أبوظبي (الاتحاد) حقق محمد الكربي (15 عاماً) فارس أكاديمية بوذيب للفروسية التابعة لنادي تراث الإمارات، المركز الثالث والميدالية البرونزية، في منافسات بطولة النمسا الدولية لقفز الحواجز، التي نظمها الاتحاد النمساوي للفروسية، بمشاركة عدد كبير من أبطال أوروبا. وقدّم الكربي عرضاً مميزاً، على صهوة الجواد «واصل ورسان» لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ليتأهل إلى بطولة أوروبا الدولية للفروسية. وتأتي مشاركة الكربي في إطار توجيهات وحرص سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، على دعم فروسية الإمارات وفرسانها، محلياً ودولياً، لتحقيقهم أعلى درجات النجاح، بما يعكس اهتمام الدولة وقيادتها الحكيمة، في تحقيق الريادة لهذه الرياضة والارتقاء بها، ووصولها إلى مراتب عليا. وأهدى الكربي الذي يعتبر من الفرسان المميزين في الأكاديمية، إنجازه إلى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، معرباً عن شكره وتقديره لسموه، ولدعمه الكبير لفرسان قفز الحواجز، ولزملائه الفرسان والفارسات، واعداً ببذل أقصى الجهد في المرحلة المقبلة من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات الدولية لفروسية النادي، التي تساهم بجد وإخلاص في إعلاء شأن فروسية الإمارات. وهنأت إدارة النادي الكربي، على إنجازه المهم في هذه البطولة، مشيرة إلى أنه ضرب مثلاً يحتذى لفرسان الإمارات، في الإخلاص وبذل الجهد، من أجل رفعة رياضة قفز الحواجز التي يتبناها ويرعاها النادي، ويقدّم لها كل الدعم. وتقدمت بالشكر والامتنان، لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، على اهتمامه اللامحدود ولتوجيهاته الحكيمة بتقديم كل وسائل الدعم لفرسان وفارسات النادي، وسيظل دور سموه في الارتقاء برياضة الفروسية في مختلف فئاتها، مشهوداً ومقدراً على المستوى العالمي، وبخاصة رعايته وتبنّيه لتحسين واقع سباقات القدرة من خلال بنود بروتوكول بوذيب، ما جعلها تحظى بثقة مجتمع الفروسية العالمي وتقديره واحترامه. الجدير بالذكر أن أكاديمية بوذيب تأسست العام 2008، بهدف تطوير رياضة الفروسية في الدولة، والتركيز على مهارات الناشئة والشباب من المواطنين، ليكونوا فرسان المستقبل، فيما تهتم الأكاديمية من خلال برامجها النظرية والعملية، بتحقيق جملة من الأهداف، من بينها إعداد وتنظيم الخطط والبرامج التي من شأنها وضعها في مصاف الأكاديميات المتقدمة على مستوى العالم في مجال الفروسية.