الاتحاد

الإمارات

توزيع 150 مسكناً جديداً و1563 قطعة أرض تجارية وصناعية على مواطني كلباء

مساكن الغيل الجديدة في كلباء

مساكن الغيل الجديدة في كلباء

يستعد المجلس البلدي في كلباء خلال الفترة المقبلة لتسليم 150 مسكناً جديداً وتوزيع 1563 قطعة أرض صناعية وتجارية على المواطنين، بعد أن تم إنجاز مشروع المساكن وإدخال المرافق على الأراضي الجديدة، وذلك تنفيذاً لأوامر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي قد أصدرها بهذا الخصوص قبل أشهر.
وقال عبدالله سيف اليماحي رئيس المجلس البلدي لمدينة كلباء لـ”الاتحاد” في أول تصريح له بعد توليه رئاسة المجلس قبل أيام، إن المجلس البلدي يبذل مساعي كبيرة بالتنسيق مع الجهات المحلية في المدينة لتنفيذ أوامر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الخاصة بتسليم أكثر من 150 مسكناً حكومياً مقامة كاملة على نفقة حكومة الشارقة على المواطنين المستفيدين من المكرمة في مناطق الغيل والبراحة والساف والسور الغربية.
وأشار إلى أن المجلس يستعد أيضاً لتوزيع مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة الخاصة بتوزيع عدد 1563 قطعة أرض تجارية وصناعية على المستفيدين المستحقين لهذه المكرمة من أهالي مدينة كلباء، والتي قد صدر بشأنها مرسوماً خلال الفترة الماضية.
وأضاف رئيس المجلس البلدي في كلباء أن جميع هذه المساكن الحكومية الشعبية مقامة بمكرمة من صاحب السمو حاكم الشارقة وتتكون من طابقين أرضي ودور أول وتحتوي على 4 غرف وصالتين ومجلس، ومساحتها 80x80 وتم إنجاز ما يزيد على 90? من الأعمال الإنشائية لهذه البيوت التي تشرف على عمليات الإنجاز دائرة الأشغال بإمارة الشارقة.
وقال: “في منطقة السور جاري إنجاز 22 مسكناً حكومياً تم تسليم مسكن واحد بعد إنهاء كل التشطيبات الخاصة به وباقي 21 مسكناً، أما منطقة الغيل فيجري وضع اللمسات الأخيرة لأكثر من 89 مسكناً، إضافة إلى مساكن أخرى عبارة عن منح سكن متفرقة لمواطني كلباء من صاحب السمو حاكم الشارقة، وبالتالي فإن العدد الإجمالي لهذه المساكن يصل إلى 150 مسكناً حكومياً سيتم توزيعها في أوائل شهر يناير المقبل”.
وتطرق عبدالله اليماحي إلى خطة المجلس البلدي الجديدة الخاصة بإزالة المناطق السكنية القديمة في كلباء، حيث قال إنه تم اعتماد نموذج جديد لإزالة المساكن القديمة الموجودة في مناطق العاقولة والحصن والدويشة وإحلالها بالعديد من البنايات الحديثة و”المولات” التجارية والمسطحات الخضراء والمشاريع العمرانية والخدمية الأخرى التي تعود بالنفع على سكان كلباء.
أما فيما يخص العمال الذين كانوا يقطنون هذه الأحياء السكنية القديمة، فسيتم نقلهم إلى تجمع المساكن الخاصة بالعمال في الصناعية الجديدة، مشيراً إلى الدراسة التي تجريها أكثر من شركة استشارية لإنشاء أكبر كاسر للأمواج يكون مواجها لمدينة كلباء بطول يصل إلى 5 كيلومترات كحل لمشكلة ارتفاع الأمواج التي تضرب مدينة كلباء في مطلع كل صيف، وقال: “بمجرد التوصل إلى الشكل النهائي والمقنع للكاسر والتكاليف الخاصة بالمشروع فستتم الموافقة عليه، ومن ثم القيام بالتنفيذ”.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات حريصة على تأهيل الشباب وإعدادهم لسوق العمل