الاتحاد

الاتحاد نت

تدشين "ساعة" مكة أول رمضان

توضع اللمسات الأخيرة لمشروع إنشاء ساعة أطلق عليها "ساعة مكة المكرمة"، في أعلى البرج الخامس من وقف الملك عبد العزيز رحمه الله للحرمين الشريفين.

وقد كلفت الشركة القائمة بمشروع وقف الملك عبد العزيز للحرمين الشريفين، بتنفيذ إنشاء هذه الساعة.

ومن المقرر أن يبدأ التشغيل التجريبي للساعة مع بداية الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك القادم (منتصف أغسطس2010م)، على أن يتم الانتهاء من كامل أعمال المشروع بعد ثلاثة أشهر من بدء التشغيل التجريبي.

وستصبح ساعة مكة المكرمة أكبر ساعة برج في العالم، نظراً لقطر واجهتها الذي يزيد عن 40 مترا، وبارتفاعها الذي يزيد عن 400 متر عن مستوى الأرض، ويمكن رؤية الساعة من جميع أحياء مكة المكرمة، وذلك من على بعد يزيد عن ثمانية كيلومترات، وبذلك ستمثل الساعة إضافة جمالية متميزة لمعالم مكة المكرمة.

وتعد الساعة الجديدة والفريدة من نوعها رائعة من روائع الهندسة والتصميم المتقن، إذ تم تطويرها من قبل مهندسين رائدين من ألمانيا وسويسرا إلـى جانب فريق من المتخصصين من أوروبا ومن جميع أنحاء العالم.

ويبلغ الارتفاع الإجمالي لبرج ساعة مكة 601 متراً، فيما يصل ارتفاع الساعة من قاعدتـها إلى أعلى نقطة في قمة الهلال 251 متراً.

و تتكون ساعة مكة من أربع واجهات يبلغ حجم الواجهتين الأمامية والخلفية 43 مترا في 43 مترا، فيما يبلغ حجم الواجهتين الجانبيتين حوالي 43 متراً في 39 متراً ويمكن رؤية أكبر لفظ تكبير (الله أكبر) في العالم فوق الساعة، حيث يصل طول حرف الألف في كلمة لفظ الجلالة الله إلى أكثر من 23 مترا، ويبلغ قطر الهلال 23 مترا و‏هو‏ بذلك أكبر هلال تم صنعه حتى الآن.

ويمكن رؤية لفظ الشهادتين (لا إله إلا الله محمد رسول الله) فوق الواجهتين الجانبيتين للساعة، وتتكون الساعة المصممة على الطراز الإسلامي طبقاً لأدق معايير السلامة من مستوى قاعدي يحتوي على شرفة للزائرين، تقع تحت واجهات الساعة الأربع ويبلغ الوزن الإجمالي لساعة مكة 000ر36 طن.

اقرأ أيضا