الاتحاد

الاقتصادي

عمال المطارات الهندية يواصلون إضرابهم

عمال المطارات الهندية يواصلون إضرابهم
نيودلهي-(رويترز)، (د ب أ) - تولت الشرطة الهندية أمس معظم الاعمال الادارية في المطارين الرئيسيين في البلاد بعد إضراب العاملين بهما لليوم الثاني احتجاجا على تهديدات بخفض العمالة بسبب الخصخصة· وامتلأت سلال القمامة وتركت دورات المياه دون تنظيف واضطر الركاب إلى السير على الاقدام إلى صالات مطار العاصمة بعد أن أغلق المحتجون الطريق الرئيسي المؤدي إلى مطار نيودلهي· ونصحت السلطات الركاب بالسفر بأقل قدر من الحقائب والحضور قبل وقت كاف من موعد الرحلة· وبدأت الهند ثالث أكبر اقتصاد في آسيا حملة لتحديث مطاراتها المبنية في العهد السوفيتي في نيودلهي العاصمة ومومباي المركز التجاري لكن هذه الخطوة أثارت غضب العمال وأعلن نحو 23 الف عضو في هيئة مطارات الهند الحكومية إضرابا مفتوحا عن العمل احتجاجا على خطوة بيع المطارات لشركات خاصة لتحديثها· وتسير رحلات الطيران بشكل طبيعي مع تأخيرات بسيطة· ويشارك في الإضراب أكثر من 20 ألف عامل من عمال الخدمات الارضية في المطارات الهندية احتجاجا على قرار الحكومة تكليف شركات أجنبية خاصة بتطوير مطاري نيودلهي وبومباي وهما أكبر مطارين في الهند· وفي مطار نيودلهي تجمع العمال المضربون عن العمل ورددوا هتافاتهم المعارضة لهذه القرارات وحاولوا إغلاق مدخل المطار لكن الشرطة استطاعت السيطرة عليهم· وقالت هيئة المطارات الهندية إن حركة الطيران تسير وفقا للمعتاد نظرا لعدم مشاركة رجال المراقبة الجوية في الاضراب· ورغم تأكيدات السلطات الهندية على تكليف عمال الدعم بالقيام بوظائف المضربين فإن المسافرين أكدوا تدهور الكثير من خدمات المطارات الاساسية· وكانت الحكومة الهندية قد أعلنت اختيار مجموعة شركات على رأسها فرابورت الالمانية وجي· في· كيه من جنوب إفريقيا لتحديث مطاري نيودلهي وبومباي على الترتيب· وقال برامود شارما، أحد زعماء نقابة عمال هيئة مطارات الهند: 'إذا لم تستجب الحكومة لمطلبنا فلن نوقف احتجاجنا· ونحن مستعدون للوصول إلى حد التضحية بأرواحنا'· ويخشى العمال أن تؤدي هذه الخطوة التي تشمل قيام الشركات الاجنبية بتشغيل المطارين إلى فقدان وظائفهم في ظل الادارة الجديدة· وقال برافول بيتل، وزير الطيران الهندي، إن الشركات الخاصة التي فازت بالعقود وافقت على الاحتفاظ بستين في المئة من العاملين في المطارين· وأضاف أن جميع العمال سوف يستمرون في أعمالهم لمدة ثلاث سنوات مقبلة·

اقرأ أيضا

تطبيقات «أبوية» لحماية الصغار من الإنترنت في الإمارات