الاتحاد

الرياضي

الاجتماع الطارئ

ولدت خسارة منتخب العراق أمام إيران ردود فعل قوية وأصداء واسعة كونها جاءت في الخطوة الأولى لمسيرة الدفاع عن اللقب الآسيوي، وأمام فريق ليس هو بالأقوى والأفضل من “أسود الرافدين”. ردة الفعل المباشرة جاءت من اتحاد كرة القدم الذي عقد اجتماعه الطارئ عقب انتهاء المباراة في مقر سكن الفريق العراقي لدراسة حيثيات وأسباب الخسارة غير المتوقعة، وأكمله صباح اليوم التالي مع مدرب ولاعبي الفريق لمناقشة الآراء والطروحات بشأن أسباب ودوافع الخسارة.
وتطرق المجتمعون إلى التصريحات غير المسؤولة والبعيدة عن الواقع التي أدلى بها وليد طبرة مدير المنتخب لصحيفة المشرق القطرية، كونها جاءت في وقت غير مناسب، وهو يتنكر الرعاية ودعم الحكومة العراقية لمسيرة إعداد المنتخب.
والأخير حاول امتصاص ردة فعل المواطنين بقرار إقالة طبرة وتسمية عبد الخالق مسعود الأمين المالي ليعود إلى مركزه السابق، والمسألة التي أخذت من اهتمام المسؤولين في اتحاد الكرة والتي كان يجب أن تدرس جيداً وبامكان اتخاذ القرار المناسب بشأنها منذ حدوثها اثر خسارة المنتخب الكبيرة أمام الأردن في المباراة التجريبية التي جرت في عمان. فقد استفحل الخلاف بين المدرب ومساعده وتسبب في وقوع الضرر الذي بان وتسبب في خسارة الفريق أمام إيران، مما كان لاتحاد الكرة الموافقة والاستجابة لطلب مساعد المدرب ناظم شاكر في الاستقالة من منصبه، وترك القيادة الكاملة للمدرب سيدكا بعد مغادرة شاكر، سيما وأن المدرب قد اشتكى من مساهمة مساعده بشكل مؤثر على ادخال اللاعب سامر سعيد بديلاً للاعب الهداف عماد محمد، وتوسع الخلاف بين الأثنين بشأن اختيار اللاعب المناسب لمركز الظهير الأيسر حيث يفضل سيدكا اللاعب مهدي كريم لإشغال هذا المركز بديلاً لباسم عباس المطلوب الاساسي من قبل ناظم شاكر باعتباره من عناصر تشكلية بطل آسيا وصاحب الخبرة الميدانية الواسعة.
بنود الاجتماع الطارئ لاتحاد الكرة أفرزت الكثير من الأمور التي كانت خافية وأبرزها وجود الخلافات بين بعض اللاعبين والتي تسببت في بعثرة وحدة الفريق وتشتيت جهوده ومن ثم هيمنة اللاعبين الكبار أصحاب الخبرة والمراكز الأساسية في تشكيلة الفريق ليكون لهم السطوة على اللاعبين الشباب والعناصر البديلة.
وأكد ممثلو اتحاد الكرة في الاجتماع على اللاعبين بأن مهمة منازلة منتخب الإمارات الشقيق غداً ليست سهلة قياساً للعرض الجيد والمستوى المتطور الذي قدمه “الأبيض” أمام كوريا الشمالية.
خلاصة القول أن الاجتماع الطارئ كان لابد منه، وكان يجب أن يعقد قبل هذا التاريخ وقبل وقوع الهزة العنيفة التي تعرضت إليها الكرة العراقية في محطة البداية للدفاع عن اللقب الآسيوي.


almla3eb@yahoo.com

اقرأ أيضا

برشلونة يتربع على صدارة الأندية الأكثر وسماً في (تويتر)