الاتحاد

الرياضي

مصر تواجه الكونغو بطموح الإقتراب من اللقب

رسالة القاهرة: عصام سالم - منير رحومة:
سيكون المنتخب المصري امام المحك عندما يلاقي نظيره الكونغولي الديموقراطي اليوم على استاد القاهرة الدولي في الدور ربع النهائي للنسخة الخامسة والعشرين لبطولة امم افريقيا التي يستضيفها حتى العاشر من الشهر الحالي·وفي اليوم ذاته على استاد حرس الحدود في الاسكندرية يطمح المنتخب الغيني الى مواصلة مغامرته في البطولة عندما يلاقي السنغال·
في المباراة الاولى، فتح الفراعنة طريقهم نحو المباراة النهائية بتصدرهم المجموعة الاولى في الدور الاول فتفادوا مواجهة المنتخبات القوية الكاميرون ونيجيريا وتونس في الدور ربع النهائي، وباتت امكانية بلوغهم المباراة النهائية كبيرة جدا لانه سيلاقون الكونغو الديموقراطية في ربع النهائي وغينيا او السنغال في دور الاربعة·
بيد ان مدرب مصر حسن شحاتة ينفي ان يكون مشوار منتخب بلاده سهلا الى المباراة النهائية وقال 'جميع المباريات صعبة ولا وجود لفارق كبير بين المنتخبات المتأهلة الى ربع النهائي، ومباراة الغد بالتحديد صعبة خلافا لما يروجه البعض ان المنتخب الكونغولي الديموقراطي هو اضعف حلقات الدور ربع النهائي'·وقال 'هذا كلام خاطىء بالرغم من التمثيلية التي دارت داخل معسكر الكونغو في اليومين الماضيين عن مسألة المكافأت وعدم اللعب امامنا اذا لم يتلقوا مستحقاتهم'·وأضاف 'هذه أمور لا تعنينا ولكن لابد أن نستعد بجدية ونلعب في دور الثمانية بكل طاقتنا لأننا نسير نحو تحقيق هدف معين وهو كأس البطولة، ونتحمل مسؤولية بلد بجماهيره صاحبة الآمال الكبيرة في احراز النصر'·وتابع 'نحن نحترم جميع المنتخبات المشاركة ولا نخاف ايا منها'·
واوضح 'نعرف الكونغو الديموقراطية جيدا ونعرف كيف سنلعب امامها، والكرة لن تعطي لمنتخب مصر الا لو لعب بجدية'، مشيرا الى انه طالب اللاعبين بعدم الاستهانة بالخصم مذكرا اياهم بمباراة المنتخبين في الدور نصف النهائي لبطولة امم افريقيا عام 1974 في مصر بالتحديد حيث تقدم الفراعنة بهدفين لمويبو (41 خطأ ي مرماه) وعلي ابو جريشة (54)، بيد ان الكونغوليين ضربوا بقوة بعد ذلك وسجلوا ثلاثة اهداف بواسطة مولامبا نداي (55 و72) وكيغومو (61) وبلغوا المباراة النهائية وأحرزوا اللقب·ويغيب عن المنتخب المصري نجم توتنهام الانجليزي احمد حسام 'ميدو' بسبب الاصابة ولاعب الوسط المتألق محمد ابو تريكة بسبب الايقاف·
وينتظر ان يدفع شحاتة بعمرو زكي الى جوار عماد متعب في الهجوم من البداية ويكلف احمد حسن بصناعة اللعب في غياب ابوتريكة·
والتقى المنتخبان مرتين في النهائيات، وكانت الاولى عام 1970 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الاول وفازت مصر بهدف وحيد سجله علي ابو جريشة في الدقيقة 71 ثم في نهائي عام 1974 من جهته، أكد لاعب الوسط أحمد حسن أن جميع اللاعبين يشعرون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم وليس هناك ما يسمى بمباراة سهلة وأخرى صعبة، فالكونغو الديموقراطية منتخب متميز بمجموعة من اللاعبين لابد أن نعمل لهم ألف حساب، ويكفي أنه لدينا عامل الأرض والجمهور وما يمثله من عبء على المنتخبات المنافسة لذلك يجب انه نستغله جيدا لتحقيق الفوز'·
في المقابل، يغيب عن الكونغو الديموقراطية ثلاثة لاعبين هم المتألق مابي مبورتو تريزور والمدافعان اديكامبي اولوفادي وفيليسيان كابوندي·وتعول الكونغو الديموقراطية على نجمها وقائدها مهاجم بورتسموث الانجليزي تريزور لومانا لوا لوا، الذي أكد ان زملاءه 'وضعوا الخسارة امام الكاميرون صفر-2 في الجولة الاخيرة جانبا، وركزوا كثيرا على مواجهة أصحاب الارض'·وقال 'مباراة مصر مهمة جدا بالنسبة الينا، سنكون في مواجهة منتخب قوي مساند بجماهير غفيرة، انه اختبار صعب لكنه ليس مستحيلا، نريد تحقيق الفوز لمواصلة مشوارنا في البطولة'·
وفي المباراة الثانية، يملك المنتخب الغيني حظوظا وافرة لتخطي الدور ربع النهائي للمرة الاولى في تاريخه عندما يلاقي السنغال الجريحة والتي بلغت الدور ربع النهائي بخسارتين وفوز واحد·ويدخل المنتخب الغيني 'ظاهرة البطولة' المباراة بمعنويات عالية بعد انتصاراته الثلاثة المتتالية في الدور الاول ابرزها فوزه الاخير على تونس حاملة اللقب بثلاثية نظيفة·وأبهر المنتخب الغيني المتتبعين بصعوده الصامت الى ربع النهائي باسلوب لعبه الهجومي الحديث المعتمد على اللمسة الواحدة والسرعة في تنفيذ العمليات الهجومية·
ويتميز المنتخب الغيني بخطي وسطه وهجومه اللذين يضمان لاعبين مهاريين وسريعين ابرزهم صانع العاب سانت اتيان الفرنسي باسكال فيندونو وفوديه مانساري وابراهيما ياتارا وبابلو ثيام وسامبيجو بانجورا وعثمان بانجورا·وهي المرة الثانية على التوالي التي تبلغ فيها غينيا الدور ربع النهائي، وهي تسعى الى تخطيه للمرة الاولى في تاريخها، علما بانها فشلت في تجاوز الدور الاول 5 مرات في 8 مشاركات حتى الان وتبقى افضلها عام 1976 عندما حلت وصيفة للمغرب البطل علما بان البطولة اقيمت بنظام الدوري·
ويدرك المنتخب السنغالي جيدا صعوبة مواجهة غينيا، وقال مدربه عبدواللاي سار 'غينيا فاجأت الجميع بنتائجها في البطولة الحالية، انه منتخب قوي ومعنويات لاعبيه عالية ومن الصعب الفوز عليه، لكننا قمنا باستعداد جيد لمواجهته وعملنا على تصحيح الاخطاء التي وقعنا فيها امام نيجيريا 1-2 في المباراة الاخيرة'·وتابع 'هدفنا واحد هو احراز اللقب لمحو خيبة امل الفشل في التأهل الى المونديال، وسنبذل كل ما في وسعنا لتحقيق هذا الانجاز لكن مع حيطة وحذر كبيرين لان المباريات المقبلة لا تقبل القسمة على اثنين ولا تحتمل الاخطاء لانه لا يمكن تعويضها·

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو