الاتحاد

لتظلي عزيزة بعينه


لا تخلو الحياة الزوجية من المشاكل سواء كانت كبيرة أو صغيرة وربما بدون هذه المشاجرات تكون الحياة غاية في الرتابة والملل ولكن المشكلة تكمن في أن تسبب هذه المشاحنات خللاً في العلاقة بين الزوجين بعد ذلك لذا فمن الأفضل أن تتبع الزوجة بعض القواعد التي لا تخرج عنها مهما حدث لكي تظل عزيزة في عيني زوجها ويظل الاحترام قائماً· مشكلة الرجل الشرقي تكمن غالباً في عصبيته وكثيراً ما تشكو الزوجة من أن الزوج لا يعتذر عندما يكون مخطئاً أو حتى يعترف بخطئه فإليك بعض النصائح لكي تجعلي زوجك يبادر بمصالحتك·
1 ــ إياك أن ترفعي صوتك عند الخلاف مع زوجك مهما كان الأمر ومهما حدث·
2 ــ لا تلجئي للهجوم كدفاع عن نفسك فمثلاً لو اتهمك بالتقصير أو الإهمال في شيء، فلا تقولي أنت لست أفضل مني ثم تعيدي على مسامعه ما أخطأ فيه في يوم من الأيام أي لا تذكريه بخلافات الماضي حتى لا يبدأ هو الآخر بذكر عيوبك وتكبر المشكلة·
3 ــ لاتقولي إنك نادمة على زواجك به أو أنت تتحملين حياتك معه فقط من أجل الأطفال قد ينسى ويسامح في أي شيء إلا هذا·
4 ــ لا تغلقي الباب بقوة وعنف عندما تخرجين وتدخلين لأنه سيعتبره عدم احترام منك وبالتالي لن يحترمك ولن يهتم بمشاعرك·
5 ــ لا تعنفي وتضربي أو تصرخي على الأطفال لتشفي غليلك من أبيهم فهذا يجعله يهب مدافعاً عنهم ضدك وهو سيئ جداً لصحة الأطفال النفسية أيضاً·
6 ــ مهما كانت المشكلة كبيرة، فلا تنامي في غرفة منفصلة عنه أو حتى في نفس الغرفة على سرير آخر حتى لا تعتادا على النوم منفصلين، فهذا يسبب فتور المشاعر بينكما·
7 ــ بعض النساء تهمل بيتها ونفسها وحتى لا تطبخ لو كانت متخاصمة مع زوجها وهذا خطأ جسيم ويغيض الزوج أكثر ويثور عليك فلا تجعلي الأمر يؤثر على واجباتك اتجاه بيتك وزوجك·
8 ــ لا تغيري العادات المحببة لديكما فمثلاً عندما يخرج من المنزل رافقيه حتى الباب وودعيه وهو لن ينسى هذا وسيتصل بك من العمل ليطمئن عليك، وبما لن يعترف بأنه اتصل بسببك وسيخترع عذراً آخر، لكنه يكابر·
9 ــ لو قال إنه سيدعو شخصاً للبيت فقومي بحق الضيافة على أكمل وجه ولا تتعللي بالأسباب حتى لا تستقبليهم، وكوني طبيعية جداً أمامهم في كل تصرفاتك معه، ولا تحرجيه بأي طريقة وهو سيقدر هذا ولن ينساها لك·
10 ــ ما ذكرته لا يعني أن تنصرفي وكأن شيئاً لم يكن أو كأنك نسيتي خطأه بحقك بينكما، لا تضحكي وحتى لو ابتسمت لتكن ابتسامة باهتة لتظهر له بأنك لا زلت مجروحة وأنك متألمة من تصرفه، عندما يكلمك اجيبيه ببعض الكلمات التي ترد على كلامه لكن بدون استرسال في الحديث، وإن سألت شيئاً ضرورياً فليكن سؤالاً مباشراً ومختصراً·
الكثير من الرجال يعرف بأنه المخطئ لكن غروره وكبرياءه يمنعه من الاعتراف المباشر فهو يلجأ لطرق ملتوية لمصالحتك بدون أن 'يتنازل' حسب ظنه أحياناً تكون تصرفاته بمنتهى الطفولة والسذاجة فقد يتمارض، كما يفعل الأطفال للهروب من المدرسة بالنسبة للطفل يكفي أن تقولي: قم واذهب لمدرستك فأنا اعرف أنك لست مريضا ليكف عن التظاهر، أما الرجل فلا ينفع معه هذا·· تظاهري بأنك تصدقين مرضه وأبدي اهتماماً وهو سيفرح جداً لأنه خدعك وتعود المياه الى مجاريها، وعندها قولي إنه جرحك ولولا حبك له لما سامحته ومرة بعد أخرى ستجدينه يعتذر بشكل مباشر ويصالحك· أما اذا تعلقت المشكلة بالأهل فهناك نقاط أخرى لملاحظتها:
كل زوج يخبر زوجته بما يضايقه لأنها أقرب الناس اليه ويعتبرها أمينة سره فلا تستعملي ذلك سلاحا ضده وتذكريه بما قاله هو نفسه عنهم لأنه سيندم على اطمئنانه لك ولن يعتبرك حبيبته التي يصارحها بكل أفكاره بدون تحفظ بعد ذلك، وإنما سيعتبرك خصما يجب ألا تعرف بنقاط ضعه وهذايسيئ لعلاقتكما ولا تقللي من احترام أهله أبداً·
لا تقولي أبداً عن أسرار ومساوئ أو حتى عيوب زوجك الصغيرة لأي كان ومهما حدث فعندها ستشوهين صورته وبالتالي صورتك وصورة زواجكما، حتى لو كانت أمك أو أختك أنت ستنسين بعد ذلك لكن غيرك لن ينسى·
أمل العبودي

اقرأ أيضا