الاتحاد

عربي ودولي

250 جريحا في مواجهات خلال إخلاء نقطة استيطانية بالضفة


رام الله - وكالات الأنباء: اندلعت مواجهات عنيفة أمس بين مستوطنين إسرائيليين متطرفين و6 آلاف من عناصر الجيش والشرطة الاسرائيليين اثناء إخلاء نقطة'عامونا' الاستيطانية العشوائية شرق رام الله بالضفة الغربية· مما ادى إلى إصابة اكثر من 250 من المستوطنين وعناصر الأمن، ومن بين المصابين النائب اليميني الإسرائيلي المتطرف رافي ايتام·
وتجددت الاشتباكات في نقطة 'عامونا' الاستيطانية بعد رفض المحكمة الإسرائيلية العليا التماساً قدمه المستوطنون لوقف عملية اخلاء وهدم المنازل التى اقيمت في فترة حكم رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون وطالبت اميركا مرارا من تل ابيب ازالتها·
ورشق المستوطنون قوات الجيش والشرطة بالحجارة والاكياس المملوءة بالمياه عندما كانت تشق طريقها بداخل نقطة 'عامونا' الاستيطانية بعد وقت قصير من رفض المحكمة العليا في إسرائيل التماسا لوقف عملية الهدم· وطالب زعماء المستوطنين أتباعهم بالتصدي لقوات الامن داعين هؤلاء الاتباع إلى اتخاذ 'مواقعهم في المباني والتشبث بها' وذلك في محاولة لمنع هدمها·ودعا مستوطنون آخرون في الموقع قوات الامن إلى عدم تنفيذ المهمة الموكلة إليها فيما ألقى بعضهم بالسوائل في وجه قوات الامن التي ترتدي الدروع والمزودة بالهراوات بينما كانت تلك القوات تجاهد لشق طريقها وسط الحشود لتطهير الطريق المفضي إلى المباني المزمع هدمها· وفي وقت سابق من أمس أصدر إلياكيم روبنشتين قاضي المحكمة العليا الاسرائيلية أمرا مؤقتا يقضي بمنع السلطات من هدم تسعة مبان في نقطة 'عامونا' غير أن هيئة قضائية مؤلفة من ثلاثة قضاة نظرت القضية في وقت لاحق وقررت بأغلبية قاضيين مقابل قاض واحد المضي قدما في عملية الهدم·وكان آلاف المستوطنين قد تدفقوا على النقطة الاستيطانية الواقعة شمال شرق مدينة رام الله خلال الايام الماضية بهدف عرقلة عملية الهدم حيث قاموا بتخزين الحجارة وأكياس مملوءة بالمياه كما سكبوا كميات من الزيت على الطرق لاعاقة حركة المركبات التابعة للجيش والشرطة·

اقرأ أيضا

ترامب يشن هجوماً على شاهدة بشأن مساءلته