الاتحاد

الاقتصادي

الأوراق المالية تطلق مبادرة لتطوير مهنة الوساطة

لبنى القاسمي تلقي كلمتها خلال الملتقى

لبنى القاسمي تلقي كلمتها خلال الملتقى

أطلقت هيئة الأوراق المالية والسلع ومعهد الأوراق المالية والاستثمار البريطاني أمس برعاية وحضور معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد رئيسة مجلس إدارة هيئة الأوراق المالية والسلع مبادرة استراتيجية تستهدف الارتقاء بأداء مهنة الوساطة في الأسواق المالية بالدولة والتأكيد على نزاهة ممارسات المهنة وأخلاقياتها· وركزت المذكرة، التي وقعها سعادة عبد الله الطريفي الرئيس التنفيذي للهيئة وسيمون كولهان الرئيس التنفيذي للمعهد خلال ملتقى الارتقاء بالمعايير المهنية لوسطاء الأوراق المالية بالدولة الذي أقيم أمس في أبوظبي، على التزامات الطرفين والقواعد والضوابط المتعلقة بالنظام الذي تم الإعلان عنه لتأهيل وسطاء الأوراق المالية في الدولة وتسجيلهم وترخيصهم في مرحلة تالية·
وقالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي في كلمة الافتتاح إن الملتقى يجسد العلاقة الاستراتيجية بين الهيئة كجهة رقابية ومعهد الأوراق المالية والاستثمار بالمملكة المتحدة، مضيفة: ''أن هذا الحدث الهام ينسجم مع الطموحات والأهداف التي نعمل من أجلها وأهمها تميز أسواق المال في دولة الامارات العربية المتحدة بالكفاءة ونزاهة وسلامات التعاملات وبالتالي تعظيم الثقة الدولية في أسواق المال العربية''·

المعايير العالمية

وأوضحت معاليها أن النظام المستحدث الخاص بتأهيل الوسطاء يمكن أسواق الامارات من تطبيق نفس المعايير المعمول بها في مراكز المال العالمية مثل لندن وهونج كونج ونيويورك التي لديها التأهيل الإلزامي· وأعربت عن أملها في أن تكون دولة الامارات سباقة في تطبيق هذه المعايير على مستوى دول الخليج، مشيرة إلى أن التأهيل والعضوية المهنية لمعهد الأوراق المالية والاستثمار يمثل قيمة مضافة تبث الثقة لدى المستثمر الخارجي، وأن عملية التدريب والتطوير المستمر التي سيقدمها معهد الأوراق المالية والاستثمار تعتبر مطلبا لإجازة العمل المهني· ولفتت معاليها إلى أن من أهم الأولويات المحافظة على تميز اسواق المال في الدولة بالكفاءة ونزاهة المعاملات
، ومن ثم جاء هذا المنتدى ليؤكد على هذه الأولوية عمليا من خلال منهجية تحقق الهدف المنشود·
وأضافت معاليها أن الالتزام بمعايير ومقاييس محددة للارتقاء بمستويات الأداء المهني وتأكيد اجتيازها من خلال امتحانات تقيس مدى التمكن منها بالعمل المشترك مع معهد لندن للأوراق المالية والاستثمار يصب في النهاية في صالح دعم تميز أسواق المال في الدولة بكفاءات مهنية على مستوى عال من الجودة والحرفية في مجال الخدمات المالية بصفة عامة والوساطة بصفة خاصة·
أعلن سعادة عبد الله الطريفي الرئيس التنفيذي للهيئة عن الخطوط العريضة لآلية تتضمن حزمة من النظم الإلزامية التى وضعتها الهيئة بالتعاون مع معهد الأوراق المالية باعتباره جهة استشارية عالمية متخصصة وشريكا استراتيجيا لتأهيل الوسطاء، موضحا أن الآلية المقترحة تضمنت الاستفادة من المعايير والمقاييس المهنية المعمول بها في معهد الأوراق المالية والاستثمار في لندن وإطلاق برامج للتطوير المهني المستمر كضمانة للمحافظة على الكفاءة والأداء المهني المتميز، فضلا عن تطوير نظام لتجديد الترخيص السنوي للوسيط وفي مرحلة تالية يشترط حصوله على شهادة التطوير المهني المستمر التي تثبت كفاءته وتمكنه من متطلبات جودة الأداء المهني·

تطوير المهنة

وأكد الطريفي الاهتمام الشخصي من معالي الشيخة لبنى القاسمي بالارتقاء بمستوى ومعايير مهنة الوساطة المالية والذي بدا جليا بمبادرتها بعقد اجتماع إبان زيارتها في وقت سابق للمملكة المتحدة مع مسؤولي معهد الأوراق المالية لوضع آلية تدريب وتطوير مهنة الوساطة المالية لضمان جودة الأداء· وأكد الطريفي أهمية نظام تطوير مهنة الوساطة باعتباره آلية من آليات رفع مهارة وكفاءة أداء العاملين في هذه المهنة·
وأضاف أن التأهيل المهني المعتمد عالميا سيكون بمثابة قيمة مضافة لأداء العاملين في الخدمات المالية محليا وانطلاقه نحو نجاحات مستمرة طويلة الأمد لمعدلات ومستويات الخدمة في أسواق المال· وأشار إلى أنه سيتم تشكيل لجنة تأهيل تضم أعضاء من كل من هيئة الأوراق المالية وسوق دبي المالي وسوق أبوظبي للأوراق المالية وبورصة دبي للذهب والسلع، لافتا إلى أنها خطوة عملية نحو تحقيق الطموحات المرجوة والتي نتطلع إليها· ويتضمن النظام خطوات عملية سوف يتم البدء في تطبيقها في مــــارس المقبل، حيث ســــتصدر كل من لجنة التأهيل ومعهد الأوراق المالية والاستثمار وثيقة تعريفية عامة سوف تكون في متناول الجميع تتضمن المتطلبات اللازمة لحصول الوسطاء على ترخيص من قبل معهد الأوراق المالية والاستثمار، كما تتضمن هذه الوثيقة أيضا الفئات المستثناة من تطبيق هذا النظام وتحديدا فئة كبار السن من الوسطاء الذين أمضوا سنوات خدمة طويلة في مهنة الوساطـــــة· وحول ملامح تطبيق هذه المرحلة أشار الطريفي الى أنه سيكون هناك تنسيق كامل بين اتحاد الوسطاء في المملكة المتحدة وشركــــات الوساطة المحلية والانتقال السلس للخبرة الطويلـــــة التي يتمتع بها المدربون في الأســــواق المالية في المملكة المتحدة في الفترة القادمة، والاستفادة أيضا من خبرة المدربين المحليين، حيث سيعمل الفريقان جنبا إلى جنب للارتقاء بمستويات أداء العاملين فى أسواقنا المحلية·
وقال الطريفي إن العمل بنظام الترخيص الجديد سيبدأ خلال النصف الثاني من العام الجاري باعتباره الأساس لنظام التأهيل، وسوف تكون هناك نشرة تفصيلية في متناول المهتمين باللغتين العربية والانجليزية عن المكونات الفنية لهذا النظام·

تطور المراكز المالية

عقب الافتتاح بدأت جلسات الملتقى، حيث تحدث خلالها السير دافيد هوارد عمدة لندن السابق رئيس شركة تشارلز ستانلي للوساطة المالية وريتشارد ستوكدال الرئيس السابق لمجموعة اللويدز والرئيس التنفيذي الحالي لإحدى كبريات الشركات القابضة المحدودة وسيمون كولهان الرئيس التنفيذي لمعهد لندن للأوراق المالية والاستثمار· واستعرض السير ديفيد هوارد نشأة وتطور المراكز المالية في أوروبا وصولا إلى ظهور لندن كأحد أهم مركزين للمال والتجارة في العالم، مرورا بمراكز مالية أخرى ظهرت على مدى الفترات الزمنية المختلفة، كما عقد مقارنة بين لندن ونيويورك، معتبرا أن هناك فارقا بين الأولى والثانية من حيث التوجه، حيث إن لندن أكثر انفتاحا على العالم الخارجي، فيما تبدو نيويورك أكثر تركيزاً على الأسواق المالية داخل أميركا·
وأشار إلى أهم ملامح المراكز المالية الناجحة في العالم والعوامل التي تساعد على نموها، مركزا على مراحل تطور مدينة لندن كمركز مالي عالمي والظروف المواتية التي ساعدت على تميزها في هذا المجال·

المعايير المهنية

من جانبه أشار رتشارد إلى أهمية النظام الجديد للارتقاء بالمعايير المهنية للوسطاء باعتباره إحدى آليات التغيير الجذري التي ستدفع بأسواق الامارات لتتصدر الريادة في منطقة الخليج بأخذها بأسلوب التأهيل والترخيص الإلزامي لمعايير ومقاييس جودة الأداء والكفاءة المهنية· وتحدث سيمون كولهان الرئيس التنفيذي لمعهد الأوراق المالية والاستثمار عن أهم عناصر كفاءة الأسواق ونزاهتها، مركزا على الشفافية وكفاءة الأسواق ونزاهة المعاملات بالإضافة إلى عنصر الثقة في سوق المال·
شارك في الملتقى، الذي هدف إلى تطوير التأهيل المهني للوسطاء العاملين بشركات الوساطة المحلية، نخبة من الخبراء والمتخصصين فى أوساط المال والأعمال وممثلون عن الأسواق المالية وأسواق السلع وعدد من مديري شركات الوساطة العاملة في الدولة·

اقرأ أيضا

رئيس الجزائر المؤقت يعين قائماً بأعمال محافظ البنك المركزي