الاتحاد

عربي ودولي

بري يطرح مبادرة لإنهاء الأزمة الحكومية في جلسة البرلمان اليوم


بيروت - الاتحاد:
تخضع الحكومة اللبنانية اليوم الخميس لمحاسبة البرلمان على ادائها في جلسة نيابية، وسط توقعات بان يعمد بعض نواب المعارضة الى طرح الثقة بها على خلفية الازمة الحكومية المستمرة· وذكرت مصادر نيابية ان رئيس البرلمان نبيه بري سيطرح خلال الجلسة النيابية اقتراحاً من شأنه انهاء اعتكاف الوزراء الشيعة الخمسة، دون احراج الاغلبية الحاكمة، ولكنه ينتظر رد هذه الاغلبية سلفاً على اقتراحه·
واوضحت المصادر بان بري عرض على رئيس الحكومة وبعض النواب خلال جلسة اقرار الموازنة يوم الاثنين الماضي صيغة للخروج من المأزق الحكومي تقضي بصدور موقف رسمي ونهائي عن الجلسة النيابية بحضور الحكومة يؤكد ان 'لبنان يعتبر ان المقاومة ليست ميليشيا' شرط ان يتم الامر من دون اي اعتراض وباجماع المجلس والحكومة·
واشارت المصادر الى ان هذا الاقتراح لم يلق تجاوباً من قبل بعض الوزراء والنواب، وطلب الذين عرض عليهم اقتراح بري بعض الوقت لاجراء مشاورات مع حلفائهم، وقالت: ان رئيس البرلمان سوف يعيد طرح مبادرته خلال جلسة البرلمان اليوم، وفي حال لقيت معارضة فان بري قد يطرح بنفسه مسألة التصويت على الثقة بالحكومة، الامر الذي يمكن ان يحول الجلسة الى مساءلة الحكومة على موقفها، ويمكن ان يفجرها من الداخل·
لقاء السنيورة ونصر الله
وعشية الجلسة البرلمانية قال رئيس الحكومة فؤاد السنيورة بعد لقاء مفاجئ مع امين عام 'حزب الله' حسن نصرالله دام اكثر من ساعتين وانتهى فجر امس ان ما جرى في الاجتماع يؤكد عدم وجود ابواب مغلقة وان ليس هناك من امور غير قابلة للتطوير· واضاف السنيورة: 'اننا محكومون بالتوافق، وهناك ضرورة لاستمرار التشاور، لان السبيل الوحيد لحل المشاكل العالقة كافة هو الحوار، وان الوزراء المعتكفين سوف يعودون الى الحكومة'·
واكد رئيس الحكومة على ان حكومته ستعمل على حل هذه المشاكل دفعة واحدة ولاسيما السلاح الفلسطيني منها وبالتزامن كالحقوق المدنية والاجتماعية للشعب الفلسطيني، ومسألة التمثيل الديبلوماسي بالاضافة الى موضوع تنظيم السلاح داخل وخارج المخيمات·
وابدى السنيورة تفاؤلاً بامكانية حل الازمة الحكومية وانهاء اعتكاف الوزراء الشيعة الخمسة، لكنه لم يقطع وعداً بالاعلان رسمياً عن ان 'المقاومة ليست ميليشيا' ولم يشر الى بوادر مشجعة على عودة هؤلاء الوزراء الى الحكومة·
وقالت مصادر 'حزب الله' ان السنيورة لم يطرح جديداً، وما زالت الازمة تراوح عند عقدة الاعتراف بان 'المقاومة ليست ميليشيا' ورفض الاكثرية الوزارية مبدأ التوافق على القرارات المصيرية دون تصويت· ورد نائب رئيس 'حزب الله' الشيخ نعيم قاسم على تصريحات السنيورة بالتأكيد على ان المقاومة قدمت تجربة رائدة، لم تقدمها مقاومة في العالم· وقال: ان المقاومة اهدت نصرها على العدو الاسرائيلي الى جميع اللبنانيين وتواضعت للجميع ومدت يدها، وشدد على ان 'حزب الله' غير معني بأي نقاش تحت عنوان نزع سلاح المقاومة·
واكد الشيخ قاسم ان هذه المقاومة نشأت لامرين، الاول: لصد العدوان عن لبنان· والثاني: تحرير الاراضي المحتلة حتى آخر شبر تسيطر عليه قوات الاحتلال الاسرائيلي·
جلسة عاصفة
وذكرت مصادر حركة 'امل' ان النقاش حول الازمة الحكومية سيتجدد اليوم في جلسة البرلمان العامة المخصصة لمحاسبة الحكومة، حيث يتحضر نواب 'أمل' و'حزب الله' و'الاصلاح والتغيير' لشن هجوم عنيف على حكومة السنيورة· ولم تستبعد المصادر ان يطرح بعض النواب الثقة بالحكومة غير انها اشارت الى ان الحكومة محصنة بالاكثرية النيابية وضامنة لفوزها باي تصويت للثقة، ما يعني ان الازمة مستمرة ولا حلول الاّ بتقديم الاكثرية تنازلات·
ورأت المصادر السياسية ان الازمة معلقة بانتظار ما سيحمله رئيس جهاز المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان من حلول بشأن القضايا العالقة، خصوصاً وان المجتمع الدولي منح لبنان فترة سماح غير محددة لتنفيذ ما تبقى من القرار 1559 دون تنفيذ·
مجلس المطارنة يهاجم الحكومة
من جهة ثانية شن مجلس المطارنة الموارنة هجوماً عنيفاً على الحكومة والسلطة السياسية في لبنان، وابدى اسفه لما آلت اليه الازمة الحكومية، والاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية في لبنان·
ورأى مجلس المطارنة في بيان بعد اجتماعه الدوري برئاسة البطريرك الماروني نصرالله صفير امس ان الدولة اللبنانية وقعت في شلل شبه تام على صعيد المؤسسات العليا من رئاسة الجمهورية الى الحكومة والبرلمان الذي يغيب عنه رؤساء الكتل النيابية· واخذ مجلس المطارنة على الحكومة عدم تعيين اعضاء مجلس القضاء الاعلى، لاتخاذ الاجراءات اللازمة للتحقيق في الاغتيالات التي وقعت في لبنان·

اقرأ أيضا

وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي غداً