الاتحاد

الاتحاد نت

مراهقو الإنترنت معرضون للاكتئاب

يبدو أن المراهقين "المدمنين" على الإنترنت معرضون للإصابة بالاكتئاب أكثر من أقرانهم الذين يتصفحون الشبكة الإلكترونية بوتيرة عادية ومضبوطة، بحسب دراسة علمية نشرت أمس في الولايات المتحدة.

والدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "آركايف أوف بيدياترك أند أدوليسانت ميديسين" التي تعنى بطب الأطفال والمراهقين، تناولت 1041 مراهقاً من محافظة غوانغزهو الصينية (الجنوب).

وكان الباحثون يهدفون إلى تحديد الاستخدامات المرضية للشبكة ورصد إشارات القلق والاكتئاب. غالبية المراهقين (940 مراهقا) كانوا يتصفحون الإنترنت بوتيرة عادية. لكن 62 صنفوا على أنهم "متصفحون مرضى" في حين اعتبر مراهقان اثنان "مريضين بشكل حاد".

وأعيد تقييم الوضع النفسي لهؤلاء بعد تسعة أشهر. فخلص العلماء إلى أن المراهقين الذين يستخدمون الإنترنت من دون ضوابط وبشكل غير عقلاني، معرضون للاصابة بالاكتئاب أكثر بحوالي مرتين ونصف المرة مقارنة مع متصفحي الشبكة العاديين.

ومن بين المراهقين الذين يعانون من ضغوط دراسية، يشعر المدمنون على الإنترنت بأنهم مكتئبون أكثر بمرة ونصف المرة من أقرانهم الذين يستخدمون الشبكة باعتدال.

اقرأ أيضا