الاتحاد

الرياضي

رئيس الاتحاد الدولي يشيد بـ «رماية الإمارات» وتطور الرياضة خليجياً

عبدالله بن يعقوب يتوسط رئيس الاتحاد الدولي والأمين العام للاتحاد

عبدالله بن يعقوب يتوسط رئيس الاتحاد الدولي والأمين العام للاتحاد

أشاد المكسيكي أول كاريو فاس كويز رئيس الاتحاد الدولي للرماية باهتمام الإمارات برياضة الرماية وما أقيم بها من إنشاءات حديثة لحقول الرماية الأمر الذي أدى إلى تحقيق رامي الإمارات الذهبي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم صاحب ذهبية الدوبل تراب في دورة الألعاب الأولمبية أثينا 2004 وتمنى رئيس الاتحاد الدولي أن يحذو زملاؤه حذوه خاصة أن المجال مفتوح في بطولة العالم الحالية لتحقيق العديد من المراكز المؤهلة لأولمبيات لندن 2010، كما أشاد برماه الخليج وحصولهم على العديد من الميداليات على المستوى الدولي.
جاء ذلك خلال لقاء جمع كويز والألماني شايفر سكرتير الاتحاد الدولي مع عبدالله سالم بن يعقوب عضو المكتب التنفيذي للإتحاد الآسيوي والأمين العام للجنة التنفيذية لمجلس التعاون.
كما أشاد بدور الشخصيات العربية في مجال الرماية وظهور رماة الخليج بشكل متميز وبالتطور السريـع للاعبيين وخصوصـاً في رماية الأطباق.
وأثني كويز على ما شهده الاتحاد الآسيوي من نهضة لافتة في جميع المجالات برئاسة الشيخ سلمان الصباح.
ووافق كويز من حيث المبدأ على زيادة أماكن المشاركة الآسيوية في دورة الألعاب الأولمبية القادمة بلندن 2010 وصدق على دعم أكاديمية الرماية الآسيوية بالمزيد من المحاضرين الدوليين المميزين بما يمكنهم من إقامة دورات تدريبية في اتحاد القارة المتزايد الأطراف.
وأكد عبدالله بن يعقوب أمين سر عام الاتحاد ورئيس اللجنة الفنية بأن الإمارات تشارك في بطولة العالم رقم 50 التي تستضيفها ألمانيا في ميونيخ بطموحات كبيرة لتحقيق المراكز والأرقام المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية بلندن 2012 وذلك بالمشاركة في مسابقات الرماية على الأطباق (برج سكيت) وفريق الرماية على الأطباق من الحفرة (تراب)، وفريق الرماية على الأطباق من الحفرة المزدوجة (دوبل تراب).
وقال: مشاركـة السيدات ستكون في مسابقات البندقية 10م، 50م التي تقام أيام 1، 3، 4 أغسطس، ومسابقات المسدس 10م، 25م في أيام 8، 9 أغسطس، مشيراً إلى أن هناك اتصالات مستمرة بين الاتحاد والمشاركين في البطولة لمتابعة إجراءات المشاركة.
من جهة أخرى حقق المرشحان العربيان الشيخ سلمان الحمود الصباح رئيس الاتحادين الكويتي والآسيوي للرماية والمصري مدحت وهدان فوزاً مهماً في انتخاب نواب رئيس الاتحاد الدولي بحصولهما على منصبين هما نصف المقاعد، حيث فاز الشيخ سلمان الحمود بالمركز الأول وبفارق كبير عن منافسيه (238 صوتاًً وجاء في المركز الثاني الإيطالي لوسيانو روسي (217 صوتاً) وجاء في المركز الثالث الأميركي جاري أندرسون (190 صوتاً) وحل المصري مدحت وهدان في المركز الرابع (176 صوتاً)، في حين خسر الروسي فلاديمير لسن رئيس الاتحاد الأوروبي الانتخابات بعد أن حل في الترتيب الخامس (92 صوتاً)، وجرت الانتخابات بمشاركة 140 اتحاد رماية دوليا لكل اتحاد صوتان من أصل 157 اتحاداً.
كما فاز المهندس دعيج خلف العتيبي رئيس الاتحاد العربي للرماية نائب رئيس الاتحاد الكويتي بمنصب عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي وحل المهندس دعيج العتيبي نائب رئيس الاتحاد الكويتي للرماية عضواً بالمكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للرماية والذي كان يشغله سابقاً الشيخ سلمان الصباح.
وجرت الانتخابات خلال اجتماعات الاتحاد الدولي التي عقدت يومي 28، 29 يوليو الماضي في ألمانيا.
وسبق الاجتماعات عقد لقاءات للتنسيق بشأن المرشحين العرب لشغل بعض هذه الأماكن حيث كان المحور الأساسي هو العلاقة التي تربط الاتحادات العربية بالاتحاد الآسيوي والذي يترأسه الشيخ سلمان الصباح وعلى الجانب الآخر مايربطها بالاتحاد الأفريقية والذي يترأسه اللواء منير ثابت ومن جانب اتحادات مجلس التعاون والذي ترأسه عبدالله سالم بن يعقوب وقد تكللت هذه الجهود بنجاح ملحوظ وأدى تزكية جميع المرشحين العرب لهذه المناصب.

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»