الاتحاد

الرئيسية

طهــران تخــتار المواجهـــة


عواصم العالم-وكالات الأنباء: اقتربت الأزمة النووية الإيرانية من مجلس الأمن بعد اتفاق الدول الخمس دائمة العضوية في المجلس أمس على نص قرار يطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اجتماعها اليوم برفع الملف الإيراني إلى المجلس، في حين أشارت طهران إلى فشل مهمة المبعوثين الروسي والصيني لديها في نزع فتيل الأزمة، ما حدا بالمسؤولين الإيرانيين إلى اللجوء مجددا إلى لغة التهديد متوعدين بالشروع في تخصيب اليورانيوم على 'نطاق واسع' وإزالة كاميرات المراقبة التابعة للوكالة الذرية، مؤكدين في الوقت ذاته على حقهم في 'استخدام سلاح النفط' لخلق أزمة في أسواقه العالمية·
وأكد نص وثيقة نهائية أن الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن 'الخمس الكبار' وافقت على مشروع قرار يطالب الوكالة الذرية التي ستنظر الملف الإيراني في اجتماعها الطارئ اليوم وغدا، إبلاغ المجلس بشأن الوضع النووي في إيران·
تزامن ذلك مع محادثة هاتفية بين الرئيسين الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين بحثا خلالها تطورات الأزمة وجهود منع انتشار الأسلحة النووية· وتوقع بوش إحالة إيران لمجلس الأمن وتعهد بالدفاع عسكريا عن إسرائيل ضد طهران إذا دعت الحاجة·
إلى ذلك تحدى الرئيس الإيراني أحمدي نجاد الذي زار محطة بوشهر النووية أمس القوى النووية الكبرى ووصفها بأنها 'هشة'، مشددا على أن بلاده لن 'تذعن أبدا' على صعيد الملف النووي، وشن هجوما عنيفا على بوش متهما إياه ب'النفاق'، فيما أكد وزير دفاعه مصطفى نجار الذي رافقه أن المحطة في 'حصن آمن' مهددا برد مدمر على أي هجوم·

اقرأ أيضا

واشنطن تحذر من هجمات وشيكة في سريلانكا