الاتحاد

الإمارات

تقنيات حديثة للرقابة عبر شحنات الموانىء


دبي- منى بوسمرة:
كشف خالد شريف العوضي مساعد مدير إدارة الصحة العامة ورئيس قسم رقابة الأغذية في بلدية دبي عن استراتيجية القسم لعام 2006 معلنا بأن القسم سيقوم بتجربة النظام الإلكتروني للرقابة على الأغذية والتي أكد على أنه سيكون واحدا من أهم البرامج الرقابية على المستوى الإقليمي والذي يتوقع أن يساهم في انسيابية الرقابة على الأغذية عبر الموانئ وذلك بشكل عالي الجودة واستخدام تقنية حديثة لنقل المعلومات والبرنامج بحيث تنتقل المعلومات الخاصة بالأغذية إلكترونيا وبأسلوب تقني حديث يساعد ويضمن جودة عالية في نظام الرقابة· وأشار إلى استمرارية دور القسم الرقابي والتثقيفي لهذا العام والذي يتناول العديد من المجالات و الأنشطة المختلفة والتي تهدف من خلالها الدائرة إلى رفع المستوى الصحي للأغذية بالإمارة·
جاء ذلك خلال حديثه عن استراتيجية القسم لعام 2006 ، وقال بإمكان التاجر من خلال النظام الجديد الاستعلام عن شحن الأغذية المتوقع وصولها من الميناء المتوقع، وذلك بعد تسجيل معلوماتها على النظام، وبالتالي يستطيع متابعة إجراءات الوصول والتفتيش على المواد الغذائية ومعرفة صلاحيتها للاستهلاك وذلك بعد الكشف الذي يقوم به القسم على هذه المنتجات، وبهذا النظام تتوفر الشفافية التي يحتاجها التاجر حيث يستطيع متابعة الإجراءات عن طريق النظام·
تدريب العاملين
وستنظم البلدية برنامجا لتدريب المتعاملين بالأغذية من المؤسسات الغذائية للعام ،2006 وقال العوضي إن تقارير البلدية أوضحت خلال الفترة الأخيرة وجود بعض الممارسات الخاطئة من خلال سوء النظافة الشخصية والممارسات الخاطئة في التعامل مع الأغذية وفي هذا الشأن وضع القسم خطة لاعتماد شركات تدريب هذه الفئة من المتعاملين بالأغذية كما تم وضع دليل اعتماد التدريب وهذا على حسب الفئات منها دورات متقدمة وأخرى متخصصة وذلك على حسب المجال·
يذكر بأن القسم وضع خلال العام الماضي خطة لتدريب مصانع الأغذية على كيفية التعامل مع الأغذية و قد حققت النتائج مؤشرات أداء عالية مما شجع هذا العام القسم لبذل المزيد و تحقيق مستوى أداء أعلى من السابق· وللمؤسسات الكبيرة خصص شخص معتمد من القسم يكون كضابط صحة فيها ويتم اختباره تحريريا ويكون بالتالي ملما بأمورالدعم الفني والمخالفات وسلس في التعامل مع الدائرة·
نظام الحاسب
وبالنسبة لمصانع اللحوم وغيرها من المصانع الكبرى تم تطبيق نظام 'الحاسب' وتحاول الدائرة هذا العام تفعيل النظام وذلك من خلال تقدير المخاطر باستخدامه بمستوى عال حيث وضعت له معايير عديدة وذلك للشركات التي تشهد عمليات التعامل مع الأغذية بشكل كبير والنظام فيها معد ليضمن جودة عالية في أغذيتها·
وتنوي الدائرة خلال السنوات المقبلة التوجه بالنظام إلى شركات الأغذية الصغرى وذلك لأن النظام يحتاج إلى تطبيقه فيها إلى المزيد من الجهود والتي يحتاج فيها القسم إلى المزيد من الوقت و تأهيل المتعاملين للتعامل مع النظام·

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة يستقبل وفد "أبوظبي للإعلام" وجموع المهنئين