الاتحاد

الرياضي

ما حدث قبل 20 عاماً لا يمكن أن يتكرر في ستاد القاهرة

الفرنسي كلود لوروا مدرب منتخب الكونغو الديمقراطية تربطه قصة حب مع الكرة الأفريقية التي تعامل معها على مدار 22 عاماً مدربا للعديد من منتخباتها بداية من منتخب الكاميرون وانتهاء بمنتخب الكونغو·
وعن مباراة اليوم قال لوروا: أعلم جيداً قوة المنتخب المصري وحجم طموحاته لكنني قادر على التعامل معه وانتزاع بطاقة نصف النهائي ولا أخشى الجماهير المصرية الحاشدة ولحسن الحظ اننا نواجه مصر في دور الثمانية وليس في نصف النهائي او النهائي فاللعب أمام منتخب الدولة المنظمة في النهائي صعب للغاية حيث تتوحد الجماهير مع المنتخب بشكل منقطع النظير لذا من الصعب ان تخسر الدولة المنظمة في النهائي·
وقال شاهدت منتخب مصر في مبارياته الثلاث بالمجموعة الأولى واعرف نقاط ضعفه وقوته جيدا وعلينا استثمار اصابة ميدو وغياب أبو تريكة افضل لاعبين بالتشكيلة المصرية·
ويستعيد كلود لوروا ذكرياته مع منتخب مصر قائلاً: قبل 20 عاماً وفي بطولة أفريقيا الخامسة عشرة عام 1986 كنت أدرب منتخب الكاميرون ولعبنا أمام مصر في النهائي وخسرنا بركلات الترجيح برغم ان منتخب الكاميرون كان في أحسن حالاته وشخصيا اتمنى ألا يتكرر نفس المشهد مع منتخب الكونغو اليوم وسنحاول جاهدين حسم الأمور في الوقت الأصلي آملا في ملاقاة الفائز من مباراة السنغال وغينيا في نصف النهائي·
وعن رأيه في البطولة الحالية قال كلود لوروا انها واحدة من افضل بطولات القارة برغم ان تراجع مستوى توجو وانجولا الصاعدين للمونديال انعكس سلبيا على مستوى المجموعة الثانية التي تصدرها منتخب الكاميرون بكل جدارة بفضل تألقه على المستوى الفردي والجماعي، كما ان منتخب غينيا يعتبر مفاجأة البطولة بفوزه بتسع نقاط كاملة في المجموعة الثالثة على حساب تونس وجنوب افريقيا وزامبيا·
واشار الى ان نتائج المجموعة الرابعة جاءت طبيعية ومنطقية الى حد كبير فالصدارة النيجيرية مستحقة بينما رفع منتخب غانا فاتورة خسارته من زيمبابوي أضعف منتخبات المجموعة، وتأثر منتخب غانا بغياب عدد من أبرز لاعبيه بسبب الاصابة وخاصة مايكل ايسين ومونتاري وكوفور·
وتوقع لوروا ان تصعد الكاميرون ونيجيريا وغينيا لنصف النهائي لكنه لم يرشح من سيفوز في لقاء مصر والكونغو·

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية