الاتحاد

الرياضي

إسماعيل أحمد: معسكر «الزعيم» يتسم بالانضباط والنظام والجدية

إسماعيل أحمد

إسماعيل أحمد

أكد إسماعيل أحمد لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين أن برنامجه العلاجي يمضي بصورة جيدة، موضحاً أن الفترة الماضية شهدت حرص إدارة النادي على الاهتمام بوضعية إصابته التي يعاني منها أسفل الركبة وقد تم إرساله إلى فرنسا وبعض الدول الأوروبية بهدف العودة إلى الملاعب على نحو متميز يمكنه من إظهار المستوى المأمول الذي يسهم في مساعدة الفريق في المنافسة على الألقاب خلال الموسم المقبل.
وأشار إسماعيل أحمد إلى أنه يخضع إلى جرعات علاجية بعيداً عن أجواء التفكير في العودة السريعة إلى الملاعب، لافتاً إلى أن عودته إلى الملاعب ستكون خلال الأسبوعين المقبلين.
ورداً على سؤال حول تطلعاته في الموسم الكروي الجديد قال: عندما ترتدي قميص العين فلا يمكن أن تضع سقفاً لطموحاتك، ولقد عقدنا العزم كلاعبين مع نهاية الموسم الماضي مباشرة على أن نظهر أفضل ما لدينا لاستعادة الثقة وتعويض جماهير الفريق نتائج الموسم الماضي والتي لم ترض تطلعات الإدارة ولا طموحات الجماهير، وأضاف: في اعتقادي أن الرغبة في تقديم صورة متميزة فضلاً عن مضاعفة الجهود خلال الحصص التدريبية على النحو اللائق تحت إشراف الجهاز الفني ستعيننا كثيراً على تحقيق طموحاتنا خلال المنافسات المختلفة على كافة الصعد محلياً وإقليمياً.
الانضباط والجدية
وقال: معسكر العين في النمسا يمضي على نحو متميز كعادته دوماً وأبرز العناوين التي تسير المعسكر هنا هي النظام والانضباط والجدية، وهناك متابعة لصيقة من الجهاز الإداري بقيادة ماجد العويس وسلطان راشد، فضلاً عن التوجيهات المتوالية من قبل المدير الفني الكابتن عبدالحميد المستكي وجهازه المعاون.. والتدريبات كما تسير بصورة مميزة ووفقاً للبرامج الموضوعة قبل أن نصل إلى سانت جوهان، ولقد خضنا مباريات تجريبية قوية مع أندية جيدة عادت علينا بجملة من الفوائد وكشفت بعض الأخطاء الميدانية والتي يعكف الجهاز الفني على تصويبها بمضاعفة الجهود.. وستتواصل مواجهاتنا الإعدادية هنا حتى نصل إلى درجة الجاهزية المأمولة قبل العودة إلى البلاد في التاسع من شهر أغسطس الحالي. وسألنا اللاعب عن كيف كان يرى الموسم الماضي مع الفريق خلال البطولة الآسيوية ومنافسة الدوري المحلي فقال: من تابع مباريات العين في الموسم الماضي يكاد يجزم بأن الفريق تأثر بجملة من العوامل التي تسببت في تراجع نتائجه بصورة لافتة، ولقد كنا ننافس على بطولة الدوري إلى جانب ظهورنا المتميز خلال المنافسة الآسيوية بمجموعتنا الثالثة غير أن الإصابات إلى جانب البطاقات التي أبعدت عدة لاعبين عن صفوف الفريق في تلك الفترة عن مواجهات هامة ومصيرية كانت ذات أثر بالغ على مردود الفريق، وفي اعتقادي أن ما حدث في الموسم الماضي للفريق يعد دافعاً بالنسبة لجميع اللاعبين على تغيير الصورة التي ظهر عليها من أجل تقديم المستوى اللائق الذي يرضي طموحاتهم الشخصية ويسعد جماهير النادي الوفية.
غيابات جماعية
وعن إمكانيه تأثر الفريق بسبب رحيل بعض اللاعبين خلال الموسم المقبل قال: في الموسم الماضي لم نحصد أي بطولة، وفي ظني أننا نتحدث عن كرة قدم أي لعبة جماعية تعتمد في المقام الأول على التفاهم وروح الفريق الواحد فضلاً عن حرص المجموعة ورغبتها في تحقيق نتيجة إيجابية، والدفاع يبدأ من الهجوم والعكس، ولا أظننا نتحدث عن لعبة فردية، لذا إمكانية تأثر الفريق بخروج لاعب غير واردة في حسابات الفرق الكبيرة والتي تتطلع دوماً إلى تحقيق إنجازات من أجل ترجمة جهود الإدارة التي هيأت كل الظروف في الموسمين الماضي والحالي لبلوغ الفريق منصات التتويج ولكن هناك أمورا لم تساعدنا خلال الموسم المنقضي على بلوغ طموحاتنا فالغيابات كانت جماعية وليست فردية وفي كل مباراة تجد من اثنين إلى ثلاثة لاعبين في قائمة الإبعاد عن مباراة تنافسية رسمية إما بداعي الإصابات أو بسبب البطاقات، وقد عزمنا على الاستفادة من تلك الظروف وثقتنا في بعضنا البعض أضحت أكبر، وفريقنا يمتلك عناصر مميزة قادرة على تعويض أي نقص في القائمة الأساسية.
عودة سفيان مكسب
وعن عودة المغربي سفيان العلودي قال: بلاشك أن سفيان لاعب يتمتع بإمكانيات فنية عالية ويمتلك سرعة كبيرة، وفي اعتقادي أنه سيسخر كل إمكانياته لخدمة الفريق خلال الموسم القادم، فهو متحمس جداً حاله من حال الجميع هنا، وفي ظني أننا على أعتاب مرحلة هامة ومصيرية لأن الجميع يمتلك روح قتالية، ويعمل على مضاعفة جهوده خلال المعسكر على النحو الذي سيمكنه من بلوغ أعلى درجات الجاهزية وهدفنا جميعاً واضح وهو إرضاء طموحاتنا الشخصية وإسعاد جماهير النادي العريضة، وحتى نترجم الجهود اللافتة التي ظلت تبذلها إدارة النادي من أجل اعتلاء منصات التتويج وسنسعى من خلال الجدية ومضاعفة الجهود على الوصول لغاياتنا في الموسم الكروي الجديد ونسأل الله التوفيق في ذلك.
واختتم مدافع العين كلامه برسالة إلى جماهير النادي دعاهم خلالها إلى الوقوف خلف الفريق ومساندة اللاعبين على النحو الذي يعزز من ثقتهم في أنفسهم، لأن المرحلة المقبلة تتطلب تضافر الجهود من كافة العناصر المؤلفة للفريق بدءًا من الإدارة والأجهزة الفنية واللاعبين والجماهير، مؤكداً أن جمهور العين لا يحتاج إلى دعوة، لأنهم على معرفة جيدة بواجباتهم تجاه فريقهم، الذي نجح في إسعادهم في عدة مناسبات على المستويين المحلي والخارجي.

لاورينتيني يعرف البنفسج جيداً

النمسا (الاتحاد) - كشف مدرب فريق كنكورديا الروماني دينيتا لاورينتيني قبل لقاء فريقه الودي مع العين والذي جرى مساء أمس معرفته الكاملة والدقيقة بفريق العين.
وقال لاورينتيني: العين فريق كبير وهو من أميز الأندية الإماراتية وندرك جيداً تاريخه العريق والمتمثل في حصوله على تسع بطولات دوري كصاحب الرقم القياسي على المستوى المحلي، والنادي الوحيد في الإمارات الذي أحرز لقب دوري أبطال آسيا في 2003، فضلاً عن البطولات المحلية العديدة وبطولة الخليج.
وأضاف: أعرف أن الفريق كان يدربه مواطننا الروماني يوردانسكو ويشرف على تدريبه حالياً مدرب مواطن هو عبدالحميد المستكي، والذي تولى المهمة حديثاً.. كما أنني تابعت على الموقع الرسمي للنادي نتيجة لقاء مباراته الودية الأخيرة أمام فيورث الألماني وشاهدت أهداف تلك المواجهة عن طريق الفيديو بموقع النادي.

اقرأ أيضا

الأيرلندي بندر بطل «ديربي الشراع»