الاتحاد

الاقتصادي

شركة تأجير طائرات في دبي تخفض طلبية شراء بوينج من 21 إلى 5

خفضت شركة ''الكال'' ''ايه سي ايه ال'' لتأجير الطائرات، التي تتخذ من دبي مقرا لها، طلبيتها من طائرات بوينج 787 الجديدة من 21 طائرة إلى 5 طائرات، قي أول رد فعل إقليمي بسبب الأزمة المالية العالمية، وتداعياتها على صناعة الطيران، بحسب ما أكدت ''بوينج'' أمس·
وقال فاخر داغستاني مدير العلاقات العامة ومدير الاتصالات لشركة بوينج في الشرق الأوسط لـ ''الاتحاد'' إن قرار الشركة يرجع بالأساس لأسباب اقتصادية في ظل التطورات التي تواجه القطاعات الاقتصادية، مع تداعيات الأزمة المالية العالمية، وما أفرزته من ركود وكساد عالمي·
ويأتي طلب التخفيض بعد قيام شركة طيران روسية في وقت سابق بإلغاء طلب شراء 15 طائرة من نفس النوع، ولنفس الأسباب· وقال داغستاني ''في ضوء تداعيات الأزمة وانعكاساتها على شركات تأجير الطائرات، بدأت باتخاذ إجراءات من شأنها تخفيف الأعباء·
واستبعد فاخر أن يكون لهذا القرار من شركة ''الكال'' تأثير على طلبيات طائرة 787 التي تمتلك ثقة لدى العديد من الزبائن حول العالم، مشيرا إلى أن طلبيات الشرق الأوسط على الطائرة تفوق 90 طائرة، وذلك قبل تخفيض طلبية الشركة التي تتخذ من دبي مقرا لها·
ويرى فاخر بأن هذا التخفيض لطلبية طائرات بوينج 787 لن يؤثر على سمعة الطائرة، خصوصا أن شركات مثل ''طيران الاتحاد'' والخطوط القطرية، وشركة دبي لصناعات الطيران، من بين الزبائن الرئيسيين لهذه الطائرة· ولفت أن الشركة لم تتلق أية إلغاءات أو تخفيض لطلبيات من شركات طيران في الشرق الأوسط، بخلاف شركة ''ال سي ايه ال''·


وأوضح أن حجم الطلبيات على طائرات بوينج يصل إلى 3700 طائرة بقيمة 275 مليار دولار حتى الآن، وهناك تنوع جغرافي وفي الطرازات وقطاعات الزبائن على طائرات بوينج، الأمر الذي يحول دون تأثير تخفيض مثل هذه الطلبيات على خطط ومبيعات بوينج·
وأفاد عمار بلقر الرئيس التنفيذي لاتحاد الطيران الخاص بالشرق الأوسط ''ميبا'' بأن شركة ''اليكا'' ليست عضوا في الاتحاد، الا أن قرارها هو انعكاس للأزمة المالية العالمية على قطاع الطيران، والذي بدأ يتأثر بشكل واضح، ويطال القطاع في المنطقة·
وزاد ''هذا وضع لايمكن إنكاره أو تجاهله، ولاشك أن وقف خطط التوسع لدى بعض الشركات أحد الوسائل للحد من تداعيات الأزمة''

اقرأ أيضا

بعد تعليق الطيران فوق "هرمز".. خبراء يستبعدون زيادة أسعار التذاكر