الاتحاد

دنيا

الإدارة العامة تكليف أم تشريف؟

يتلخص مفهوم الإدارة عند بعض المديرين بالمركز المرموق في المجتمع، الذهاب إلى العمل للجلوس خلف الطاولة في غرفة كتب على بابها ممنوع الدخول إلا بموعد· صورة المدير الذي لا يعلم ما هو سير العمل إلا إذا طلب منه التوقيع لاعتماد ما، والأمر عينه مع البريد الإلكتروني· ترون السكرتيرة مديراً في واقع الحال، فمن يملأ الفراغ؟
فيا أيها المدير الفاضل·· أرخ الستارة عن النافذة وانظر ما وراء الجبال فترى ما غاب عن ذهنك··· فالإدارة ليست ترهيباً للموظف إنما انعكاس لاحترام نزولك إلى الميدان والمشاركة في القرارات وتأهيل الموظف للترقّي في السلم الوظيفي، والمدير الناجح هو ذلك الذي يتمتع بنظرة ثابتة، ويعرف اتخاذ القرارات الحكيمة والمحفّزة للعمل·
وأمام مفهوم المدير الآتي:
م: ممنوع الاقتراب أو دخول الموظفين إلا بموعد مسبق
د: دورك محدود وتنفيذ الأوامر هو الأساس
ي: يمكن تكون صح بس رأيي أنا أصح
ر: راحة ومتعة وراتب عال
هناك مفهوم آخر يجعل منك ناجحاً في مسؤولياتك:
م: مؤهل لملء المركز ومجتهد في العمل ومنصف في التقييم
د: دؤوب في العمل وتفان في أداء موزون
ي: يقدر الموظف ويدير الأمور المستعصية بحنكة
ر: رؤية العمل كفريق متكامل وتطور مستمر·
فالإدارة مركز لقيادة فريق العمل، من مستلزماته الإلمام بالدور المنوط بها والقدرة الكافية على تحمّل المسؤولية تجاه الإدارة، تجاه الموظفين·
الإدارة قدرة على القيادة، تقبل الآراء، اتباع سياسة الباب المفتوح والحنكة في حل المشاكل، تأهيل الموظفين، كلاً في مجاله، وإيجاد خطة بديلة، امتلاك الشجاعة في تقبل النقد والقدرة على تحويل السلبيات إلى إيجابيات·
وبناء عليه، نفهم أن الإدارة ليست استغلالاً للمنصب في المجتمع، إنما استحداث دور إيجابي للمنصب لإحداث تغيير إيجابي في العمل·
إلى متى نظل ننظر إلى الإدارة على أنها منصب مرموق في المجتمع·· منصب للتفرّد بالرأي وعدم تقبّل النقد أو أية أفكار سواء من الموظفين أو المسؤولين؟
إلى متى ننظر إلى الإدارة على أنها إدارة للشؤون الخاصة ووسيلة لنيل كل ما هو مسموح وغير مسموح به؟
إلى متى ننظر إلى الإدارة غرفةً كبيرةً وطاولة جميلة وسكرتيرة أنيقة تقوم بكل الأعمال المنوطة بالمدير؟
إلى متى ننظر إلى الإدارة باباً مغلقاً في وجه الموظفين يفتح فقط عند دخول من يكون في منصب أعلى أو منصب مساوٍ؟··· إلى متى؟

محمد الحمادي

اقرأ أيضا