الاتحاد

عربي ودولي

البنتاجون يشكل فريقاً لتحليل آثار الهجمات الإرهابية النووية

عواصم-وكالات الأنباء: شكلت وزارة الدفاع الأميركية 'البنتاجون' فريقاً لتحليل الأثار الناجمة عن شن هجمات نووية على أراض أميركية في محاولة لتحديد المهاجمين المحتملين·
ونقل تقرير لصحيفة 'نيويورك تايمز' عن مايكل كيه·ايفينسون مدير العمليات بوكالة خفض المخاطر الدفاعية التابعة للكونجرس التي توجه الفريق قوله إن البرنامج بدأ العمليات في العام الماضي·
وقالت الصحيفة إن الهدف من البرنامج هو أن يحدد بسرعة من الذي فجر القنبلة لتوضيح خيارات الرد·
وتأمل الحكومة ايضاً في ان تكون الاحتمالات أقل في ان يستخدم الإرهابيون أسلحة نووية اذا علموا انه يمكن ملاحقتهم· وسيستخدم الفريق أدوات تشمل انساناً آلياً لجمع انقاض مشعة وأدوات حساسة أخرى وتحديد ما اذا كانت سلاحاً نووياً حقيقياً أو قنبلة قذرة تستخدم متفجرات عادية لاخراج مواد مشعة· وقال ايفنسون'إنني واثق للغاية من انه يمكننا تحقيق ما شرعنا في تحقيقه'·على صعيد متصل تعتزم الولايات المتحدة زيادة قوات العمليات الخاصة في إطار جهودها لمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل· وصرح وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد 'ان مخاطر وقوع أسلحة قاتلة قوية جداً في ايدي دول مارقة او شبكات ارهابية هي اخطار حقيقية'·
وأضاف في مؤتمر صحافي في البنتاجون 'وبالتأكيد فإن القدرات التي تتمتع بها قوات العمليات الخاصة مهمة في هذا المجال'· ويعتبر تعزيز قوات العمليات الخاصة إحدى التوصيات الرئيسية في الدراسة حول الاستراتيجية التي تجريها وزارة الدفاع كل اربع سنوات بأمر من الكونجرس· وصرح الادميرال ادموند جيامباستياني نائب رئيس هيئة الاركان المشتركة انه سيتم تخصيص 'مبلغ كبير' من ميزانية الدفاع المقترحة لعام 2007 التي ستطرح الأسبوع المقبل، لتعزيز القدرات العسكرية الجديدة· وأشارت بعض التقارير الى ان الزيادة المقترحة للقوات الخاصة خلال العام المقبل ستصل الى 15 بالمئة· ويعمل تحت امرة قيادة العمليات الخاصة حاليا نحو 53 الف عسكري ومن بينهم أفراد من القوات الخاصة وعناصر من قوات البحرية الخاصة وكوماندوس قوة دلتا ووحدات المهمات الخاصة ووحدات الطيران للعمليات الخاصة ووحدات العمليات النفسية·
من جانبه وافق مجلس النواب الأميركي على تمديد العمل بالقانون الوطني (باتريوت اكت) الذي يتضمن جملة إجراءات لمكافحة الإرهاب، حتى مارس المقبل، قبل يومين من موعد انتهاء مدته·
وصوت مجلس النواب لصالح تمديد القانون الذي أقر في أعقاب هجمات 11 سبتمبر ،2001 حتى مارس المقبل لإتاحة الوقت الكافي للتوصل الى اتفاق مع المفاوضين من مجلس الشيوخ حول الاحكام المقترحة في نسخة معدلة من القانون· وصرح رئيس مجلس النواب دينيس هاستريت عقب التصويت أن 'هذا التمديد يبقي على أحكام حساسة في القانون تحتاجها جهات تطبيق القانون لخوض الحرب على الإرهاب'· وأضاف 'في الأسابيع الأخيرة رأينا مزيداً من الرسائل التي وجهها اسامة بن لادن ومزيداً من الأدلة على ان التهديد الذي يواجه المواطنين الأميركيين لازال ماثلاً· يجب ان نبقى في موقف الدفاع لمكافحة الإرهاب وقانون الوطنية يساعدنا على ذلك'·
الى ذلك سمحت سويسرا للولايات المتحدة بتسيير رحلات في مجالها الجوي بعد ان أكدت واشنطن أنها لم تستخدم المجال الجوي السويسري في نقل أفراد تشتبه في أنهم إرهابيون·

اقرأ أيضا

ماي تسمح لـ"هواوي" بالمشاركة في بناء شبكة الجيل الخامس في بريطانيا