الإمارات

الاتحاد

أمطار على العين والغربية والساحل الشرقي

سيارة تسير وسط واد في منطقة مسافي التي تساقطت الأمطار عليها بغزارة أمس

سيارة تسير وسط واد في منطقة مسافي التي تساقطت الأمطار عليها بغزارة أمس

شهدت مناطق مختلفة من الدولة أمس وتحديدا الساحل الشرقي تساقط أمطار مختلفة الشدة، كما تساقطت الامطار على العين والمنطقة الغربية من ابوظبي.
ففي الساحل الشرقي، شهدت كل من الكدرة ووادي اصفيني والمنعي سقوطا للأمطار مختلفة الشدة. كما سقطت أمطار غزيرة على مسافي فيما سقطت أمطار متوسطة إلى غزيرة بين كدرة وشوكة، وفق ما أفاد المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل.
وغذت الأمطار الشعاب والوديان التي تشهد جفافا شديدا خلال فصل الصيف، كما أدت إلى تحسن حالة الطقس، حيث ظلت السماء ملبدة بالغيوم طوال اليوم مبشرة بمزيد من الأمطار.
وشهدت المنطقة الغربية مساء امس هبوب عواصف رملية شديدة على مناطق مختلفة مصحوبة بهطول امطار تنوعت بين الغزيرة والمتوسطة والبسيطة.
ففي مدينة زايد هبت عواصف شديدة مصحوبة برمال وبسرعة شديدة استمرت اكثر من ساعة، فيما شهدت مدينة ليوا هطول امطار مختلفة خلال فترة المساء. وسقطت أمطار على مناطق متفرقة من مدينة العين مساء أمس تراوحت بين المتوسطة والخفيفة، كما هبت رياح محملة بالأتربة على المدينة وضواحيها.
وشملت الأمطار المتوسطة مناطق القطارة والمسعودي والهيلي، فيما سقطت الأمطار الخفيفة على مناطق وسط المدينة والمنطقة الصناعية وغيرها من المناطق بالعين.
وغذّت الأمطار الشعاب والوديان التي تشهد جفافاً شديداً خلال فصل الصيف، كما أدت إلى تحسن حالة الطقس، حيث ظلت السماء ملبدة بالغيوم طوال اليوم مبشرة بمزيد من الأمطار.
وخرجت أعداد كبيرة من الأهالي والأسر بعد انتهاء الدوام مباشرة إلى الوديان والجبال القريبة لتفقدها والاستمتاع بنقاء الجو بعد هطول الأمطار. وقال المواطن علي الحمادي، “استبشرنا بهذه الأمطار المفاجئة صباح يوم أمس وقد خرجنا مع أهالينا لكسر الروتين والاستمتاع بالأجواء والجو النقي”.
وقال محمد الزيودي، “بعد انتهاء الدوام خرجت مباشرة أنا وزوجتي وأبنائي إلى منطقة القرم في كلباء وبعدها توجهنا إلى وادي الحلو وقد استمتعنا جدا بهطول الأمطار التي لها طعم آخر خلال فصل الصيف لأنها تحسن حالة الجو وتقضي على الغبار الكثيف الناتج عن الجفاف”.
من جهة أخرى، قال صاحب مزرعة عبدالله الحمودي، “أمطار اليوم تبشر بموسم أمطار جيد، علماً بأن جميع أصحاب المزارع بانتظار موسم الأمطار، خصوصاً بعد انقطاعها عنا لفترة طويلة جداً أدت لجفاف الآبار، وتحول الأراضي الزراعية إلى أراض مغبرة”.
وتابع، “كما أن هذه الأمطار تساعد على نمو النباتات والأعشاب الموسمية في الجبال، والتي يستخدمها كثير من الأهالي، كما تعتبر مراعي جيدة لمربي الماشية”
وبحسب مركز الأرصاد، شهدت الدولة أمس طقساً حاراً إلى شديد الحرارة ومغبراً بوجه عام نهاراً، فيما ازدادت كميات السحب، خاصة على المناطق الشرقية والجنوبية تخللها بعض السحب الركامية. أما الرياح فكانت معتدلة السرعة نشطة أحياناً، مثيرة للغبار وبعض الأتربة، خاصة على المناطق المكشوفة والداخلية، حيث أدت إلى تدني مدى الرؤية الأفقية على بعض المناطق، والبحر متوسط الموج مضطرب أحياناً.
وتوقع المركز أن يكون الطقس اليوم حاراً إلى شديد الحرارة ومغبراً بوجه عام نهاراً، وتزداد كميات السحب أحياناً، خاصة على المناطق الشرقية والجنوبية ويتخللها بعض السحب الركامية، وتكون الرياح معتدلة السرعة تنشط أحياناً، مثيرة للغبار وبعض الأتربة خاصة على المناطق المكشوفة والداخلية، تؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية أحياناً، والبحر متوسط الموج، قد يضطرب أحياناً.
وتوقع المركز أن تشهد الدولة اليوم طقساً حاراً ومغبراً بوجه عام نهاراً، وغائماً جزئياً أحياناً وقد يتخلله بعض السحب الركامية بعد الظهر، وتكون الرياح معتدلة السرعة تنشط أحياناً، مثيرة للغبار وبعض الأتربة تؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية أحياناً، والبحر متوسط الموج قد يضطرب أحياناً في العمق.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: أبطال العطاء قدوة مشرقة