الاتحاد

الإمارات

الصحة تضع ضوابط صارمة لممارسة الطب البديل

عبد الحى محمد:
أكد سعادة الدكتور عبد الغفار محمد عبد الغفور الوكيل المساعد للطب العلاجي بوزارة الصحة رئيس لجنة تقييم واعتماد شهادات الأطباء والأخصاصيين في مجال الطب البديل والطب التكميلي أن الوزارة قاربت على الانتهاء من تقييم تجربتها لترخيص المعالجين في مجال الطب البديل والتي بدأتها منذ أكثر من ثلاثة أعوام حفاظا على صحة المرضى مشيرا إلى أنها تفرض ضوابط صارمة لتقنين ممارسة الطب البديل والتكميلي في الدولة لتكون أول دولة خليجية تقنن هذا التخصص الذي يشهد اهتماما عالميا كبيرا خلال السنوات القليلة الماضية· وأشار إلى أن الوزارة تقوم بحملات تفتيشية مستمرة على تلك المراكز موضحا أن الوزارة وفرت الكوادر البشرية الكافية لإدارة مزاولة المهن الطبية الخاصة بالوزارة لمراقبة ومتابعة تلك المراكز وقد أكدت كافة المؤشرات أن نتائج المتابعة الحالية جيدة حيث تلتزم غالبية المراكز بتعليمات الوزارة والضوابط التى وضعتها لعمل تلك المراكز وأشار سعادته إلى السبق الذي حققته الوزارة فى اعترافها بممارسة بعض تخصصات الطب البديل والتكميلي لأهميتها الكبيرة في علاج المرضى·
وأكد سعادته أن الوزارة تشدد على العاملين في مراكز الطب البديل في دبي والإمارات الشمالية موضحا أن الوزارة الزمت المعالجين ومراكز الطب البديل بضوابط عمل مشددة كما فرضت عليهم قيودا ومحظورات صارمة تستهدف حماية المجتمع من أية تجاوزات تضر بالمرضى ·
ونوه سعادته للأهمية الكبيرة التي تعطيها الوزارة لتقنين عمل وأداء مراكز وممارسي الطب البديل موضحا أن حماية صحة المواطن هي أحد أهم أهداف الوزارة ولذلك قامت الوزارة بوضع الضوابط والتشريعات التي تضمن تحقيق ذلك الهدف في جميع الممارسات الطبية بأفرعها المختلفة ·
الاختبارات والشكاوي
ذكر الدكتور عبد الغفار عبد الغفور أن اللجان التي شكلتها الوزارة لإعداد متطلبات وضوابط الترخيص والممارسة للطب البديل قد انتهت من عملها وشددت على ضرورة ضبط أداء تلك المراكز وحماية المجتمع من أية تجاوزات لها ·وأوضح أن الوزارة تفتح أبوابها لأية شكاوى للمرضى حول تلك المراكز ·وشدد سعادته على أن الوزارة منعت أي شخص في الدولة من ممارسة الطب التكميلي والبديل إلا إذا كان حاصلا على رخصة بذلك من الجهات المختصة بوزارة الصحة علما بأن اجتياز الاختبارات المقررة من قبل الجهات المختصة شرط أساسي للتقييم والحصول على الترخيص، كما اشترطت الوزارة أن يكون المتقدم حاصلا على درجة علمية في الطب مثل بكالوريوس الطب والجراحة أو درجة علمية كدبلوم عالي أو بكالوريوس بأحد فروع الطب البديل من جامعة أو كلية أو معهد معترف بها من وزارة الصحة يتم التدريس فيها بنظام التفرغ الكامل للدراسة ·
نجاح 350 متقدما
إلى ذلك أكد الدكتور ساسان بهجت منسق شعبة الطب البديل والتكميلي بمكتب معالي وزير الصحة في أبوظبي أن عدد الناجحين في تخصص الطب البديل والتكميلي من المتقدمين للامتحانات وصل إلى أكثر من 350 ناجحا في مختلف تخصصات الطب البديل وأن غالبيتهم يبذل جهودا كبيرة حاليا للعمل في القطاع الخاص· وأوضح أن الوزارة أجرت خلال الفترة الأخيرة اختبارات للأطباء الذين حصول على شهادات طبية من الصين وكانت لغة الامتحان الذي أدوه هو اللغة الصينية وتبذل الوزارة جهودا لإجراء الاختبارات بلغات أخرى بحيث لاتشكل أية صعوبات للمتقدمين للاختبارات ·وأوضح أن غالبية المتقدمين للاختبارات التحريرية والشفهية للطب البديل ينتمون إلى ثلاث جنسيات رئيسية وهي الهندية والباكستانية والمصرية·وأجاب ساسان بهجت عن سؤال حول الحالات الصارخة التي تتلقاها لجان التقييم موضحا أن من بينها أشخاص غير حاصلين على مؤهلات علمية ويريدون الحصول على تراخيص طبية بالعمل كمعالجين في الحجامة والطب الشعبي وغيرها كما أن هناك مراكز غير مرخصة من الوزارة تدعي قدرتها على علاج المرضى بأشخاص غير مؤهلين والوزارة تقوم حاليا برصد تلك المراكز وتوجيه إنذارات لها·وأكد أن الوزارة عممت شروطها لإجازة المتقدمين للعمل في الطب البديل وأن تلك الشروط متوافرة لديها وعلى موقع الوزارة على شبكة الإنترنيت·

اقرأ أيضا

بتوجيهات محمد بن زايد.. 200 شاب وفتاة يستفيدون من العرس الجماعي بعدن