محمد البلوشي والسيد حسن (العين، الفجيرة) شهدت مدينة العين أمس، هطول أمطار تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة، أعقبها انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة، فيما لا تزال السماء في المنطقة ملبدة بالسحب. وصاحب الأمطار هبوب رياح نشطة مثيرة للغبار، وتركزت على مناطق أم غافة وجبل حفيت وركنة وخطم الشكلة والظاهر، مزيد وصاع وطريق العين دبي ومنطقة الفقع التابعة لإمارة دبي ومرقب. وبدأ تساقط الأمطار منذ ظهر أمس،وهطلت على الحدود العُمانية وجبال عمان وبالتحديد في منطقة محضة المعروفة في الصيف بكثرة الأمطار «الروايح»، ومن ثم وصلت إلى منطقة «صاع وخطم الشكلة». وأدت الأمطار الغزيرة إلى انخفاض واضح في درجات الحرارة واعتدال في الأجواء. وشهدت إمارة الفجيرة أمس أجواء غائمة طوال اليوم، وتراجعت مع تلك الأجواء درجات الحرارة والرطوبة قليلاً، ولم تشهد الإمارة سقوط أمطار على مدنها وضواحيها. ومع هذه الأجواء التي تشهدها الفجيرة، ترتفع أعداد الزوار للإمارة بشكل كبير، حيث يفضل المواطنون قضاء أوقات العطل الأسبوعية في الإمارة للاستمتاع بهذه الأجواء. وقال المهندس محمد الأفخم مدير عام بلدية الفجيرة ورئيس مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية: على الرغم من انتشار الغيوم في سماء الفجيرة طوال الوقت، إلا أننا حريصون كل الحرص على عدم عمل العمال في الظهيرة، وإن كانت هناك تراجعات ملحوظة في درجات الحرارة والرطوبة. وذكر الأفخم أن البلدية تقوم في حال سقوط الأمطار بقيام مفتشين مختصين بقياس مناسيب مياه الأمطار في السدود والخزانات، ويتم رفد البلدية بالقراءات المختلفة لعمل دراسات من قبل مركز البحوث الجيولوجية التابع لمؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية. من جانبه، أكد سعيد السماحي أن أجواء الفجيرة الغائمة تستقطب السياحة الداخلية بكل أنواعها وفئاتها إلى الفجيرة، لافتاً إلى أن هيئة الفجيرة للسياحة والآثار تعمل على تعزيز هذه النوعية من السياحة التي تأتي مدة يوم أو يومين فقط.