الاتحاد

عربي ودولي

التوافق تهدد بعصيان مدني شامل


بغداد - وكالات الأنباء: أ:طالبت 'جبهة التوافق العراقية' العربية السنية أمس بإقالة وزير الداخلية بيان جبر صولاغ وكبار معاونيه وتعليق مهام وحدات وزارة الداخلية وحل الميليشيات المسلحة والإفراج عن جميع المعتقلين وهددت بالدعوة إلى عصيان مدني شامل مالم تنفذ الحكومة العراقية مطالبها، بسبب مقتل واعتقال وفقدان وتهجير أكثر من 30113 عراقيين على أيدي قوات الامن والجيش والشرطة والقوات الاميركية· وأعلنت عن بدء مشروع جديد للجبهة باسم 'الحملة الوطنية لوقف نزيف الدم العراقي الناجم عن تردي الوضع الامني في البلاد والذي تتقاسمه الحكومة العراقية وقوات الاحتلال'·
وعدد عضو الجبهة وزعيم 'الحزب الإسلامي العراقي' الدكتور طارق الهاشمي01 مطالب أهمها 'إقالة وزير الداخلية وكبار معاونيه وتعليق مهام وحدات وزارة الداخلية التي تستهدف الابرياء بحجة ملاحقة الإرهابيين، انتشار الجيش العراقي لحماية سكان بغداد، وحل الميلشيات المسلحة، وإيقاف حملات الاعتقال العشوائية، والافراج عن جميع المعتقلين في السجون السرية والعلنية التي تديرها الحكومة، والافراج عن جميع المعتقلين في سجون الاحتلال وخاصة النساء، ونشر تفاصيل تحقيق الجيش الأميركي في تعذيب معتقلين في سجن الجادرية السري وبقية السجون السرية، واعتذار القوات المحتلة والحكومة وتعويض العوائل المنكوبة بصورة مناسبة وأخيرا إيقاف البرامج التحريضية الطائفية التي تبثها قناة العراقية الفضائية الحكومية'·
وأعلن في مؤتمر صحافي 'أمام الحكومة وقوات الاحتلال فرصة لتحقيق هذه المطالب وفي حالة عدم الاستجابة، فإننا سوف ندعو جميع الأطراف السياسية والوطنية إلى القيام بعصيان مدني كبير على مستوى القطر، حتى يعود الامن واقعا إلى العراق والعراقيين لأن رحلة الالف ميل تبدأ بخطوة'·
وقال الهاشمي 'ان الخبر الأول في معظم القنوات الاعلامية العربية والعالمية هو بشرى يزفونها الى العالم بسفك دم عراقي بريء والعالم يلوذ بالصمت والمسلمون في ذهول والعراقيون لا حول لهم ولا قوة· ان جبهة التوافق العراقية تنهض الآن بالحملة الوطنية لوقف نزيف الدم العراقي وهي حملة جادة ومتواصلة نسعى فيها مع جهود جميع الخيرين في هذا البلد'·وأضاف 'الذي يشهده العراق اليوم من وضع امني متدهور هو مجرد تحصيل حاصل ونتيجة متوقعة تفاقمت بسبب خطايا الحكومة وسوء مقاصدها وهي بالتالي تتقاسم مع الاحتلال المسؤولية الكاملة عما يجري في العراق'·
ونشرت جبهة التوافق قبيل بدء المؤتمر الصحفي إحصائية لاجمالي عدد القتلى والمعتقلين والمفقودين ومعظمهم في المناطق ذات الكثافة السنية بواقع 00562 معتقل و4123 مفقودا و215 قتيلا و031 ألفا هاجروا خارج البلاد· وأوضحت أن أكثر الاعتقالات جرت منذ منتصف العام الماضي وحتى الآن في مناطق متعددة في بغداد وخاصة أحياء الجهاد والفرات والعامرية والمدائن والسيدية والشعلة والاسكان والحرية والخالص·
وقال مسؤول مكتب حقوق الانسان في 'الحزب الإسلامي العراقي' عمر الجبوري 'ان اجمالي عدد العراقيين المعتقلين في سجون قوات الاحتلال يبلغ 51 الف معتقل وفي في سجون الداخلية 11 الف معتقل حصة بغداد منهم 8 آلاف معتقل'· وأضاف 'من بين المعتقلين 005 إمام وخطيب مسجد وهناك قاضيان فقط يقومان بدراسة ملفات المعتقلين في وزارة الداخلية'، متسائلا 'احسبوا كم عاما يحتاج هذان القاضيان من أجل إنهاء ملفات 11 ألف معتقل؟'·

اقرأ أيضا

وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي غداً