الرياضي

الاتحاد

تدريب تكتيكي وتفاؤل في معسكر «الأبيض» الأولمبي

منتخبنا تصدر مجموعته بعد تعادله مع الكويت أمس الأول

منتخبنا تصدر مجموعته بعد تعادله مع الكويت أمس الأول

حرص مدرب منتخبنا الوطني الأولمبي مهدي علي على التحدث مع اللاعبين بعد مباراة الكويت التي انتهت بالتعادل أمس الأول، لكشف الأخطاء والعمل على تصحيح الأوضاع في اللقاء المرتقب مع المنتخب القطري غداً في الدور نصف النهائي لبطولة “خليجي2” للمنتخبات الأولمبية المقامة حالياً بالعاصمة القطرية الدوحة. خصوصاً والبطولة دخلت في المراحل الحاسمة ولابد من الفوز والتأهل إلى المباراة النهائية.
ومن المنتظر أن يضع المدرب اللمسات الأخيرة على خطة وتشكيل الفريق من خلال مران اليوم الذي سيكون مراناً خفيفاً حتى لا يتعرض اللاعبون للإرهاق. ومراجعة النواحي الخططية والتكتيكية وتحفيظ اللاعبين لأدوارهم.
ويبدو من واقع أداء الفريق في المباريات الأخيرة أن مدرب منتخبنا سيلعب أمام قطر بنفس التشكيلة التي بدأ بها لقاء الكويت أول أمس.
وسيكون أحمد خليل على رأس التشكيلة لقيادة هجوم “الأبيض” بعد المستوى العال الذي ظهر عليه وحصوله على لقب أفضل لاعب في المباراة، بل بات مرشحاً بقوة للحصول على لقب هداف البطولة بعدما رفع رصيده إلى هدفين بواقع هدف في كل مباراة.
ولو تمكن أحمد خليل من هز شباك “العنابي” سيكون بالفعل المرشح الأول للقب لأنه سيرفع رصيده إلى ثلاثة أهداف أو أكثر، ومن الصعب في هذه الحالة أن يلحق به أي لاعب آخر، لاسيما أنه اللاعب الوحيد من بين الفرق الأربعة المتأهلة إلى الدور نصف النهائي الذي تمكن من تسجيل هدفين حتى الآن.
وكان منتخبنا قد تدرب أمس رغم المجهود الكبير في مبارتين متتاليتين أمام السعودية والكويت، وتسود حالة من التفاؤل الشديد بين اللاعبين والجهاز الفني بالفوز على قطر والزحف بقوة نحو اللقب الخليجي، على الرغم من التصريحات الهادئة التي يطلقها المدرب مهدي علي بعد كل مباراة بأن “الأبيض” لن يجد الطريق مفروشاً بالورود والمنافسة تحتاج من اللاعبين إلى التركيز وبذل كل الجهد في كل مباراة، ويبدو أن مهدي يتعمد ذلك لعدم تسرب الثقة الزائدة إلى اللاعبين رغم الفوارق الفنية بين “الأبيض” وباقي الفرق المشاركة في البطولة.
من جانبه أرجع النمساوي جورج زيلهوفر مدرب المنتخب البحريني خسارة فريقه أمام قطر بركلات الترجيح إلى عدم التوفيق والحظ الذي لم يحالف فريق في مباراته، مشيراً إلى أن ركلات الترجيح تخضع للتوفيق فقط.
وقال: “أعتقد أن فريقنا كانت لديه مشكلات كثيرة، خاصة أننا لم نحصل سوى على يومين راحة فقط بعكس المنتخب القطري الذي خاض مباراته الأولى في الافتتاح ثم حصل على راحة سلبية”.
وأضاف: “لم تتح للعنابي أي فرص لتسجيل أهداف بينما كانت لدينا فرصتان للرميحي والوهابي.
كما كان لقرارات الحكم تأثيرا في المباراة خاصة عند انفراد عبدالله حميدان بمرمي قطر وتعرض لعرقلة من الخلف وفاجئنا بمنح اللاعب القطري بطاقة صفراء وليست حمراء خلافاً للوائح، بالإضافة إلى إصابة أكثر من لاعب بشد عضلي، لكن في النهاية انتهت المباراة بفوز قطر بعدما ابتسم لفريقها الحظ ليستمر في البطولة بينما لم يبتسم لنا لنودع البطولة”.
وأضاف: “لازلت حديث العهد على الفريق الذي لم يلعب معي سوى مباراتين أو ثلاثة فقط خلال 14 يوماً، ومازلت أتابع اللاعبين للوقوف على مستواهم جميعاً من خلال احتكاك قوي مع منتخبات جيدة وعلى مستوى عالي في الفترة القادمة”.


عادل مطر: التعادل مع «الأبيض» بطعم الفوز

الدوحة (الاتحاد) - أبدى لاعب المنتخب الكويتي عادل مطر الضويحي سعادته البالغة بالتعادل الذي حققه منتخب بلاده مع “الأبيض” الإماراتي في مباراته والتي قادت الفريق للتأهل إلى الدور قبل النهائي، كثاني المجموعة ليواجه عمان غداً، مبينا أنه تعادل بطعم الفوز.
وقال الضويحي: “المباراة كانت صعبة للغاية ولعبنا بهدف واحد فقط، هو تحقيق الفوز أو التعادل على أقل تقدير من أجل حجز بطاقة التأهل إلى قبل النهائي، وهذا مانجحنا في تحقيقه بالفعل، وهذا هو المطلوب، والآن نحن نفكر في مباراتنا مع عمان لأنها مباراة صعبة للغاية والفوز فيها سيعني تأهلنا للمباراة النهائية والمنافسة على لقب البطولة”.

مدير «الأزرق»: حماس اللاعبين سبب الخشونة في المباراة

الدوحة (الاتحاد) - برر أيمن الحسيني مدير المنتخب الكويتي، الخشونة الزائدة في أداء لاعبيه خلال مباراته مع منتخبنا إلى الحماس الزائد لديهم والرغبة في تحقيق الهدف من المباراة، وهو التأهل إلى الدور قبل النهائي، فضلا عن صغر الملعب الذي ساعد على الانزلاق لتظهر الخشونة أكثر.
وقال بعد المباراة: “الحمد لله على التعادل المهم مع “الأبيض”، وأشكر اللاعبين على المجهود الكبير الذي بذلوه خلال اللقاء، وأعتقد أن أدائهم في هذه المباراة كان أفضل بكثير من المباراة الماضية مع السعودية رغم الإرهاق الواضح على جميع اللاعبين”.
وعموما نحن سعداء بالتأهل والمنافسة القوية في البطولة لأنها تساهم في تحضيرات الفريق القوية وتجهيزاته المبكرة لتصفيات آسيا المؤهلة لأولمبياد لندن 2012.


أكد أن موقعة «العنابي» صعبة
مهدي علي: صافرة الحكم العماني أثرت على أداء لاعبينا

الدوحة (الاتحاد) - دافع مهدي علي مدرب منتخبنا الأولمبي عن لاعبيه بعد التعادل مع الكويت في ختام الدور الأول لبطولة “خليجي”2 للمنتخبات الأولمبية الخليجية، وقال: “أبداً لم يتسرب الغرور أو الثقة الزائدة إلى نفوس اللاعبين بعد الفوز على السعودية في أولى مباريات الفريق في البطولة وضمان التأهل إلى نصف النهائي، والتعادل مع المنتخب الكويتي ليس نتيجة غير طبيعية حتى نلقي اللوم على اللاعبين”.
وأضاف أن التعادل جاء لأسباب كثيرة، منها أن مستوى الفريقين كان متقاربا وتبادلا السيطرة على المباراة وهي من المباريات الصعبة، نافياً أن ماتردد بأن اللاعبين انتابتهم الثقة المفرطة. ومضى يقول: “المنتخب الكويتي كان نداً قوياً ولم يكن صيداً سهلاً وحاولنا أن نسجل كثيراً، وأعتقد أن فريقنا لم يكن في يومه، ولكن ما يتردد عن الثقة والغرور الذي سبق اللقاء فهذا كلام لا أساس له من الصحة لأن لاعبي “الأبيض” يعرفون جيداً الهدف الذي جاءو من أجله”.
وحول رأيه في مستوى الحكم العماني، قال: “لي بعض التحفظات على مستوى التحكيم في المباراة لأن اللقاء شهد توقفات كثيرة ومبالغ فيها من جانب الحكم، ولا أدري ما السبب لهذا التوقف الذي قد يكون السبب الحقيقي في التأثير سلبياً على أداء لاعبينا، وأنا راض بشكل عام عن الأداء في المباراتين السابقتين، لكننا نطالب لاعبينا بالمزيد”.
وفي النهاية شدد مهدي علي على أن مباراة الفريق غداً مع المنتخب القطري على ملعبه وبين جماهيره لن تكون سهلة على الإطلاق ولكننا سنلعب من أجل الفوز والتأهل إلى المباراة النهائية.


محمد عبيد: انتظروا «الأبيض» أمام «العنابي»

الدوحة (الاتحاد) - أكد محمد عبيد حماد مدير منتخبنا أن الفريق لم يظهر بمستواه المعهود خلال أمام الكويت مما أضاع الفوز على الفريق ليكتفي بنقطة التعادل التي حافظت له على صدارة المجموعة ليتأهل إلى الدور قبل النهائي وهذا هو المهم.
وقال حماد بعد المباراة: “لقد خاض اللاعبون المباراة بحماس أقل بعد الفوز على السعودية وضمان التأهل السعودية، ولم يقدموا المطلوب خاصة في الشوط الثاني، بالإضافة إلى الإرهاق من خلال اللعب مباراتين متتاليتين في 48 ساعة فقط”.
وأضاف حماد: “بشكل عام، الجهاز الفني بقيادة مهدي علي سيحاول تصحيح الأخطاء في مباراة قبل النهائي، وننتظر من اللاعبين تقديم مستوى أفضل خلال المواجهة المرتقبة مع المنتخب القطري في الدور نصف النهائي غداً”.


9 أهداف في ختام مباريات الدور الأول
أحمد خليل والنعيمي في صدارة الهدافين

سالم النقبي (الدوحة) - شهدت مباريات الدور الأول للبطولة تسجيل تسعة أهداف، سجل منها المنتخب العماني 4 أهداف و”الأبيض” الإماراتي هدفين والكويتي هدفين والسعودي هدف وحيد، فيما لم يستطع لاعبو المنتخبين القطري والبحريني تسجيل أي هدف خلال البطولة في دورها الأول.
وعلى الرغم من أن المنتخب القطري لم يسجل أي هدف خلال الدور الأول إلا أنه استطاع التأهل عبر ضربات الجزاء الترجيحية بعد تعادله بالوقت الأصلي للمباراة دون أهداف، ويتصدر قائمة هدافي البطولة حتى الآن لاعب منتخبنا الأولمبي أحمد خليل، ولاعب منتخب عمان منصور النعيمي برصيد هدفين لكل منهما.
وحصل مهاجم منتخبنا أحمد خليل على جائزة أفضل لاعب في مباراة منتخبنا مع نظيره الكويتي، وقام بتسليم الجائزة إلى اللاعب ميرزا أحمد الأمين العام المساعد للجنة التنظيمية الخليجية لكرة القدم، وجاء اختيار خليل للمستوى الرائع الذي ظهر عليه خلال المباراة وتسجيله هدف سيبقى في الذاكرة.
وأطلق رجال الصحافة والإعلام، لقب جديد على منتخبنا الأولمبي بعنوان “الأبيض المونديالي” نسبة إلى المستوى الذي ظهر عليه منتخبنا في كأس العالم للشباب التي أقيمت في مصر والتي قدم خلالها الأبيض مستويات فنية عالية وخرج في دور الثمانية على حساب المنتخب الكوستاريكي الذي استطاع الفوز بنتيجة هدفين مقابل هدف.
حرصت مجموعة من جماهير منتخبنا على التواجد في ستاد أكاديمية أسباير لمؤازرة الأبيض في مباراته مع شقيقه الكويتي.
وكانت الجماهير قد غنت كثيرا باسم المدير الفني لمنتخبنا مهدي علي الذي حرص على التوجه إلى مدرجات الدرجة الثانية والالتقاء بالجماهير وتقديم الشكر لهم على التواجد في الدوحة ومؤازرة المنتخب.


مدرب الكويت: التعادل مع الإماراتي مكسب كبير

الدوحة (الاتحاد) - أعرب ماهر الشمري المدير الفني للمنتخب الكويتي عن سعادته الكبيرة بالتعادل مع “الأبيض” الإماراتي وهنأ اللاعبين وإدارة البعثة بهذا التعادل والتأهل لملاقة عمان في نصف نهائي البطولة، واصفاً ذك بالإنجاز، وقال: “أنا سعيد بالمستوى العال الذي قدمه لاعبو “الأزرق” أمام المنتخب الإماراتي القوي والمرشح الأول للوز باللقب، ويكفي أن هذا التعادل صعد بالأزرق إلى نصف النهائي واقصى المنتخب السعودي من الدور الأول، وهذا ما كنا نطمح إليه.
وأضاف لاشك أن المباراة كانت صعبة ومجموعتنا أيضاً كانت هي الأصعب في البطولة الخليجية، كان من الممكن أن يتأهل أي منتخب من الثلاثة كأول عن المجموعة، وفي كل الأحوال أنا سعيد بالنتيجة التي تحققت، لأن المنتخب الإماراتي يتميز بالقوة والمهارة، ويضم لاعبين على أعلى مستوى وأعتقد أن لاعبي الكويت كانوا أفضل نسبياً عن المباراة السابقة مع السعودية التي أنتهت بالتعادل في افتتاح مباريات هذه المجموعة.
وتحدث الشمري عن ما تردد بأن أرضية الملعب كانت السبب في إصابة الحارس حسين كنكوني، وقال: “الأرضية لا علاقة باصابة الحارس وأتمنى أن تكون الإصابة خفيفة حتى يلحق بالفريق في الفترة القادمة، قبل الدخول في التصفيات الأولمبية ومن قبلها الآسياد بالصين، وفي النهاية أعتقد أن التعادل مع الفريق الإماراتي كان عادلاً للفريقين.


أدريانسي يصف مباراة فريقه مع «الأبيض» بالصعبة

الدوحة (الاتحاد) - أكد الهولندي كو أدريانسي مدرب المنتخب القطري أن مباراة الغد مع الأبيض في الدور نصف النهائي صعبة جداً، وقال: “لا يمكن الحديث عن أي توقعات ومن خلال ماشاهداتي لمباراتي الإمارات مع السعودية والكويت، أعتقد أن المنتخب الإماراتي أقوى فريق في البطولة، ولابد أن نستعد له جيداً”.
وأضاف: “ما يزيد من صعوبة المباراة على فريقي أنه سيفتقد للثنائي دانيال جوما الذي كان أفضل لاعب في مباراة البحرين، وأيضا المدافع مهدي علي، وسنحاول جاهدين تعويض غيابهما في هذا اللقاء”.
وعن فوز فريقه على البحرين بركلات الترجيح، قال: “الفوز في حد ذاته شيء جيد وكان أفضل ما في المباراة هي ركلات الترجيح نفسها.

اقرأ أيضا

158 فارسة في كأس فاطمة بنت منصور للقدرة