دنيا

الاتحاد

على هامش «العين السينمائي».. «روشتة» علاج لأوجاع السينما الخليجية

جانب من الجلسة الحوارية  (من المصدر)

جانب من الجلسة الحوارية (من المصدر)

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

«أوجاع السينما الخليجية».. قضية ناقشها سينمائيون خليجيون في اليوم الثالث من الدورة الثانية في مهرجان «العين السينمائي»، في جلسة حوارية بعنوان «السينما الخليجية بين الواقع والطموح»، حيث تحدثوا حول الوسيط الرقمي الذي سيطر على صناعة السينما، التي رفعت شعار «وداعاً» لمفهومها التقليدي، في ظل عدم وجود الوعي المجتمعي السينمائي والدعم الحكومي للسينما في أغلب الدول الخليجية، إلى جانب مطالبات بوجود مؤسسات ومعاهد أكاديمية سينمائية تدعم جيل المستقبل من الفنانين المحترفين في صناعة السينما.

فنية أم تجارية
تحدث عامر سالمين المري، مدير عام المهرجان، عن نقطة محورية في الجلسة، وهي ضرورة تحقيق معادلة الجمع بين تنفيذ أفلام فنية وتجارية في الوقت ذاته، تحقق النجاح الجماهيري، لأن ذلك الأمر سيؤثر على صناعة السينما في الخليج والإمارات بالتحديد وحضورها في المهرجانات المختلفة، لاسيما أن هذا التوجه أصبح متعارفاً عليه في مشاركات الأفلام بالمهرجانات بل وحصولها على جوائز عالمية مهمة منها الأوسكار، فلم تعد هذه الأفلام الفنية موجهة للنخبة فقط، إنما تم تنفيذها بطابع مختلف تحقق المشاركات في المهرجانات وحصد جوائز، وفي الوقت نفسه تحقق النجاح الجماهيري لدى عشاق «الفن السابع».

«واقع وطموح»
فيما تحدث الناقد السينمائي عماد النويري عن بعض النقاط التي تمثل إشكالية في صناعة السينما بشكل عام، حيث قال: «منذ حوالي 25 عاماً، ألفت كتابين عن واقع السينما الخليجي، ورصد التجارب السينمائية سواء الطويلة أو القصيرة التي نُفذت في دول مجلس التعاون الخليجي»، متذكراً أنه في مهرجان البحرين السينمائي منذ 20 عاماً، ناقش أبرز إشكالات السينما التي تتمثل في ثلاثة عناصر هي «الصناعة والفن والتجارة»، ووجد أنه بالنسبة للصناعة في دول الخليج ضعيفة بسبب عدم وجود أماكن تصلح للتصوير واستديوهات غير مجهزة، أما الفن الذي يتمحور في الفكر والمحتوى، فهو يتعرض للتحجيم بسبب الرقابة، ويأتي العنصر الأخير وهو التجارة، وهي مرتبطة في عالم السينما بالتوزيع، وهو الإشكالية الأهم والمشكلة الرئيسة في السينما الخليجية، خصوصاً أن الفيلم الخليجي يعاني توزيعه محلياً وخارجياً.
وتابع: «في 2013 نظم مع المجلس الوطني للثقافة ندوة خليجية بعنوان «الواقع والطموح»، وطرح سؤال هل تغير وضع صناعة السينما؟!، فجاءت النتيجة بأنها تغيرت كثيراً خصوصاً بعد ظهور مسابقات تدعم السينما، مثل مسابقة «أفلام من الإمارات» التي كانت النواة الحقيقية لظهور أفلام إماراتية، ومن بعدها بدأ تأسيس مهرجاني «دبي السينمائي» و«أبوظبي السينمائي»، وغيرها من المهرجانات الخليجية الأخرى التي كانت بوابة لظهور الفيلم الخليجي.
ولفت النويري إلى الوسيط الرقمي الذي سيطر على صناعة السينما، وحل مشكلة التوزيع عن طريق المنصات الرقمية مثل «يوتيوب» والـ«سوشيال ميديا» والتقنيات الهاتفية الحديثة التي ساعدت صناع السينما على تنفيذ أفلام تعبر عن أفكارهم وإبداعاتهم بحرية بعيداً عن مقص الرقابة، والتي سهلت على أي مخرج أن يعرض فيلمه في أي وسيلة تواصل، مشدداً على ضرورة الجمع بين التجارة والفن، خصوصاً أن المشروع السينمائي تجارياً في الأساس، وتطور بعد ذلك إلى فني، لأن السينما لها أهداف ثقافية وترفيهية.

تأهيل صناع السينما
فيما طالب قاسم السليمي، رئيس مهرجان مسقط السينمائي، بضرورة وجود دعم سينمائي، وقال: «تم تأسيس مهرجان مسقط السينمائي عام 2001 الذي انطلق من خلاله الشباب في تنفيذ أفلامهم القصيرة، إلى أن ظهر أول فيلم طويل بعنوان «البوم» عام 2006، ونحاول من المهرجانات السينمائية تقديم مسابقات مختلقة لتأهيل صناع السينما الشباب وتحفيزهم على صناعة أفلام قصيرة وطويلة، ولكن يجب على الجهات المعنية بالفن مساعدتهم بشكل أكبر من خلال إنشاء مراكز ومعاهد سينمائية متخصصة، تسهم في تطويرهم في مجالات مختلفة».
وكشف السليمي عن أن الفترة المقبلة، سوف تشهد تنفيذ استراتيجية بعنوان «اصنع فيلمك في عُمان»، لفتح مجال الإنتاجات والتصوير، واستقطاب النجوم العالميين لتصوير أعمالهم، ما يسهم في اكتساب صناع الأفلام من الشباب الخبرات وتبادل الثقافات.

معاهد سينمائية
ووافق السليمي في الرأي، محسن التوني، عميد المعهد العالي للسينما في القاهرة، مؤكداً أهمية وجود مؤسسات ومعاهد أكاديمية سينمائية لدعم جيل المستقبل، خصوصاً في منطقة الخليج، وأضاف: «رغم أن الوسيط الرقمي والتقنيات الحديثة سهلت عملية الصناعة، إلا أن الصناعة نفسها تحتاج إلى فنانين مؤهلين يتمتعون بالحرفية، فإذا أراد صانع العمل الوصول بفيلمه إلى مهرجان، يجب عليه التركيز على المحلية والأعمال الإنسانية لأنها الأقرب جماهيرياً»، موجهاً نصيحة بضرورة التعلم والدراسة واكتساب المهارات والخبرات أولاً، ومن ثم التحدث عن صناعة سينما.
وأوضح التوني أن دُور العرض السينمائي لها سحر خاص لا يضاهيها أي تطبيق أو هاتف ذكي، وأنها ستظل موجودة إلى الأبد.

قوة الفن السابع
تحدث المنتج والسيناريست البحريني فريد رمضان، عن واقع السينما الخليجية، موضحاً أنه كلما دخل لمشاهدة فيلم خليجي جديد تراوده الطموحات، لكنه يخرج محملاً بالإحباطات، مؤكداً أن السينما تمثل خطاباً ثقافياً مهماً، وأن من يتملك السينما يمتلك الصورة وقوة تأثيرها على الآخر، مشيراً إلى أن السينما تعد قوة عظيمة وخطيرة، ففي مصر وتونس تمت مواجهة تحديات فوضى الخريف العربي عن طريق السينما.

اقرأ أيضا

«شكسبير» و«اللا ملموس» في دبا الفجيرة