الاتحاد

الإمارات

الإشادة بدور الشيخ زايد في تعزيز الحوار بين الأديان والحضارات

تونس ـ' وام ': أشاد الدكتورعزالدين ابراهيم المستشار الثقافي بوزارة شؤون الرئاسة بدور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ' رحمه الله ' في اهتمام دولة الإمارات المبكر بضرورة الحوار بين الحضارات و الأديان· وقال الدكتورعزالدين ابراهيم في تصريح لوكالة أنباء الإمارات على هامش مشاركته في الندوة الدولية ' الحضارات والثقافات الانسانية ·
من الحوار إلى التحالف ' التي اختتمت أعمالها أمس بتونس وعقدت بالتعاون بين الحكومة التونسية و المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم و الثقافة 'ايسيسكو ' إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان أرسله عام 1973 إلى مدينة كيوتو اليابانية للمشاركة في مؤتمر للحوار بين الأديان والحضارات والأيديولوجيات· مشيرا في الوقت نفسه إلى مشاركة الإمارات منذ 1976 في أول حوار مسيحي إسلامي عقد بالجماهيرية الليبية ومثل دولة الإمارات فيه المرحوم الشيخ أحمد عبد العزيز المبارك رئيس القضاء الشرعي·
وقال إن مؤسسات الحوار الدولية اعترفت منذ البداية بأهمية دور الإمارات ووعي قيادتها المبكر بهذا الأمر ومثال ذلك أنه لما نظمت مسيرة السلام من قبل ممثلي جميع الأديان في مدينة ميلانو الإيطالية بمشاركة ما يزيد عن 5 آلاف شخص تولى مندوب الإمارات إلقاء كلمة الإسلام و العالم الإسلامي و ذلك ترحيبا من قبل منظمي هذا الحوار بدور الإمارات الجدي والايجابي في هذا المجال·
وأشاد الدكتور عزالدين إبراهيم بدور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في مواصلة ما بدأه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في هذا الشأن·
كان الدكتور عزالدين إبراهيم قد ألقى محاضرة حول الحوار بين الحضارات والتحديات الثقافية الكبرى المعاصرة تحدث فيها عن التطور الذي عرفه مبدأ الحوار بين الحضارات وصولا إلى مبدأ التحالف· مؤكدا في هذا المجال ضرورة اتخاذ الإجراءات الجادة لجعل التحالف بين الشعوب حقيقة فعلية· واستعرض الدكتور عزالدين ابراهيم جملة من الشروط لتفعيل التحالف الحضاري والتعايش السلمي بين الشعوب والحضارات واقترح اقامة لجنة دائمة للحوار بين الحضارات يكون مقرها تونس أو مقر منظمة الايسيسكو في المغرب·

اقرأ أيضا

أصدره حمدان بن محمد.. قرار بتنظيم تشغيل المركبات ذاتية القيادة بدبي