الإمارات

الاتحاد

أبوظبي تستضيف «سيال» أكبر معرض غذائي في العالم

تستضيف العاصمة أبوظبي في نوفمبر المقبل معرض «سيال الشرق الأوسط 2010» كأحد أهم المعارض العالمية المتخصصة في الصناعات الغذائية تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وبحضور 400 مشارك من 30 دولة.
ويصنف معرض «سيال» الذي أُطلقت دورته الأولى في باريس عام 1964، كأحد أهم المعارض العالمية المتخصصة في الصناعات الغذائية، إذ يعتبر منصة لجميع مصنعي وموردي المواد الغذائية والمهتمين كافة بهذه الصناعة حول العالم للاطلاع على أحدث الأفكار والابتكارات وعقد الصفقات التجارية.
ويعد معرض «سيال الشرق الأوسط 2010»، والذي ستنطلق فعالياته في مركز أبوظبي للمعارض في 22 نوفمبر المقبل ولثلاثة أيام، النسخة الأحدث ضمن سلسلة معارض «سيال» ليحل في المرتبة الخامسة ضمن سلسة المعارض التي تقام في كل من العاصمة الفرنسية باريس ومدينة شنغهاي الصينية ومونتريال في كندا وبيونس آيرس في الأرجنتين.
وقال راشد محمد الشريقي مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية «نحن سعداء جداً لاختيار أبوظبي لاستضافة هذا المعرض العالمي، والذي يمثل واحدة من أهم الصناعات حول العالم، ونؤمن بأن معرض «سيال الشرق الأوسط 2010» سيكون إضافة حقيقية ونوعية إلى سلسلة معارض «سيال» حول العالم، كما أنه سيمثل إضافة إلى صناعة المعارض التي تنهض بها إمارة أبوظبي».
علامة مميزة
وأضاف «نتطلع إلى تقديم هذه العلامة المميزة من أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة إلى منطقة الشرق الأوسط والعالم، بوصفها واحدة من أكثر الأسواق المزدهرة والأسرع نمواً، لافتاً إلى أن التقديرات الإحصائية تشير إلى أن حجم سوق الأغذية في الشرق الأوسط يبلغ حوالي 35 مليار دولار أي حوالي 128.5 مليار درهم وبالتالي تتوافر للمعرض كل مقومات وفرص النجاح».
وقال الشريقي إن الاطلاع على خبرات عالمية متنوعة في مجال الصناعات الغذائية يوفر بيئة جيدة لتعزيز مفاهيم السلامة والصحة الغذائية حيث يتاح أمام الشركات المحلية والمصنعين فرصة التعرف إلى تقنيات جديدة تساعد على التعامل الآمن مع الأغذية وبطريقة تضمن الصحة والسلامة العامة.
وأوضح الشريقي أن «سيال» الذي انطلق من العاصمة الفرنسية عام 1964 يعد واحداً من أهم العلامات التجارية في مجال المعارض الغذائية، مؤكداً أن أهمية «سيال الشرق الأوسط» لا تتجلى فقط في كونه يعقد للمرة الأولى في المنطقة، بل لأنه يرتبط باحتياجات ومتطلبات الحياة اليومية للمجتمعات من المواد الغذائية والمرطبات بأنواعها كافة حيث إنه سيكون نافذة للشركات العالمية المتخصصة في الصناعات الغذائية تطل منها على نحو ملياري مستهلك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.
وأشار الشريقي إلى أن «سيال الشرق الأوسط2010» سيكون له طابع خاص يجسد ثقافة المنطقة وتراثنا التليد حيث سيقام خلاله معرض عالمي للتمور نأمل أن يكون وجهة عالمية لكل المهتمين بهذه الصناعة، مؤكداً أن المعرض سيأخذ طابعاً عالمياً لعرض منتجات التمور من مختلف أنحاء العالم وعرض الأصناف النادرة وإتاحة الفرصة لتبادل الخبرات بين المنتجين والمصنعين حول العالم والتعريف بالقيمة الغذائية والصحية للتمور.
رصد الصناعات
وقال محمد جلال الريايسة مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية إن المعرض يعقد للمرة الأولى في الشرق الأوسط ويحظى بالمرتبة الخامسة من حيث الأهمية ضمن سلسلة معارض «سيال» العالمية حيث يعد فرصة مهمة للعاملين في مجال الصناعات الغذائية إذ يوفر منصة لعرض الأحدث في مجال الصناعات الغذائية والصناعات المتصلة بها عالمياً.
كما أن المعرض فرصة لالتقاء المصنعين بالتجار وتوفير بيئة مناسبة للراغبين في الاستثمار في الأنشطة الغذائية وعقد الصفقات التجارية المحلية والعالمية.
وقال إن اللجنة المنظمة حرصت بالتعاون مع الشركة القائمة على إكساب فعاليات معرض «سيال الشرق الأوسط» طابعاً يتماشى مع متطلبات المنطقة وهويتها الخاصة.
وأوضح الريايسة أنه سيقام منتدى حول الآفاق المستقبلية لقطاع الأغذية في منطقة الخليج، ومسابقة لاختيار 100 منتج جديد غير موجود في الإمارات في مجال الأغذية، ومسابقة في مهارات الطهي، وأخرى لأفضل المخبوزات، بالإضافة إلى الحدث الأهم، ضمن هذه الفعاليات، وهو معرض التمور الذي نأمل أن يتحول إلى وجهة عالمية لكل المهتمين بصناعة التمور وما يتصل بها من منتجات.
أبوظبي الأنسب.
من جانبه، قال فادي سعد مدير مشروع معرض «سيال الشرق الأوسط» في شركة «توريت الشرق الأوسط» المنظمة للمعرض إن أبوظبي هي المكان الأنسب لإطلاق «سيال» العالمي للمنطقة ليس فقط لأنها وجهة مميزة للأعمال بل لأنها الأسبق في إصدار التشريعات الغذائية وبناء مظلة متكاملة للسلامة الغذائية والصحة العامة.
وأضاف نبذل كل جهدنا من أجل إنجاح هذا المعرض ونتوقع أن يجتذب أكثر من 400 عارض من أكثر من 30 دولة وأن يكون الوجهة المفضلة لكل العاملين والمختصين في مجال الصناعة الغذائية، مشيراً إلى أنه تم دعوة مصنعي وموردي الأغذية والصناعات المتصلة بها.
كما سيتم استضافة كبار المشترين للمشاركة في المعرض، وذلك لتسهيل التواصل بين المصنعين والمشترين وتيسير مناخ إبرام الصفقات خلال المعرض.
وتعد «توريت الشرق الأوسط» (Turret Middle East)، واحدة من الشركات الرائدة في مجال إطلاق وتطوير عدد من الفعاليات الحية في دولة الإمارات، كما تقوم الشركة التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها بنشر مطبوعات متخصصة تغطي العديد من القطاعات في أسواق الشرق الأوسط أبرزها «أبوظبي ويك» وبيوتي بزنس و»جلف إنتيريور».
وأكد سعد أن «سيال الشرق الأوسط» سيكون الحملة الترويجية الأكبر في المنطقة في مجال صناعة الأغذية حيث سيوفر للمستوردين من المنطقة فرصة التعرف إلى منتجات متنوعة من المواد الغذائية حول العالم، مشيراً إلى أن حجم الطلب على المنتجات الغذائية المستوردة في ازدياد في دول مجلس التعاون، وبالتالي فإن المعرض سيشكل فرصة كبيرة لكل من الموردين والمستوردين للقاء وإبرام الصفقات.
ويتسع سيال الشرق الأوسط لعرض منتجات متنوعة من المشروبات غير الروحية واللحوم المملحة ومواد غذائية محفوظة ومنتجات للبقالة ومأكولات جاهزة وخضراوات وفواكه وأغذية نصف مصنعة، بالإضافة إلى مواد أولية، ومنتجات عضوية ومنتجات غذائية بحرية ومنتجات غذائية صحية وإضافات غذائية ومشتقات الحليب والبيض ومنتجات الخبز والحلويات.

اقرأ أيضا