الاتحاد

الاقتصادي

ارتفاع تكاليف العمالة يقلق شركات الطيران الأميركية

طائرات تابعة لـ

طائرات تابعة لـ

يبدو أن شركات الطيران الأميركية التي عانت من ارتفاع الأسعار القياسي لوقود الطائرات ومن الركود العميق في العام الماضي أصبحت مرشحة الآن لأن تواجه أحد المعوقات الجديدة في مسيرتها نحو تحقيق الأرباح والمتمثلة في ارتفاع تكاليف العمالة·
فقد بات من المتوقع أن تشهد نفقات العمالة قفزة إلى مستوى 14 مليار دولار بالنسبة لجميع الشركات الأميركية الناقلة في الجولة الحالية للمفاوضات على العقود بحسب ما ذكره فوجن كورول المدير التنفيذي لشركة إيرلاين فوركاست المعنية بالبحوث في مجال الطيران·
وعلى الرغم من انخفاض الطلب على السفر الجوي إلا أن التقليل الحاد في مستوى الخدمات وانخفاض أسعار الوقود جعل الصناعة تتطلع إلى العودة إلى الأرباح·
وعلى كل فقد مضى كورول يقول ''يبدو أن ما تمنحه أسواق النفط قد بدأت تستولي عليه العمالة''، وإلى ذلك فإن أكثر من 20 من أكبر الناقلات الأميركية بما فيها شركتي أميركان ايرلاينز ويونايتد ايرلاينز شرعت في اجراء مفاوضات على عقود جديدة مع القباطنة والطيارين العاملين - أي المجموعة التي تتلقى أعلى الأجور في أوساط المستخدمين - أو تتوقع بدء هذه المفاوضات في وقت لاحق من هذا العام·
وحصل الطيارون على أجر سنوي وامتيازات بقيمة 5 مليارات دولار على الأقل في هذا العقد في الوقت الذي تقدمت فيه بعض الشركات مثل ''أميركان'' و''يونايتد'' بطلب للحماية من الإفلاس أو عمدت إلى خفض النفقات من أجل تفادي طلب الحماية من الدائنين·
وجميع هذه الخطوات بالإضافة إلى مغازلة الشركات لبعضها البعض بشأن تنفيذ عمليات الاندماج قد جعلت زعماء العمال والنقابات قلقين بشأن ضرورة السعي إلى تأمين المزيد من الزيادات في رواتب المستخدمين·
كما يقول راندي هابيت الرئيس الأسبق لجمعية طياري الخطوط الجوية ''لقد أصبحت الشركات الناقلة في موقف صعب لا تحسد عليه في ظل الظروف المالية السيئة·وعلى الجانب الآخر فقد قام الطيارون بتضحيات هائلة مؤخراً مما يشير إلى إمكانية حدوث مواجهة مرتقبة بين الطرفين''· إلا أن بابيت ذكر أيضاً بأن هناك مؤشرات تدل على أن ''بعض الشركات بدأت تتحرك نحو الاتجاه الصحيح''·
وتمكنت شركة ساوث ويست ايرلاينز أكبر ناقلة منخفضة التكلفة، مؤخراً من التوصل إلى اتفاقية شاملة مع طياريها في الأسبوع الماضي، وتأتي هذه الاتفاقية بعد عامين كاملين مما يعتبره كارل كيوتسكي رئيس جمعية طياري شركة ساوث ويست ايرلاينز ''المفاوضات الأكثر شراسة التي خضناها على الاطلاق''·
أما جون براتر رئيس منظمة ألبا التي تمثل 52,500 مستخدم في 36 شركة طيران أميركية وكندية فقد قال من جانبه ''لقد أصبحنا نتوقع أن تشهد عقودنا مع الشركات انتعاشاً كبيراً في هذه الجولة المقبلة من المفاوضات''·
إلا أن الصفقة التي تم التوصل إليها مؤخراً في شركة ساوث ويست ايرلاينز التي سوف تتم المصادقة عليها من قبل أعضاء النقابة في غضون فترة الأشهر القليلة المقبلة إلى جانب الاتفاقية التي من المنتظر أن يتم ابرامها في شركة دلتا ايرلاينز سوف تعملان على تعزيز وترسيخ الرؤية التي تشير إلى ''أن أجور ومزايا القباطنة والطيارين سوف تمضي إلى الصعود والارتفاع'' كما يقول براتر·
ويشار إلى أنه وبموجب القوانين الأميركية التي تغطي صناعات النقل في الدولة وتعتبر شديدة الأهمية للمصالح التجارية في الدولة فإن عقود الطيارين لا تخضع للانتهاء أو نفاذ الصلاحية·
كما أنها تمنح الطيارين الحرية الكاملة لتنفيذ الاضرابات متى ما فشلت الوساطة في التوصل إلى اتفاق، وهناك فرصة لأن يتدخل البيت الأبيض في حل المشكلة في نهاية المطاف تماماً كما فعل الرئيس بيل كلينتون عندما تمكن من انهاء الاضراب الذي نفذه طيارو شركة أميركان ايرلاينز في عام ·1997

عن فاينانشيال تايمز

اقرأ أيضا

"الفيدرالي" يتخلى عن صبره ويمهد لخفض الفائدة