الاتحاد

الرياضي

الوحدة في مواجهة الجزيرة والشباب يلاقي النصر


راشد الزعابي:
تنطلق اليوم صافرة البداية لبطولة مجمعة تقام في داخل بطولة ودور الثمانية لمسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة وعلى مدى أسبوع تقام 12 مباراة بين ثمانية فرق والمطلوب من هذه المباريات ترشيح أربعة فرق للصعود إلى الدور نصف النهائي للمسابقة، المنافسة لن تكون سهلة والجماهير ستكون مدعوة للحضور والمباريات منقسمة على ملعبين حيث تضم المجموعة الأولى أو كما يطلق عليها المجموعة الحديدية فرق الوحدة والجزيرة والشباب والنصر وتقام مباريات هذه المجموعة في الشارقة في ملعبها البيضاوي، بينما تضم المجموعة الثانية فرق الوصل والشارقة والعين ودبي وتقام مباريات هذه المجموعة في أبوظبي في ملعب الوحدة وستاد آل نهيان وللمرة الأولى في تاريخ مسابقة الكأس يتم تغيير النظام ويقام بنظام الدوري من مجموعتين يتأهل من كل مجموعة إلى الدور الأعلى الفريقان صاحبا النقاط الأعلى فهو إذن أسبوع من المتعة والكرة المثيرة منذ صافرة البداية وحتى الصافرة الأخيرة·
اليوم تقام مباراتان ضمن مباريات المجموعة الأولى حيث يلتقي الشباب مع النصر في المباراة الأولى فيما يلتقي الوحدة والجزيرة في المباراة الثانية وفي الغد تنطلق مباريات المجموعة الثانية بلقائي الوصل والشارقة أولاً ثم العين ودبي ثانياً وما بين الإثارة هنا والإثارة هناك دعونا نعيش مباريات دور الثمانية لمسابقة الكأس·
الوحدة * الجزيرة ديربي خارج أبوظبي
هي مباراة ديربي بين قطبي العاصمة تقام هذه المرة خارج العاصمة أبوظبي ومباراة تجمع بين الوحدة متصدر الدوري وحامل لقب الكأس مع فريق الجزيرة الطامح للقبه الأول ولاستعادة مستواه الغائب منذ فترة ليست بالقصيرة ومباراة مثيرة للاهتمام، حيث هاجس الفوز يسيطر على الفريقين في بداية المشوار والخوف من عثرة البداية التي قد تعجل بنهاية الحلم·
الوحدة الفريق الذي تسيد بطولة الدوري لفترة طويلة لم يتوقف إلا مؤخراً وبالتأكيد هي ليست سوى استراحة محارب، وبعد ان ظن الجميع ان مسألة حسم الوحدة للقب الدوري ليست سوى مسألة وقت ولكن تعرض الفريق في آخر جولتين لخسارتين متتاليتين من الوصل والنصر أثارت بطولة الدوري وعادت بها إلى نقطة الصفر، وبات الفارق لا يزيد عن نقطة واحدة بين الوحدة المتصدر والأهلي الوصيف وأربع نقاط عن العين الثالث وتقاربت المسافات كثيراً بين الفرق ليستشعر الوحداوية بالخطر على مصير الدرع الذي يحملونها منذ الموسم الماضي، وجاء الخبر من السيد هولمان الألماني مدرب الفريق الذي أعلن استقالته ورحيله عن القلعة العنابية بعد موسم رائع قاد فيه الفريق لبطولة الدوري بعد ثلاثة مواسم عجاف وجاء الفرنسي جان جودار بديلاً ويأمل الوحدة ان يكون دور الثمانية لمسابقة الكأس انطلاقة جديدة للوحداوية في إطار السعي الوحداوي الحثيث للثلاثية في هذا الموسم فهل ينجح جودار في المهمة الأولى ضد الجار الجزراوي·
الجزيرة الفريق الذي أضاع الطريق في هذا الموسم يأمل ويتمنى ان تكون بطولة الكأس متنفساً مختلفاً لجماهيره التي عانت الكثير في مسابقة الدوري وأحالته من أحد المرشحين للمنافسة على اللقب إلى فريق يقبع في المركز السادس برصيد 23 نقطة وبخط هجوم يفترض أنه ناري بوجود مهاجمين من أمثال اوجبيشي والعنزي ومحمد عمر ولكن هذا الخط بالأسماء المذكورة لم يفلح بالتسجيل سوى 24 مرة فيما كان خط الدفاع الجزراوي هو أوهن الخطوط واهتزت الشباك الجزراوية 28 مرة جاء أكثر من نصف هذه الأهداف في ثلاث مباريات وبالفعل فأن ما يتعرض له الجزيرة في هذا الموسم هو أحد الألغاز التي عجز الجميع عن حلها، في دور الثمانية ستكون المواجهة أمام الوحدة مباراة لها أكثر من وجه ومن أوجهها السعي نحو العودة بالجزيرة إلى الطريق الصحيح والوجه الثاني هو السعي للمنافسة على بطاقتي المجموعة والوجه الثالث هو رد اعتبار الفريق من الخسارة الثقيلة التي تعرض لها الفريق في ملعبه من جاره الوحداوي فهل يفعلها العنكبوت·
الوحدة هو بطل الكأس في موسم 1999/2000 وهي المرة الوحيدة التي فاز بها الوحدة بالبطولة بعد ان تغلب في المباراة النهائية على الوصل بركلات الترجيح وكان الفريق قد لعب في دور الثمانية لمسابقة الكأس 19مرة وكانت المرة الأولى تحت مسمى نادي الإمارات في موسم 1974/1975 وتعادل مع الشعب في الوقت الأصلي وخسر بركلات الترجيح بنتيجة 2/5 والمرة الأخيرة كانت في الموسم الماضي وفاز الوحدة على الشارقة بنتيجة 5/4 وفي دور الثمانية فاز الوحدة في 10 مباريات وخسر ثماني مباريات وتعادل مرة واحدة وخسرها بركلات الترجيح وفي المرة التي فاز بها الوحدة بلقب الكأس تجاوز في دور الثمانية فريق الخليج بنتيجة 4/0 ·
الجزيرة تواجد في دور الثمانية لمسابقة الكأس 13 مرة ولم يسبق للفريق ان توج بلقب الكأس ولكنه تواجد في المباراة النهائية مرة واحدة وكان ذلك في موسم 2001/2002 وخسر في المباراة النهائية لمصلحة الأهلي وفي دور الثمانية كان التواجد الأول للجزيرة في موسم 1974/1975 وخسر من النصر بنتيجة 1/2 والمرة الأخيرة كانت في الموسم الماضي وخرج على يد العين بنتيجة 0/،1 تجاوز الجزيرة دور الثمانية بالفوز مرتين فيما خسر ثماني مرات وخرج من نفس الدور ثلاث مرات بعد التعادل وبعد اللجوء لركلات الترجيح·
الشباب * النصر الخطأ ممنوع
الشباب والنصر يفتتحان دور الثمانية لمسابقة الكأس بلقاء مثير ويحمل الكثير من عناوين المتعة لعشاق اللعبة والمباراة الأولى في هذا الدور قد تكون الأهم والخطوة الأولى نحو تحديد مسار الفريق في المجموعة حيث يلعب الجميع للفوز ويحاول اليوم الفريقان ان يجتازا المهمة الأولى بنجاح ليقطعا الخطوة الأولى في مشوار شائك·
الشباب الفريق الذي يتألق في الآونة الأخيرة يعيش أزهى فتراته ويمر بأفضل الظروف بعد ان وصل لاعبوه إلى المعادلة الصحيحة وبعد قدوم الإيراني الثاني في الفريق مهرداد أولادي ليكون ثنائياً متناغماً مع الإيراني الآخر ايمان مبعلي ومع تألق النجم سالم سعد في الفريق بصورة رائعة وتألق بقية نجوم الفريق وبقيادة برازيلية من خارج الخطوط هو المدرب البرازيلي رينيه ويبر وفي بطولة الدوري يحتل فريق الشباب المركز الخامس برصيد 23 نقطة وكان الشباب قد فاز في آخر مباراتين في الدوري، الأولى على الحصن والثانية قبل عدة أيام على نفس الملعب الذي سيخوض عليه الفريق مباراة اليوم وعلى فريق الشارقة صاحب الأرض في مباراة تفوق فيها نجوم الجوارح على انفسهم، واذا كان الشباب قد سبق له ان تذوق طعم بطولة الكأس أربع مرات فالحلم بالخامسة قد طال كثيراً وتأخر قرابة العشرة مواسم ويراهن الكثير من الجماهير الخضراوية على النجوم الموجودين حالياً في الفريق لتأكيد ان الشباب عاد واستعاد شبابه والبقية تأتي لاستعادة الوقوف على المنصات·
النصر هو الآخر يعيش أزهى الفترات وبعد ان تم التخلص من الألماني ادوارد جاير والاستعانة بمدرب فريق تحت 16 سنة اديلسون بيريرا أو كما يحب النصراوية ان يلقبونه بيبي تحسنت نتائج الفريق ففاز في أولى المباريات على الإمارات في عقر داره وعاد في الأسبوع الماضي ليحقق فوزاً مثيراً أشعل به فتيل مسابقة الدوري وكان قد هزم الوحدة متصدر الدوري وفي عقر داره أيضا ليسعد النصراوية كل الفرق المنافسة لأصحاب السعادة ويسعد الجماهير التي رأت العميد كما لم تره منذ أمد بعيد، وفي الكأس يحلم النصراوية بذكريات مجيدة وهي البطولة التي فاز بها ثلاث مرات من قبل وآخرها في موسم 1988/1989 ويحلم باستعادة اللقب والبداية من هنا من دور الثمانية وهو الدور الــذي غــاب عنه النصراوية منــــذ ثلاثــة مواســم والأمــــل ان تكون البداية مميزة والبحث عن النقــاط الثلاث هو المطلب الوحيد وفي مجموعة حديدية فالنقطة لها قيمتها خصوصاً عندما تكون من فم المنافس القوي وصائد الكبار وهو منهم من فم الجوارح·
المباراة إذن بين فريقين تقابلا من قبل في كل أدوار البطولة بدءاً من الدور التمهيدي ومروراً بدور الـ 16 ودور الثمانية والدور نصف النهائي والمباراة النهائية ومجموع لقاءات الشباب والنصر سابقاً في بطولة الكأس بلغ 10 لقاءات كان اللقاء الأول في موسم 1979/1980 في دور الثمانية واللقاء الأخير كان في موسم 2000/2001 في الدور التمهيدي وفي سبع مرات تقابل فيها الفريقان في بطولة الكأس وصل أحدهما إلى المباراة النهائية وتوج أحدهما بطلاً للكأس أربع مرات مرتان بالنسبة لكل منهما، وفي اللقاءات العشرة فاز الشباب خمس مرات بينما فاز النصر في أربعة لقاءات وتعادل الفريقان في مباراة واحدة هي المباراة النهائية للمسابقة في موسم 1996/1997 واحتكم الفريقان للوقتين الإضافيين ومن ثم ركلات الجزاء الترجيحية وفاز الشباب بالمباراة وحمل الكأس للمرة الرابعة في تاريخه وفي اللقاءات العشرة سجل الشباب 13 هدفاً مقابل 12 هدفاً للنصر·

اقرأ أيضا

أندريس إنيستا يصبح القائد الأول لفيسل كوبي