يقوم النادي بتجهيز ناد متكامل للرماية يتضمن ميدانا عالميا للرماية، يضم ثلاثة ميادين: الأول للرماية من على بعد عشرة أمتار ويستوعب 60 راميا· والثاني للرماية من مسافة 25 مترا ويتسع لـ40 راميا· والثالث للرماية من على بعد 50 مترا ويتسع لـ60 راميا· ويتضمن أيضا ثلاثة ميادين للأطباق، وميدان للرماية بالقوس يستوعب 12 خانة بطول 90 مترا لرمي السهم والقوس وذلك حسب المواصفات العالمية·
مسبح أولمبي
وتضم الإنشاءات الجديدة مسبحا أولمبيا مصمما وفق أحدث المواصفات العالمية مكونا من 10 حارات، ومسبحا للمبتدئين وصالة رياضية لممارسة مختلف الأنشطة، ومبنيين للجمانيزيوم بمواصفات عالمية يتسع كل منها لـ27 لعبة، إضافة لمكتبة رياضية· وتشتمل المشروعات التي شارفت على الانتهاء إنشاء مضيف يتسع لـ200 طالب من المشاركين في الملتقيات الصيفية أو الربيعية أو الأنشطة التي سيتم تنظيمها في الجزيرة ويشارك فيها عدد كبير من الطلاب· ويتكون المضيف من طابقين استوحيت تصاميمه من مبنى الضيافة القديم في أبوظبي وتبلغ مساحته 4200 متر مربع· كما تشمل المشاريع الجديدة إنشاء 20 شاليها مكونة من ثلاثة نماذج: الأول على مساحة 265 مترا مربعا ويضم 3 غرف نوم ومجلسا، والثاني على مساحة 250 مترا مربعا ويضم غرفتي نوم ومجلس، أما الثالث فأكبر حجما ويقع على مساحة 368 مترا مربعا ويضم أربع غرف نوم ومجلسا وغرفة طعام·
ومن بين المشروعات الجديدة في جزيرة السمالية والتي تخدم الزوار في تنمية مهاراتهم أو قضاء وقت الفراغ إنشاء مبان وتجهيزات وميادين للألعاب اللاسلكية كالطائرات التي تطير بالتحكم عن بعد، والمركبات، ومستودعا رئيسيا على مساحة 2300 متر مربع يضم المخازن متعددة الأغراض وورشا للحدادة وإصلاح المركبات والنجارة·
مسجد وميناء تراثي
كما ستكون هناك منشآت أخرى تخدم سباقات الشراع، وميناء بحري تراثي يتكون من برج على شكل جسر المقطع ومارينا بحرية ورصيف للسفن والقوراب ومبنى للدفاع المدني· وقد أقيم في الجزيرة مسجد تراثي يشبه مسجد البدية في الفجيرة بقبابه الأربع، المعروف بأنه من أقدم مساجد الإمارات·· إضافة إلى المباني التي أقيمت من قبل في الجزيرة وتتعلق بالإدارة وتتكون من سبعة مبان، مقامة على مساحة تقدر بحوالي 3350 مترا مربعا وهي على شكل المباني التراثية، وهناك منطقة البحوث البحرية التي تضم مبنى إداريا على مساحة 4500 متر مربع، ومعها مبان لتفقيس بيض الطيور والسلاحف والأسماك وبيوت زجاجية لإجراء الأبحاث على النباتات، وبرك مياه عذبة لجذب الطيور المهاجرة، وتشمل المشروعات أيضا تنفيذ حديقة للحياة البرية التي تضم أنواعا من الحيوانات المتواجدة على أرض الإمارات·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: من أراد أن يخدم الوطن فليخدم الشعب