الاتحاد

عربي ودولي

بغداد ترجئ عطاءات استثمار 3 حقول للغاز حتى أكتوبر

أعلنت وزارة النفط العراقية أمس إرجاء موعد العطاءات الخاصة باستثمار ثلاثة حقول للغاز تصل طاقتها الإنتاجية إلى 317 مليار متر مكعب، والذي كان مقرراً مطلع سبتمبر، شهراً واحداً حتى أكتوبر. في حين بلغت صادرات النفط العراقي في يوليو الماضي حوالي 1.85 مليون برميل يومياً من النفط الخام بمتوسط سعر يبلغ 70 دولاراً للبرميل.
وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد إن "العطاءات الخاصة بحقول الغاز والتي كان من المقرر إجراؤها يومي الأحد والاثنين في إسطنبول تم تأجيلها إلى مطلع أكتوبر". ولم يكشف المتحدث عن الموعد المحدد لاستدراج العروض. وأضاف أن التأجيل "يهدف لإعطاء الشركات مزيداً من الوقت لدراسة العطاءات".
وقال المسؤول بوزارة النفط العراقية عبد المهدي العميدي في ورشة عمل بإسطنبول إن ما يصل إلى 50% من إنتاج ثلاثة حقول للغاز الطبيعي يعتزم العراق طرحها للتطوير سيكون متاحاً للتصدير.
ويعتزم العراق إجراء مناقصة في أول أكتوبر على عقود ثلاثة حقول هي عكاس في الصحراء الغربية بمحافظة الأنبار، والسيبة في البصرة والمنصورية في شرق البلاد. وقال العميدي إن النسبة الأولية للصادرات ستكون ما يصل إلى 50 بالمئة. وأضاف أن الأولوية ستكون لتلبية الطلب المحلي وأن الشركات الفائزة بعقود الحقول يجب أن تبني منشآت للتصدير.
وفي السياق قال مسؤولان في أديسون ثاني أكبر شركة مرافق إيطالية أمس إن الشركة قد تقدم عرضاً للفوز بحقل عكاس العراقي للغاز الطبيعي في جولة المناقصات الحكومية المقبلة.
وذكر مسؤول تنفيذي في أديسون طلب عدم نشر اسمه أن نسبة الكبريت في حقل عكاس الذي تقدر احتياطياته بنحو 1ر2 تريليون قدم مكعب، أدنى على الأقل من أحد حقلين آخرين تشملهما الجولة مما يجعل الشركة تفضل تطويره. وأضاف أن دخول المناقصة "قرار استراتيجي" لأديسون لأنها تبحث عن موطئ قدم في العراق. وقال إن عكاس يوجد في الصحراء الغربية للعراق مما يجعل من السهل فتح منافذ تصدير. وفي شأن متصل قال رئيس شركة تسويق النفط العراقية (سومو) فلاح العامري أمس إن العراق صدر حوالي 1.85 مليون برميل يومياً من النفط الخام في يوليو بمتوسط سعر يبلغ 70 دولاراً للبرميل. وأضاف أن عمليات التصدير تأثرت بزيادة الاستهلاك المحلي وارتفاع درجات الحرارة وأعمال الصيانة الكثيفة لحقول النفط.
وقال العامري إن حوالي 78% من صادرات النفط العراقية في يوليو كانت من البصرة والباقي من الحقول الشمالية حول كركوك، بما في ذلك حوالي عشرة آلاف برميل يومياً يتم نقلها بالشاحنات إلى الأردن.


حزب بارزاني يقاضي صحيفة كردية تناولت تهريب النفط

بغداد (أ ف ب) - رفع الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني دعوى قضائية ضد صحيفة "روزنامة" الأسبوعية إثر نشرها مقالاً حول تهريب النفط في الإقليم، وطالبها بدفع غرامة مالية تبلغ مليار دولار. وأعرب مركز "ميترو" للدفاع عن الصحفيين الذي يمثل مرصد الحريات الصحفية "منظمة للدفاع عن الصحفيين" عن قلقه البالغ من الدعوة القضائية التي رفعها سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني فاضل ميراني، ضد الصحيفة الكردية.
وأكد المركز في بيان أن "المسؤول الكردي طالب الصحيفة بدفع مبلغ قدره مليار دولار كتعويض مادي ومعنوي لنشرها تقريراً يتضمن اتهاماً للحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني (بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني) بالحصول على ملايين الدولارات من عمليات التهريب هذه". كما رفع ميراني دعوة قضائية أخرى ضد صاحب امتياز جريدة روزنامة ورئيس تحريرها، وضد الصحفي سيروان رشيد، الذي قام بإعداد التقرير. وتضمنت الدعوى الثانية الطلب من الجهات القضائية بإصدار قرار بمنع سفر المشار إليهم. وقال آزاد جالاك "لدينا وثائق كافية لبرهان الموضوع الذي نشرناه". ونقل مركز "ميترو" عن جالاك، وهو نائب سابق في البرلمان العراقي عن كتلة التحالف الكردستاني، قوله "حتى الآن لم يتضح بأي مادة قضائية سجلت دعوى التشهير ضد الجريدة، ولكن تبين أنهم يطالبوننا بالتعويض"، وستنظر المحكمة في الدعوى في الثامن من الشهر الجاري في أربيل.

اقرأ أيضا

عواصف رعدية شديدة تضرب أستراليا وسط حرائق الغابات