الاتحاد

لماذا وكيف ننام؟


لقد بدأ الباحثون يكشفون أسرار العمليات الكيميائية الحيوية التي تحدث في أجسامنا فتسلمنا للمسببات والمادة التي تسبب النعاس والنوم لم تكتشف بعد، غير أن الأبحاث جارية لمعرفة طبيعة هذه المادة·
وهناك آراء وتكهنات عديدة بالأسباب المفضية الى النوم، فهي ترتد إلى ما قبل أيام أرسطو، وما خلص إليه معظم الناس من أفكار حول هذا الموضوع، هو أن الغرض وراء النوم هو جلب الراحة، والاستشفاء من حالة الاهتراء والتآكل التي تصيب الجسم الحي بسبب اليقظة، ولقد كان من أوسع الآراء انتشاراً بين معظم أولئك الباحثين أن هناك مادة ما تتكاتف في دماغ الكائن الحي أثناء اليقظة، حتى إذا ما بلغ تراكمها حداً معينا، سببت الإحساس بالحاجة الى النوم، وقد كان المفروض طبقاً لهذه النظرية أن تذوب تلك المادة المسببة للنوم وتتلاشى عندما ينام الإنسان وعندما بنى أرسطو حدسه وفق خطوط التفكير هذه قال في معرض تفسيره لعملية النوم ان أبخرة دافئة تتصاعد من داخل المعدة مسببة النعاس، وفي ذلك كتب يقول: 'إن البخار المرافق لعملية التغذية ميال بطبيعته الى التحرك صعوداً، وإن هذا يفسر كيف أن حالات النعاس حرية بأن تحدث بصورة خاصة عقب تناول وجبات الطعام، كما أن النعاس يتبع أنواعاً معينة من التعب، لأن اللعب يفعل فعل المذيبات، والمادة المذابة 'الدافئة' تفعل فعل الطعام قبل أن يهضم·
جميل عبدالسلام

اقرأ أيضا