الاتحاد

عربي ودولي

روسيا تعلن «الطوارئ» لمواجهة حرائق الغابات

روسيان يقفان وسط حطام منزلهما الذي احترق أمس

روسيان يقفان وسط حطام منزلهما الذي احترق أمس

أعلن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف حالة الطوارئ أمس في سبع مناطق من بين 83 منطقة روسية بسبب حرائق الغابات الناجمة عن أسوأ موجة حرارة تجتاح البلاد منذ أكثر من قرن.
ولا تزال فرق الإطفاء تكافح النيران في غابات روسيا التي أودت حتى الآن بحياة 34 شخصاً على الأقل في غرب البلاد، حيث يتوقع استمرار ارتفاع درجات الحرارة بعد شهر شديد القيظ.
وذكر بيان رئاسي أن حالة الطوارئ أعلنت في “جمهوريتي ماري إل وموردوفيا وفي مناطق فلاديمير وفورونيج وموسكو ونيجني-نوفجورد وريازان”. ويسمح فرض الطوارئ بتقييد دخول أشخاص إلى مناطق محددة حيث يمكن للنشاطات البشرية أن تتسبب في اندلاع حرائق جديدة. كما يوسع إمكانية اللجوء الى القوات المسلحة لمكافحة الحرائق.
وأعلن فلاديمير ستيبانوف، رئيس المركز الوطني للأزمات في وزارة الحالات الطارئة أن البؤر المشتعلة يبلغ عددها حالياً 7 آلاف. ولكن السلطات الروسية تؤكد أن الوضع يتحسن تدريجياً حتى وإن كانت الحرائق لا تزال تجتاح أكثر من 128 ألف هكتار في غرب البلاد، خصوصاً في نيجني-نوفجورود على بعد 450 كلم شرق موسكو، وفي فورونيج على بعد 600 كلم جنوب شرق العاصمة. ولم تعط السلطات الروسية أي معلومات أمس بشأن المساحات المشتعلة في غابات التايجا بأقصى شرق روسيا، حيث كانت النيران تجتاح 100 ألف هكتار أمس الأول.وقال ستيبانوف "سجلنا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية تراجعاً في عدد بؤر الحرائق". وأكد أن رجال الإطفاء بمساندة العسكريين تمكنوا من "إنقاذ" 265 منطقة مأهولة بالسكان بعدما أبعدوا النيران عنها. وتسببت النيران منذ الأسبوع الماضي في تدمير قرابة 2000 منزل بعدما اجتاحت قرى بأكملها.

اقرأ أيضا

هجوم بقنبلة في مقديشو يسفر عن عدد من الإصابات