الرياضي

الاتحاد

«عربية» بمواصفات «أولمبية»

أوضح الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية “ان الدورة العربية المقررة في نوفمبر المقبل بالدوحة ستكون بمصاف الدورات الاولمبية، وستشكل نقلة نوعية في تاريخ الدورات العربية ووضعت ضمن الخطة الاستراتيجية لدولة قطر، فالمهمة التي تنتظرنا ليست الاستضافة فقط إنما الابداع فيها، ستكون هناك نقلة نوعية للدورات العربية، وسيتم نقل الدورة الى مصاف الالعاب الاولمبية سواء من حيث التنظيم او النقل التلفزيوني او عملية اختيار اللاعبين وايضا التنظيم الفني الذي سيكون بالتنسيق مع الاتحادات المعنية”.
جاء حديث الشيخ سعود في حفل توقيع حقوق النقل التلفزيوني للدورة العربية مع قناة الجزيرة الرياضية على هامش استضافة الدوحة لكأس آسيا، واوضح: “ان كل ما تقوم به قطر في تنظيم اي بطولة تبحث خلاله عن الابداع، فللمرة الاولى ستستعمل نظام “اتش دي”، وايضا سوف نحرص ان يكون هناك نقل مباشر للالعاب، كما ان الملاعب ستكون مجهزة على احدث مستوى وهي موجودة باستثناء ملعب للكرة الطائرة الشاطئية سيتم اعداده بالقرب من نادي الغرافة”.
وتابع: “عدد الرياضات في الدورة العربية وصل إلى 39، منها 4 لذوي الاحتياجات الخاصة، كما نأمل مشاركة الدول الـ22، لدينا الآن تأكيد 20 دولة، وهناك نظرة خاصة لبعض الدول التي تعاني من اوضاع صعبة وقررنا استضافتها مثل فلسطين”، مضيفا “الدورة اضافة لنا، فبعد فوز قطر بتنظيم كأس العالم 2022 الجميع ينظر اليها نظرة خاصة، فنحن في كل دورة نسعى الى الافضل ونحاول ان نجهز الكوادر الادارية”.
وتحدث عن المستوى الفني قائلا “سيكون هناك حرص على المستوى الفني في الدورة، ولذلك سيتم تخصيص جوائز مالية للفائزين بواقع 5 آلاف و3 آلاف والفي دولار لاصحاب الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية على التوالي، فضلا عن مبلغ 5 آلاف دولار اخرى لمن يحطم الرقم العربي في اي مسابقة”، متوقعا “مشاركة نحو 8500 رياضي ورياضية في الدورة”.

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»