الاتحاد

أخيرة

برلين ترمم كنزاً أثرياً يعود إلى 3000 عام

عالم الآثار لوتس مارتن يفحص تمثالاً في مشروع «تل حلاف» في برلين

عالم الآثار لوتس مارتن يفحص تمثالاً في مشروع «تل حلاف» في برلين

أخرج علماء الآثار في برلين كنزاً أثرياً يعود إلى ما يقارب ثلاثة آلاف عام، من بين أنقاض الحرب العالمية الثانية بعدما أتى عليه قصف الحلفاء. واستغرق العمل تسع سنوات لترميم هذا الكنز الأثري المؤلف من حوالي ستين تمثالاً وعدد من النقوش، من خلال تجميع 27 ألف قطعة من حجر البازلت من بين ركام متحف في برلين أتت عليه نيران الحرب العالمية الثانية، وحولته أثراً منسياً في الجزء الشرقي من برلين، في ألمانيا الشرقية سابقاً.
وقال عالم الآثار والمسؤول عن مشروع متحف "برجامه" في برلين لوتس مارتن (56 عاماً) في حديث لوكالة الأنباء الفرنسية "لقد رممنا أكثر من 90% من القطع التي كانت موجودة في متحف (تل حلاف)"، موضحاً أنه "لم يبق سوى ألفي قطعة مبعثرة من أصل 27 ألفاً".
وأنجزت هذا العمل مجموعة صغيرة من علماء الآثار والمتخصصين مولتها عائلة ماكس فون اوبنهايم، ابن المصرفي الذي اكتشف هذا الكنز الأثري عشية الحرب العالمية الأولى، على طريق سكة الحديد التي كانت تصل برلين ببغداد، في منطقة تقع شمال سوريا عند الحدود مع تركيا. وجرت حملتا تنقيب في موقع تل حلاف، الأولى بين عامي 1911 و1913 والثانية بين عامي 1927 و1929.

اقرأ أيضا