بدرية الكسار (أبوظبي) تماشياً مع إعلان العام 2017 عاماً للخير، أطلقت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية حملة الأضاحي لعام 1438 هـ 2017 م تحت شعار«إسعادهم عيدنا»، وذلك لحشد الدعم الإنساني لمصلحة مشاريع الحملة التي رصدت لها الهيئة مبلغ 45 مليون درهم، مستهدفة 215,021 مستفيداً من المعوزين والمتعففين داخل الدولة وفي 67 دولة حول العالم. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في المقر الرئيس للهلال الأحمر في أبوظبي، بحضور محمد سعيد الرميثي، نائب الأمين العام للشؤون المحلية بالإنابة، وعدد من مديري فروع الهيئة، ووهيب الخزرجي رئيس إدارة الموارد البشرية في مصرف أبوظبي الإسلامي، الراعي الإستراتيجي لحملة الأضاحي. وأكد الرميثي أن توجيهات القيادة الرشيدة للهلال الأحمر تقضي بمد يد العون الإنساني للشرائح الضعيفة في المجتمع المحلي والمحتاجين على المستوى الدولي، وتعزيز الشراكة الإنسانية للهيئة مع الشركاء الإستراتيجيين للهلال الأحمر والهيئات الرسمية والمؤسسات الخاصة، وكبار المحسنين، وكل أفراد المجتمع ليصل عطاؤهم الخيري إلى أكبر شريحة من الفئات التي تظللهم هيئة الهلال الأحمر بمظلة العطاء الإنساني تجسيداً للشعار الذي ترفعه هذا العام «إسعادهم عيدنا»، ويقصد به فرحة طفل محروم من كسوة عيد كان يتمناها وفرحة أسرة معوزة بأضحية كانت محرومة منها. من جهته، قال وهيب الخزرجي: «نفخر بالمشاركة والتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في مبادرة حملة الأضاحي التي نسعى من خلالها إلى تكثيف جهودنا في دعم الحملات الإنسانية والاجتماعية، وذلك انطلاقاً من إيماننا الكبير بالمسؤولية الاجتماعية، والدور المهم الذي تلعبه في تنمية المجتمعات على مختلف المستويات، ونحن نسعى دائماً للمشاركة في العديد من البرامج كالحملات الخيرية الاجتماعية والدينية على مدار العام، لتعزيز تواصلنا مع مجتمعنا وتبنّي مسيرة العطاء». وقد رصدت الهيئة هذا العام مبلغ 45 مليون درهم لمشاريع الأضاحي، والمتمثلة في توزيع الأضاحي بمبلغ 10 ملايين و400 ألف يتم صرفها على فروع الهيئة العشرة داخل الدولة، وتخصيص مبلغ مليون و200 ألف درهم لكسوة العيد، وصرف 3 ملايين درهم لمشروع الصدقات، إضافة لمبلغ 30 مليون درهم خصصتها الهيئة لمشاريع أخرى خاصة بالحملة. وحددت الهيئة قيمة الأضحية داخل الدولة بـ 550 درهماً، وخارج الدولة بـ 350 درهماً، وبلغ إجمالي عدد الأضاحي التي سيتم ذبحها داخل الدولة وفي الخارج 17 ألفاً و927 أضحية، وسيتم توزيع لحومها رابع أيام العيد في المقاصب التي سيتم تخصيصها لاحقاً، كما سيتم توزيع كمية اللحوم للأسر حسب عدد أفرادها، فإذا كان العدد 5 أفراد أو أكثر يستحق أضحية كاملة، وخصصت مواقف لسيارات المستفيدين من الأضاحي ليتسلموا اللحوم وهم في داخل سياراتهم من دون الحاجة للنزول منها. تطال 54 ألف أسرة في الدولة يستفيد من مشاريع حملة الأضحى داخل الدولة 54 ألفاً و545 أسرة من الشرائح المتعففة والمعوزة، فيما تغطي مشاريع الحملة الإنسانية الأخرى احتياجات 160 ألفاً و476 مستفيداً في الأردن وألبانيا والبحرين والبوسنة والجبل الأسود والرأس الأخضر والسنغال والسودان والفلبين والمالديف والمغرب والنيجر والهند وأوغندا وإثيوبيا وإندونيسيا وباكستان وبنجلاديش وبوركينافاسو وتايلاند وهولندا وتنزانيا وتونس توجو وتشاد وجامبيا وجنوب أفريقيا وجيبوتي ورومانيا وسريلانكا وسيراليون وسيشل وصربيا وغينيا بيساو وجمهورية غينيا وغانا وفيتنام وقرقيزستان وكازاخستان وكمبوديا وكوسوفا وكينيا ومالي ومصر وموريتانيا وموريشيوس ونيجيريا وإسبانيا ونيوزيلندا وأستراليا والجزائر والمكسيك وأيرلندا وإيطاليا وتشيلي وتركيا وسنغافورة وماليزيا والبرازيل والصين وبيلاروسيا وأرمينيا وأوكرانيا وموزمبيق، ومقدونيا.