أبوظبي (الاتحاد) ذكر موقع «ماثروبهومي» الهندي أن وكالة التحقيق الوطنية الهندية تلقت معلومات تشير إلى أن الجزء الأكبر من الأموال التي يتم توجيهها من قطر إلى منطقة مالابار باسم الأعمال الخيرية يتم توزيعها على وكالات، ومنظمات غير حكومية لها صلات مع جماعات إرهابية. وأشار الموقع إلى أن أموالاً ضخمة «تسربت» إلى هذه المنظمات التي قامت بتوجيهها إلى مختلف المناطق بالهند. وكان مسؤولون قد تلقوا في وقت سابق معلومات تفيد بأن المتورطين في هجمات إرهابية بحيدر أباد وبنجالور قد تلقوا مساعدات مالية من جمعية بولاية كيرالا. وقالت وكالة التحقيق الوطنية الهندية، إن أغلبية المنظمات غير الحكومية التي تتلقى المساعدات المالية مسجلة على الأوراق فقط. وأوضح الموقع أن المستفيدين من هذه المساعدات تحوم حولهم شبهات لدورهم في تجنيد عناصر لـ «داعش» والمقاتلين في كشمير. وأضاف أن المنظمة غير الحكومية التي تعمل في المجال الاجتماعي وبقية الأنشطة على مدار السنوات الخمس الماضية كان أصحابها يستخدمون مكاتبها كغطاء لتلقي الأموال القطرية.