الاتحاد

الرياضي

29 دارساً في دورة تأهيل الكوادر المواطنة لتنظيم مباريات كرة القدم

عارف العواني يحاضر الكوادر الرياضية في دورة برنامج الرعاية (تصوير مصطفى رضا)

عارف العواني يحاضر الكوادر الرياضية في دورة برنامج الرعاية (تصوير مصطفى رضا)

دشنت رابطة المحترفين وبرنامج الرعاية الرياضية المنضوي تحت لواء مجلس أبوظبي الرياضي الاتفاقية الموقعة بينهما المتعلقة بتأهيل الكوادر الرياضية، في دورة لنيل رخصة تنظيم مباريات كرة القدم انطلقت أمس الأول بفندق بارك روتانا أبوظبي بمشاركة 35 دارسا ودارسة حضر منهم في اليوم الأول 29 دارساً من بينهم حكام سابقون ولاعبو كرة قدم معتزلون وعدد من الرياضيين بمختلف إمارات الدولة، كما شكل العنصر النسائي حضوراً بتواجد حارسة فريق أبوظبي للسيدات لكرة القدم والمنتخب الوطني للسيدات نورا المزروعي بين الدارسين.
وتستمر فعاليات الدورة حتى يوم الخميس المقبل حيث يتلقى الدارسون محاضرات على مدى خمس ساعات يومياً من قبل محاضرين من الاتحادات الدولي والأوروبي والإنجليزي.
وافتتح الدورة عبدالله ناصر الجنيبي رئيس اللجنة الفنية بالرابطة وعارف العواني مدير برنامج الرعاية الرياضية، بينما حاضر في يومها الأول كارلو نهرا المدير التنفيذي برابطة المحترفين.
توقيت جيد
ونقل الجنيبي إلى الدورة في كلمته تحية مجلس إدارة الرابطة للدارسين على انضمامهم لهذه الدورة التي تؤرخ لانطلاقة جديدة للكادر الوطني في تنظيم مباريات كرة القدم، بعد أن انتهى التعاقد مع شركة مايند اسبرينج التي كانت معنية بتنظيم دوري المحترفين خلال العامين الماضيين.
وقال: إن هذه الخطوة المتمثلة في إعداد وتأهيل الكادر الوطني تأخرت قليلاً حيث كان من المفترض الشروع فيها منذ وقت مبكر، لكن انشغال الرابطة بإرساء المسابقة أخر الانطلاقة حتى اللحظة التي تأتي في توقيت جيد نسبياً حيث تسبق انطلاقة الموسم الكروي الجديد.
وشكر الجنيبي برنامج الرعاية الرياضية ومجلس أبوظبي الرياضي على دعمهم لبرامج رابطة المحترفين من خلال الاتفاقية التي كانت أولى ثمارها هذه الدورة.
وبين رئيس اللجنة الفنية برابطة المحترفين للدارسين ان الدورة ستبدأ بلمحات عامة في كافة المجالات المتعلقة بتنظيم مباريات كرة القدم ومن ثم سيتم عبر المحاضرات المختلفة التطرق للتفاصيل، حيث سيكون المجال متاحاً للدارسين لاختيار التخصصات التي تناسبهم من بين التنظيم والإعلام والنواحي الفنية وغيرها من الامور المتصلة بالدورة.
وأكد الجنيبي أن المتميزين من الدارسين ستتم الاستعانة بهم في وظائف برابطة المحترفين ككوادر مؤهلة تشغل المناصب الشاغرة، موضحاً ان العمل لن يقتصر على تنظيم مباريات دوري المحترفين فقط بل سيمتد للاتحادين الآسيوي والدولي.
وتمنى الجنيبي في ختام حديثه ان يحقق الدارسون الفائدة المرجوة خاصة ان اختيارهم تم من بين مجموعة كبيرة من المتقدمين لدخول هذه الدورة التي تعتبر الحلقة الأولى من دورات قادمة في المستقبل، تعنى بتأهيل الكوادر المواطنة خاصة ان هناك خبرات كبيرة تحتاج فقط لصقل قدراتها بالجانب العلمي.
من جانبه قال عارف العواني ان المجموعة التي وقع الاختيار عليها تمثل نخبة المتقدمين وقد تم اختيارها بعد اختبارات عديدة، حيث يملك معظمهم خبرات ثرة فقط تحتاج للصقل بالأسس العلمية.
وأكد العواني ان هذه الدورة تمثل حلقة التواصل الأولى لبرنامج الرعاية الرياضية مع المجتمع، حيث كانت معظم نشاطاته متعلقة باللاعبين في الفترة الماضية عبر عدد من الدورات التعليمية والتثقيفية.
وأضاف: تم التخطيط لهذا العمل المشترك مع رابطة المحترفين منذ عام تقريباً وكانت الاتفاقية ثم الإعداد لتنظيم هذه الدورة التي ستعقبها دورات تأهيلية أخرى، حتى يتم تخريج كوادر تنظم المباريات بصورة متطورة ومواكبة للدوريات العالمية، كما ان الرخصة التي يحصل عليها الدارس بعد اجتيازه هذه الدورة تؤهله للعمل على الصعيدين الآسيوي والدولي.
وقال: يحسب لرابطة المحترفين انها وصلت إلى هذا اليوم سريعاً وقبل انطلاقة الدوري حتى يكون المجال مفتوحاً أمام الدارسين لتطبيق مادرسوه على أرض الواقع وتجويده وصولاً للمهارات المطلوبة في التنظيم.
وعكس العواني خلال كلمته للدارسين تجربة المنظمين في الدوري الإنجليزي وكيف ان الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم افرد لهم على موقعه الالكتروني مساحة خاصة يورد فيها اسماءهم ومهامهم.
وطالب العواني الدارسين بضرورة الالتزام والانضباط خلال فترة الدورة التي تستمر لخمسة أيام بواقع خمس ساعات يومياً، مذكراً انهم يمثلون النخبة من بين من تقدموا للمشاركة حيث تم استبعاد 75 متقدما سيكون لهم نصيب في نيل التأهيل في المستقبل.
وتضم الدورة 35 دارساً سيتخصصون في مجالات التنظيم بفروعها المختلفة والتي تضم مراقبة المباريات ومراقبة الحكام والتنسيق العام والإعلام وحفظ النظام، وبلغ عدد الدارسين الذين حضروا اليوم الأول من الدورة 29 دارساً هم: أحمد محمد المصعبي، أحمد سعيد المرزوقي، أحمد عبدالله القبيسي، بدر علي حسن الحمادي، خالد حسن إبراهيم الحوسني، خالد محمد عبدالله البلوشي، راشد عبد الله الفلاسي، زايد داوود سلمان، سالم أحمد المزروعي، سعود عبيد العليلي، سعيد غلام حيدر البلوشي، سلطان حمدان الغريبي، شهاب أحمد الشحي، طارق المهيري، عبدالحليم أحمد عبدالحليم، عبدالله محمد عبدالله الحوسني، عبدالله محمد عبدالله كرم، علي سالم سعيد النعيمي، فيصل فريد عبدالرحمن البلوشي، ماجد بشير جامع، مبارك صالح المنهالي، محمد أحمد علي الحوسني، محمد صالح يحيى دويل السعيدي، مسلم أحمد درويش البلوشي، منصور جاسم عبدالله، نورة عبدالله المزروعي، وليد محمد موسى طاهر، ياسر سالم الساعدي، يوسف بسعود.
خدمة الكرة النسائية
أكدت نورا المزروعي حارسة مرمى المنتخب الوطني للسيدات وأفضل حارسة في بطولة غرب آسيا السابقة، أن دافعها للمشاركة في مثل هذه الدورات هو اكتساب الخبرات اللازمة لخدمة كرة القدم النسائية في الدولة في كل الجوانب، مبينة انه سبق لها أن شاركت في دورة نظمها الفيفا في نيوزليندا لتطوير كرة القدم النسائية عام 2008، كما حصلت على رخصة التدريب (سي)، وتتأهب لنيل الرخصة (بي) في الفترة القادمة.
وقالت: حبي لكرة القدم بلا حدود وأسعى دائماً لاكتساب الخبرات في مختلف المجالات المتعلقة باللعبة وطموحي بعد الاعتزال أن اتجه إلى الجانب الفني الذي بدأت في طرق أبواب التأهيل فيه، بحصولي على رخصة مدربة من الدرجة سي وسأعمل على الاستفادة من أي دورة تدريبية متعلقة بكرة القدم، لأن مستقبلي مرتبط بهذه اللعبة التي أصبحت جزءا من حياتي.

نهرا: نهتم بصقل القدرات في كل الجوانب

أبوظبي (الاتحاد) ـ قال كارلو نهرا المدير التنفيذي لرابطة دوري المحترفين إن هدف الدورة صقل مهارات الدارسين وتعريفهم بالأساسيات في كل الجوانب التنظيمية كمرحلة أولى، وبعدها يتم العمل في جوانب التخصصات المختلفة بصورة دقيقة بحيث يكون الدارس مؤهلاً تماماً للقيام بالمهمة الموكلة اليه.
وأضاف: وقع الاختيار في المرحلة الأولى على 35 دارساً سيتم تصنيفهم حسب اهتماماتهم وميولهم الفنية والإعلامية والتنظيمية وغيرها واختبار الكفاءات من بينهم للعمل مع الرابطة لتنظيم المباريات، حيث لن يكون العمل طوعياً بل بمقابل مالي.
وأوضح نهرا ان شركة مانيد اسبرينج المعنية بالتنظيم كان عقدها مع الرابطة لمدة عامين وبانتهاء العقد كان التوجه لتأهيل كوادر مواطنة للقيام بعملية التنظيم، خاصة أن الشركة كانت تخصص شخصا واحدا فقط لإدارة أي مباراة والمطلوب خمسة أشخاص حتى تكون عملية التنظيم في الشكل المطلوب، وسيكون في الفترة المقبلة هناك قائمة بطاقم العمل في كل مباراة من اتحاد كرة القدم ورابطة دوري المحترفين يضم مراقبين للمباراة والحكام ومنسقا عاما ومنسقا إعلاميا وثالثا لحفظ النظام، بينما ستوكل بعض الجوانب التنظيمية الأخرى للأندية وسيكون من بين هذا الطاقم أحد موظفي الرابطة.
وذكر نهرا ان المشاركة في الدورة لا تعني بالضرورة ان الدارس قد أصبح جاهزاً بل سيتظهر بعد نهايتها الكوادر المناسبة، حسب تميز الدارس خلال فترة الدورة وقد لا يكون هناك شخص مناسب لكن علينا ان نطور قدرات المنتسبين إليها ثم اختيار من يثبت جدارته خلال الدراسة واستقطابه للعمل في اطار الرابطة.
وتابع: المجموعة التي ستجتاز هذه المرحلة من التأهيل وتحصل على الرخصة كمنظمين للمباريات سيكون بامكانهم بدء مهامهم مع انطلاقة دوري المحترفين يوم 26 من الشهر الجاري.
وبين نهرا ان العمل لن يتوقف على هذه المجموعة بل سيتم البحث والتنقيب في الأندية لضخ كوادر أخرى وتأهيليها في المستقبل، حتى يكون هناك عدد من العناصر القادرة على القيام بالعملية التنظيمية بالشكل السليم.

6 متخصصين يحاضرون الدارسين

أبوظبي (الاتحاد) ـ يحاضر أمام الدارسين في الدورة 6 من المتخصصين في مجالاتهم المرتبطة بتنظيم مباريات كرة القدم وهم كارلو نهرا المدير التنفيذي لرابطة دوري المحترفين، وفيرناند ميسا المختص بالأمن في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والين كيرتون مختص بالتسويق، وجولي براون من إعلام الفيفا، وجيسون اسميث مختص في حقوق الرعاية بالدوري الإنجليزي، وشيري مانفليد مديرة الإعلام برابطة المحترفين.

مسلم أحمد: أساس سليم للمستقبل

أبوظبي (الاتحاد) ـ قال مسلم أحمد الحكم الدولي السابق ان دورة تأهيل الكوادر المواطنة لتنظيم مباريات كرة القدم تعتبر الأساس السليم والصحيح الذي يجعل دولاب العمل الرياضي في المسار الصحيح، وهي خطوة يشكر عليها مجلس أبوظبي الرياضي وبرنامج الرعاية الاجتماعية ورابطة المحترفين ونتمنى المزيد من العمل في هذا الاتجاه، خاصة ان الاهتمام بالكوادر الوطنية يساهم في تعزيز الخبرات وتطوير اللعبة. وأضاف: الحكم يعتبر عنصرا من عناصر تنظيم المباريات سواء عندما كنت حكماً عاملاً أو كمراقب بعد الاعتزال، ونمتلك كحكام كما من الخبرات وبعد أن علمنا ان هناك نقصا في الخبرات سعيت لصقل هذه الخبرة علمياً والاسهام في هذا العمل، ونأمل أن نكون اضافة تساهم في تقديم الجهد المطلوب لانجاح تنظيم مباريات كرة القدم.

أحمد سعيد: الرخصة حلم طال انتظاره

أبوظبي (الاتحاد) ـ أكد أحمد سعيد المشرف السابق على الفريق الأول لكرة القدم بنادي الجزيرة أنه سعى للحصول على رخصة كمنظم مباريات منذ عامين، عبر الاتصال بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم لكن الشرط الأساسي للحصول عليها هو ان لا تكون عاملاً بأحد الأندية، والآن سيتحقق هذا الحلم عبر هذه الدورة التي يجب أن تشكر عليها رابطة المحترفين وبرنامج الرعاية الرياضية ومجلس أبوظبي الرياضي لأنها أتاحت فرصة لعدد من الشباب المواطنين الذين يملكون الخبرات اللازمة التي تحتاج فقط للاساس العلمي.
وقال: سنعمل على أن نكون على قدر التحدي محلياً وآسيوياً في المستقبل.

اقرأ أيضا

الشامسي يتراجع عن استقالته من اتحاد الشطرنج