الإمارات

الاتحاد

«مواصلات الإمارات» تتسلم 350 حافلة لنقل طلبة المدارس

تسلمت مؤسسة “مواصلات الإمارات” في دبي 350 حافلة مختلفة الأحجام والأنواع مجهزة بكافة مواصفات ومعايير الأمن والسلامة المعتمدة عالميا، بهدف تعزيز أسطولها الخاص بنقل الطلبة من وإلى المدارس خلال
العام الدراسي المقبل 2010 ـ 2011.
وأكد جاسم محمد المرزوقي المدير التنفيذي لمركز المواصلات المدرسية بالإدارة العامة لمواصلات الإمارات حرص المؤسسة على توفير بيئة آمنة ومريحة للطلبة من خلال تأمين عملية نقلهم عبر مواصلات حديثة تفي بمتطلباتهم وكذلك بمتطلبات السائقين.
وقال إن الزيادة في عدد الحافلات تأتي لأغراض النمو والتحديث في كافة إمارات الدولة وفق الإستراتيجية التي تتبعها المؤسسة في هذا المجال ولتعزيز أسطولها بشكل دائم ليتناسب ومكانتها في مجال المواصلات المدرسية.
ولفت المرزوقي إلى أن الحافلات التي تسلمتها المؤسسة مؤخرا جاءت مختلفة الأحجام والأنواع لتناسب متطلبات المدارس حيث تتضمن الحافلات الكبيرة بسعة 60 راكبا إضافة إلى الحافلات الصغيرة سعة 30 راكبا وجميعها مصنعة خصيصا لغرض نقل الطلبة من وإلى المدارس ويجري حاليا توزيعها على جميع فروع ومحطات المؤسسة وفق الخطة المعتمدة من المركز.
وأشار إلى أن الحافلات الجديدة مجهزة بكافة مواصفات ومعايير أمن وسلامة الطلبة العالمية كما أنها تشتمل على العناصر الأمنية الداخلية والخارجية وفق أعلى معايير الجودة المتبعة في مجال النقل مثل المقاعد المريحة ذات الخلفية الطويلة والأسقف العالية والأرضية المستوية والمريحة للطلبة، إضافة إلى توفر مقومات الأمن والسلامة مثل معدات الطوارئ وصندوق الإسعافات الأولية وطفاية الحريق وحزام الأمان للمقاعد.
وأوضح المرزوقي أن العناصر الخارجية للحافلة المدرسية تشمل اللون المناسب وهو الأصفر وباب النزول والصعود للطلبة المعد بشكل يناسب فئاتهم العمرية بحيث يسهل عليهم عملية الصعود والنزول وتوفر باب للطوارئ وكذلك الإشارات الضوئية والتحذيرية والذراع الإلكتروني وإشارة قف.
وبين أن الحافلات المدرسية الكبيرة سعة 60 راكبا تدعم منظومة النقل الجماعي في الدولة وتساهم في تقليل المركبات على الطرق كما أنها تقلل من الكلفة التشغيلية المترتبة عن تشغيل حافلتين صغيرتين مع المحافظة على زمن رحلة الحافلة المدرسية وفقا للمستهدف.

اقرأ أيضا

تكريم الفائزين بـ«جائزة محمد بن راشد».. الإمارات تحتفي برواد التسامح