الاتحاد

دنيا

غزل الخرز

بيروت - غادة تميم
كثيرة هي الحرف اللبنانية التي يتهددها الزوال وهي لا زالت على حالها الى اليوم بلا تطور، مما دفع بالشابات والسيدات اللبنانيات الى الانفتاح على اسواق العالم لينهلوا منها كل جديد في عالم الزينة الحرفية وتقديم الابتكارات الجديدة على هذا الصعيد·
وصناعة الخرز في لبنان هي من الصناعات الزجاجية التي توارثها الصناع اباً عن جد، وعملوا على استمراريتها· الا ان الصناعات الآتية من الشرق الاقصى استطاعت ان تحد من تطورها لرخصها وقلة تكلفتها وجودتها وتنوعها حتى ان الحرفيات اللبنانيات اللواتي كن يتباهين بالخرز اللبناني الآتي من بعض مصانع الزجاج لم يجدن غضاضة في تطعيم اعمالهن ومشغولاتهن الخرزية بالمنتجات الصينية والتايلاندية والفيتنامية من الخرز، فتحولت هذه الحرفة من المصانع الى الهاويات اللواتي يرسمن على الخرز رسومهن الدقيقة الجميلة التي تحوله الى لوحات فنية رائعة ثم يقدمن هذا الخرز بتشكيلات جمالية تشهد اقبالاً مميزاً عليها·
؟ الخرز كحرفة ابتدأ في لبنان وسوريا والعراق وفلسطين والاردن من خلال صناعات الزجاج
؟ يستخدم الخرز الزجاجي في زخرفة بيوت للهواتف الخلوية مشغولة بطريقة الكروشيه
وهذا الامر انعكس على المحترفات الفنية الزجاجية في لبنان، التي ارتضت ما قسم لها من مصانع الزجاج اللبنانية من انتاج الخرز وتحولت الى الرسم عليه وتلوينه وتقديمه، فصار للفتاة اللبنانية فرصة انتاج جديدة في مجال الخرز وهو يتمثل في عدة انواع·
اشكال وأنواع
فالبعض منهن اخترن التعامل مع الخرز بلغة الصبايا الراغبات في تزيين خصورهن بالسيورات (الأحزمة) الجلدية الزاهية والتي تباع بأسعار متوسطة، وهن يعتمدن في ذلك على شراء السيور الجلدية الاصلية ثم رسم الصور المطلوبة للشكل الجمالي عليها وبعدها يؤتى بالخرز المثقوب فترسم عليه رسوما زخرفية نباتية او اشكالا هندسية وتبدأ عملية تثبيته فوق السيور (الأحزمة) اما بطريقة اللصق بمادة لاصقة قوية او بخياطته بأبر سميكة وخيوط صيد السمك في عمل متواصل يحتاج الى صبر طويل وذوق فنانة، وبعدها تحمل هذه السيور الى المحال المتخصصة ببيع امثالها للنساء وتباع بأسعار تشجيعية·
ومنهن، وهن الاكثر خبرة وبراعة من تأتين بالخرز فتقوم بصفّه صفوفاً متراصة ليشكل سيوراً من الخرز بديعة الالوان ودقيقة الصنع في عملية مضنية· ويحتاج فيها الشكل المعروض للعمل قرابة الاسبوع في كل واحد منها، وهي تباع باسعار اغلى من الاولى خاصة اذا كان الخرز مزدان بمنمنمات مشرقية فنية·
على ان الافضل ابداعاً في هذا المجال هو اعتماد الخرز لصناعة المسابح، والعقود التي تعلقها النساء في اعناقهن او الاساور التي توضع في المعاصم، وهذه تضاف عليها الرسوم من جهة، او الاحجار الكريمة او النادرة، وهذا النتاج يباع الى دول الخليج العربي كما تتم المشاركة فيه في بعض المعارض الاوروبية والاميركية كما في معرض سانتا في ولاية نيو مكسيكو الاميركية للخرز والمسابح وصناعتها والذي ينعقد ما بين 6 و10 مارس من كل عام وذلك من خلال مؤسسات للانتاج الحرفي تتوافر في لبنان او الولايات المتحدة الاميركية، حيث يعرض النتاج الحرفي من الخرز بعد نحته او صبغه والرسم عليه واحياناً ثقبه وتشكل المحترفات المنزلية اللبنانية في هذا المجال الاساس لتوفير المدخول لعشرات السيدات اللبنانيات الراغبات بالعمل في منازلهن او الصبايا من خريجات المعاهد الفنية اللبنانية التي باتت تدرس فنون الصياغة والحفر على الجواهر وزخرفة الاحجار الكريمة·
صناعة ونتاج
والخرز كصنعة ابتدأ في المنطقة المشرقية العربية في لبنان وسوريا والعراق وفلسطين والاردن من خلال صناعات الزجاج الا ان التقنيات الجديدة المتوافرة في الاسواق اللبنانية للحرفيين جعلت من هذه الحرفة متعة وميزة يمكن لكل صاحبة ذوق فني ان تتفنن في تقديم الافضل، اذ ثمة معدات تطلق اشعة حرارية للحفر والنحت على الخرز المنوي تشكيله، وأخرى للثقب اليدوي الفني، وثالثة للتلوين، ومواد ملونة تثبت فور وضعها فوق الخرز وريش خاصة للتنظيف، وهذه المنتجات تعرض بصورة موسمية في المعارض المتخصصة التي تقام في لبنان وتشارك فيها مختلف الشركات المنتجة من اليابان واوروبا واميركا ودول الشرق الاقصى·
ويعتبر الخرز الزجاجي من اكثر انواع الخرز المطلوبة حالياً من الصبايا لصنع تعاليق لمفاتيح البيوت والسيارات وهي مزيج من الخرز والفرو المتراصفة بطرق فنية راقية وهذا الخرز يصنع في معامل الزجاج اللبنانية القادرة على انتاج جميع انواعه فيما لو توافرت لديها فرص التسويق العربي والعالمي كون لبنان من اوائل بلاد العالم في انتاج الزجاج حيث وجد الآثاريون في مصر وقبرص وايطاليا وجنوب روسيا صناعات زجاجية تحمل تواقيع آنيون الصيداوي المعتبر كأشهر حرفي للزجاج في القرن الاول قبل الميلاد· في حين كان هناك حرفي آخر في صيدا يمتلك مشغلاً للزجاج في كولونيا في تلك المرحلة·
كما ان الصبايا يستخدمن هذا الخرز الزجاجي في زخرفة 'بيوت' للهواتف الخلوية مشغولة بطريقة الكروشيه من خيوط 'المارسيرزي' التي يرصف ضمنها الخرز في اشكال وصفوف ومدلايات متنوعة· كما ان هناك نوعاً من الاشكال الخرزية التي تعلق في الهواتف الخلوية لتظهر الى الخارج كمماسك للجهاز الذي يوضع في الجيب وتتدلى منه هذه الاشكال خارج الجيب في البنطال او التنورة او قميص الجاكيت بأشكال جمالية رائعة·
أنواع الخرز القديم
وقد عرف العرب الخرز منذ القديم، وكان يصنع من جيد الجوهر ورديئه وتشكل منه القلائد، وهو على انواع متعددة من الالوان والطبائع ومنه:
ـ المرجان: وهو خرز احمر فاتح اللون رفيع واسطواني الشكل·
ـ الدموم: خرز صغير جداً متعدد الالوان·
ـ الطرّف: خرز احمر يميل الى اللون العنابي·
ـ اللؤلؤ: خرز ابيض كروي الشكل بعضه من الاصداف البحرية وهو الاصلي بأحجام مختلفة واسعار متنوعة ومنه الزجاجي·
ـ الكهرمان: خرز اسطواني الشكل برتقالي اللون·
ـ الكبسة: خرز اخضر يعتقدون انه يفيد المرأة النفساء·
ـ العين: خرز ابيض في وسطه دائرة بيضاء يعتقدون انه يحمي من العين·
ـ الخرزة الزرقاء: ويعتقدون انها تحمي الاطفال من الحسد وصيبة العين·
ـ العملاقة: خرز بني اللون·
ـ القبلة: خرز احمر غامق اللون·
ـ السلوى: خرز ابيض صغير مستدير يميل الى اللون البيج او السكري·
ـ السمّلك: خرز ناصع البياض·
ـ الديود: خرز ابيض ذو رؤوس تشبه الاصابع وثقوب كالاسفنج·
ـ الحصر: خرز أحمر يقال انه يحل مشكلة حصر البول عند الانسان والحيوان·
وانواع الخرز هذه ذكرها الباحث صالح زيادنة في دراسة له حول كسوة العروس من القلائد والخرز، وهو يورد اعتقادات معينة ترتبط بكل نوع من هذه الانواع تعتقد بها النساء في الحديث عن تأثيرها على الرجل جذباً وسيطرة وهوى وانجذاباً متواصلاً وعشقاً، وهي اعتقادات غير معروفة عند الجيل الجديد من اللبنانيات وان كان بعضها لا تزال عملية الاعتقاد بها متواصلة ومنها 'خرزة الدر' ويقال ان المرأة اذا حملتها وكان حليبها جافاً ولا تستطيع ارضاع طفلها فهي تساعد على ادرار الحليب، والخرزة الزرقاء للحماية من الحسد والعين، وخرزة الكبسة التي ورد ذكرها اعلاه، والكهرمان الذي يقال انه يريح المرء في الحالات العصبية التي تصيبه·
دور التلفاز
على ان معظم ارتباط الجيل الجديد بالخرز وقلائده واساوره وتعاليقه ومسابحه وعقوده الطويلة وسواها يرتبط عند الكثير من صبايا لبنان بما يرونه من اكسسوارات تجميلية يعرضها مصمموا الازياء اللبنانيون في عروضهم التي تقام في بعض فنادق العاصمة اللبنانية ومناطق الجبل في المواسم السياحية صيفاً وشتاءً، وينقلها التلفاز مباشرة، حيث يتفنن كل مصمم بإضافة هذه الاكسسوارات من الخرز المشغول الى اعماله بحيث بتنا نري الخرز مشكوكاً على الفساتين المطرزة او عند اطراف العباءات من الاعلى الى الادنى او كأساور مضافة الى اطراف الاكمام ومخاطة فوقها، او تعرض كعقود تزين الصدور او قلائد متتابعة الصفوف من العنق الى وسط الصدر·
وقد انعكست مظاهر هذه العروض التلفزيونية نشاطات في اشغال الصبايا بتزيين ثيابهن، مما يشجع على انتاج الخرز على الصعيد الوطني فيما لو توافرت لهذه الصنعة الرساميل الكافية التي تعطيها الدعم لمواجهة الانتاج الوافد من الشرق الاقصى·
كيفية الاختيار
وتشير بعض الصبايا عن كيفية اختيارهن للخرز لتجميل ثيابهن، او لانتاج بعض المصنوعات التي ذكرنا وجودها في المعارض الى انماط اساسية من الاختيار وهي:
ـ الاعتماد على التناقض اللوني، كتشكيل الصفوف من الابيض والاسود بصورة متتابعة او اختيار اللؤلؤ للثوب الاسود والخرز الغامق اللون للثياب الزاهية اللون كالأبيض والزهر والازرق·
ـ الاعتماد على التناقض الشكلي، كأن يكون الثوب من الاسود الغامق فيضاف اليه الخرز الاسود اللماع وهكذا مع باقي الالوان·
ـ اختيار التتابع اللوني المتدرج، كاعتماد الخرز الازرق الفاتح، ثم الغامق، فالتركواز، فالنيلي، وصولاً الى الكحلي تقريباً في تسلسل الخرزات المشكوكة·
ـ الخرز المنقط بالتلوين، ويكون عادة من نفس لون الثوب والنقاط من الالوان الفاتحة، او العكس اذا كان اللون غامقاً·
ـ الشناشيل الخرزية، التي يوصل بعضها بجدائل الشعر اذا كانت صغيرة منمنمة الصنع، او تتفرع عن الاسوارة في المعصم·
ـ الخلاخيل من الخرز، والتي تضاف اليها خرزات فنية او ذهبية اللون كبديل عن الخلخال المصنوع من الذهب·

اقرأ أيضا