الاتحاد

الاقتصادي

الشيوخ يعدل بند المنتج الأميركي وسط مخاوف من حرب تجارية

السناتور الجمهوري في مجلس الشيوخ توم برايس يشرح اعتراضات الأقلية على خطة الإنقاذ الأميركية وبجواره السناتور جيم ديمنت

السناتور الجمهوري في مجلس الشيوخ توم برايس يشرح اعتراضات الأقلية على خطة الإنقاذ الأميركية وبجواره السناتور جيم ديمنت

صوت مجلس الشيوخ الأميركي في وقت متأخر من مساء أمس الأول لصالح تخفيف شروط إجراء ''شراء المنتج الأميركي'' في تشريع ضخم للتحفيز الاقتصادي، أثار جدلاً باعتباره إجراء حمائياً، باشتراط توافقها مع الاتفاقيات التجارية الأميركية·
وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال حوارات أجراها مع شبكات تلفزيونية أميركية الثلاثاء الماضي إنه يشعر بالقلق من ارسال الكونجرس الأميركي اشارات يمكن أن تؤدي إلي إشعال حرب تجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول الأخرى·
وأثار الإجراء المخاوف من اتخاذ الشركاء التجاريين للولايات المتحدة إجراءات انتقامية فضلا عن احتمال تطبيق سياسات حمائية في اقتصاد عالمي متباطئ بالفعل·
وذكرت شبكة تليفزيون ''إم إس إن بي سي'' الأميركية أن الإجراء بتفضيل شراء التوريدات الأميركية الصنع - التي سيتم استخدامها في مشروعات البنية الأساسية ضمن حزمة إنعاش اقتصادي ضخمة تبلغ قيمتها حوالي 900 مليار دولار يبحثها الكونجرس الأميركي - قد تم تخفيف شروطها باشتراط توافقها مع ما تنص عليه الاتفاقيات التجارية الأميركية·
وطرح السناتور الجمهوري جون ماكين، المنافس السابق لباراك اوباما في السباق الى البيت الابيض، تعديلا على خطة الانقاذ الاقتصادي في الولايات المتحدة لالغاء بند الحمائية المثير للجدل·
وقال ماكين لوكالة فرانس برس بعد طرح التعديل ''لدي تعديل لمحاولة الغائه''، وينص التعديل على الا تؤدي خطة الانقاذ الى ''فرض شراء المنتجات الاميركية''·
وأشاد الاتحاد الأوروبي أمس الأول بتحذير أوباما من تنفيذ الاجراءات الحمائية وسط الأزمة الاقتصادية العالمية، وأوضح أوباما معارضته لادراج البنود التي تدعو إلى ''شراء المنتج الأميركي'' في حزمة الإنعاش الاقتصادي·
وقال أوباما لشبكة إيه بي سي ''إنني أعتقد أنه سوف يكون من الخطأ فعل ذلك الآن إن ذلك مصدر محتمل لاندلاع حروب تجارية لا نستطيع تحملها في الوقت الحالي تتدهور بسببها التجارة في أنحاء العالم''· وقالت كاثرين اشتون المفوضة التجارية للاتحاد الأوروبي إنها ''تشعر بالتشجيع'' من تصريحات أوباما، وأضافت اشتون ''أنه يدرك الآن كما أدركنا نحن في أوروبا أننا نحتاج إلى إيجاد مخرج من الصعوبات الاقتصادية وتعتبر التجارة جزءا من الحل كما أنها تمثل تحفيزا''·
وأدانت استراليا البنود المتعلقة بالترويج لشعار ''اشتر الأميركي الصنع'' في اجراءات الانقاذ الأميركية أمس وحذرت من ان خطة حماية مصنعي الحديد والصلب قد تقود إلى حرب تجارية انتقامية·
وقال وزير التجارة الاسترالي سايمون كرين إن مجلس الشيوخ الأميركي اتخذ قرارا خاطئا بالتصويت على الابقاء على هذه البنود في خطة الانقاذ·
وقال في بيان ''هذا مسار غير سليم يتعين عليهم تغيير قرارهم···· سيسفر ذلك عن اجراء انتقامي وعن حرب تجارية''، واستراليا مصدر رئيسي للحديد والصلب وهي من مؤيدي التجارة الحرة وفتح الأسواق، وتربطها اتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة، وفي العام الماضي صدرت ما قيمته 314 مليون دولار من الصلب للولايات المتحدة

اقرأ أيضا

المزروعي: 160 مليار دولار استثمارات جديدة في مجال الطاقة